التسجيل

تسطيع تسجيل الدخول عن طريق الفيس بوك



كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

بـــــــســـم الله الرحمن الرحيم

البرازيل …كل هذا الجمال … كل هذا الخوف !!
البدايه :

منذ 16 عاماً تقريباً و بالتحديد في سبتمبر 1993 كنت و لا زلت أتابع مجلة العربي الكويتيه و يستهويني فيها الإستطلاع الشهرى فى المجله وهو بإسم “العربي عيونك على العالم” و كان موضوع الإستطلاع في هذ الشهر بعنوان
الــــــــــبـــــــــــــــــرازيــــــــــــــــ ـــــل
أرض ثريه و شعب فقير
للأستاذ ماضي الخميس و من تصوير سليمان حيدر يتصدر الإستطلاع صوره بانوراميه لمدينة ريو دي جانيرو ..تلك المدينه الرائعه , و صوره أخرى في الصفحه التاليه لمجموعه من السائحين فوق قمة جبل يشرف على المدينه.
لا أدرى لماذا أستهوتنى تلك الصوره و تمنيت أن أكون في يوم من الأيام في هذا المكان كي أرى هذا الجمال الرائع لمدينة رائعه فيها الجبال و الهضاب و الغابات و البحار و الشواطىء و الخلجان ….و مرت الأيام و السنون…و دخلنا في عالم الأنترنت و أصبح العالم كله بين يدينا …فمن خلال موقع جوجل إرث نستطيع ان نشاهد الدول و مدنها و حواريها و معالمها بالتفصيل….. ثم موقعنا الحبيب” العرب المسافرون” قرب إلينا العالم أكثر فأكثر فأصبحنا نستفيد من خبرات كل المسافرين بالصوره و القلم و تجارب حديثه و تجاوب مع أصحابها مباشرا” . في رحلاتهم و أسفارهم إلى جميع دول العالم , فإزدادت متعة السفر و إزداد معها الأمنيات لخوض نفس التجربه إن أمكن ذلك…..
و لذلك أكن لهؤلاء الثلاثه (مجلة العربي – جوجل إرث – العرب المسافرون ) كل الحب و التقدير في خوضي لكل رحله من رحلاتي التى بلغت برحلتى الأخيره إلى البرازيل رقم عشرون فى رحلاتى….

السفر لــــمـــاذا؟!!

ما رأيت متعة في الحياه .. بعد الصحه و الهدؤ و السكينه وراحة البال و قبل هذا و ذاك راحة السجود لله في تذلل و دعاء للواحد الأحد الديان …أقول ما رأيت متعه في الحياه بعد ذلك إلا في عالم السفر و الترحال المحدد بأيام قليله و العوده السريعه إلى حيث الأهل و الوطن …و كما يقول إبن الرومى :
ولى وطن أليت ألا أبيعه
و ألا أرى غيرى له الدهر مالكاً

و يقول شوقي أمير الشعراء :

وطنى لو شغلت بالخلد عنه
نازعتنى إليه في الخلد نفسي

و يقول الشاعر المؤرخ خير الدين الزركلى :

العين بعد فراقها الوطن
لا ساكنا ألفت و لا سكنا
و يقول شاعر آخر :
بلاداً ألفناها على كل حالة و قد يألف الشىء الذي ليس بالحسن
و يستعذب الأرض التى بها هوائها و لكنها وطنى

السفر لــمــاذا أيضاً؟؟؟

السفر ليس سياحه فقط بل هو سياحه في المجهول فقد تصادف المسافر بعض الغرائب , أو بعض الأحداث الطارئه التى يرى أنه مطالب بمواجهتها و حده و لذلك خبرة صاحب الأسفار أكبر و أعمق من خبرة المقيم .
كما أن الرحلات من أوسع أبواب المعرفه و الثقافه الإنسانيه لإطلاع الانسان على المعالم و الآثار و الإستمتاع بمشاهدة التاريخ و معالم الحضارات و مظاهر الحياه و بد يع صنع الله تعالى..فى كونه.

و يقول الشاعر :
إرحل وشاهد به ما قد سمعت به
شتان عندى بين الخبر و الخبر

و يقول شاعر آخر :

سفر الفتى لمناطق و وديان
و تـجــول فـي ســائــر الأمــصــار
علم و معرفه و فهم واسع
و تجارب و درايه و رواية الأخبار

أنطلقت في عالم السفر و الترحال متبعاً خطوات راحلتنا القدماء كأمثال إبن جبير و الإدريسى و إبن بطوطه و حسين فوزى ….و السندباد العصرى و أنيس منصور و كتاب مجلة العربى ماضي الخميس و الدكتور محمد المخزنجى و الأستاذ محمد المنسى قنديل و غيرهم , و كتاب تقارير موقعنا الحبيب العرب المسافرون .

الـبـرازيــل فـي بـؤرة الــشــعــور :

في عام 2007 كنت في رحلة إلى جنوب إفريقيا ” جوهانسبرج – بروتوريا – صن سيتى – كيب تاون ” شجعنى على السفرإليها كاتبنا المبدع عاشق جنوب إفريقيا أفضل من كتب تقريراً عنها في المنتدى – منتدى العرب المسافرون _ الأخ دوراك , المهم كنا مجموعه مكونه من 13 من (عتاولة) السفر و الرحلات … و طرح بيننا سؤال عرض على الجميع …
ما هي الدوله التى تتمنى زيارتها بعد ذلك …؟!!
أجبت على الفور اليابان و البرازيل و كانت إجابات باقي المجموعه البرازيل و أستراليا …ثم جاء في صيف 2008 و في إعلان شركة ماس للسياحه في جريدة الأهرام عن برامج رحلات الصيف رحله إلى “أوزباكستان “حيث مدنها الشهيره (طشقند – سمرقند – بخارى) و جدتها فرصه لا تعوض إذ قل أن يعرض برامجها للسفر في أى شركه أخرى لأنها ليست على الخريطه السياحيه فذهبت إلى تلك الدوله الرائعه الجميله التى أود أن أكتب عنها في يوم ما .
و في شهر أكتوبر 2008 تلقيت فاكساً من نفس الشركه للقيام برحله إلى “فيتنام – كمبوديا – بورما “.
و على الرغم من أننى أسافر في الصيف فقط حيث الأجازه إلا أننى أعتبرتها فرصه أخرى لا تعوض للسفر إلى تلك البلاد التى لا توضع على الخريطه السياحيه لاى شركه من الشركات المتخصصه في السياحه و السفر فكانت فرصه و أشتركت مع مجموعه رائعه من عتاولة السفر و الترحال حتى انه لم يتبق للبعض منهم إلا السفر إلى القطب الشملى في السويد …و بلاد القوقاز ” ارمينيا و جورجيا و أزرابيجان ” و هى المقررالقيام بها في صيف 2009 .
المهم تحدثت الدكتوره شاديه( صاحبه فكرة رحلة فيتنام )… و نحن في فيتنام عندما دار حديث جماعى على سطح السفينه ” إندوتشاينا ” عن جمال و روعة البرازيل عامةً و عن جمال “أجويسو” و شلالاتها خاصةً…

و قالت أن الأستاذ عادل عطا الله مدير مكتب ” ماس للسياحه ” سيقرر القيام برحله اليها في شتاء 2009 فهى فرصه لمن لم يذهب إلى البرازيل …
و بالفعل جئت من رحله فيتنام و قد كتبت عنها أول تقاريري في ا لمنتدى بإسم ” رحله ممتعه إلى فيتنام “.
ثم وجدت إعلان في جريدة الأهرام عن رحلة البرازيل في فبراير 2009 قمت على الفور بالإتصال بالمكتب , و طلبت الفاكس الخاص بالبرنامج بالتفصيل , ثم عرضت الموافقه بالإشتراك إذا أكتملت المجموعه ..و قد كان .

رحــلــة الــبـــرازيـــل :

طيلة أكثر من شهرين و أنا أتابع مع الأستاذ عادل عطا الله مدير مكتب ماس للسياحه منفذة الرحله إلى البرازيل عن آخر الأخبار الخاصه بالرحله حتى اكتمل العدد المرغوب .. و كان الهدف أن لا يقل العدد عن 15 فرد و كان العدد يزيد و ينقص ..
معظم أسباب الإلغاء كانت لإرتفاع سعر الرحله و خاصه للمفرد ..
ثانياً الأخبار التى تسمع عن أن البرازيل دوله غير آمنه على الإطلاق ..
الأمر الثالث من وجهة نظرى أن قرار السفر قرار صعب عند التنفيذ و قبل التنفيذ و هو حلم وردى جميل رائع ….. فالسفر يبدأ من إنبعاث الفكره أولاً ثم التنفيذ ثانيه .

أستمر الإتصال بمدير المكتب و من خلاله عرفت ان هناك ثلاثه ممن كانوا معى في رحلة فيتنام مشتركون بالفعل في رحلة البرازيل شقيقتان على المعاش و الدكتور عاطف المغرم بالتصوير سواء بالفيديو أو بالكاميرا الديجيتال و لى معه مشاغبات و قفشات و ضحكات كثيره جداً تبعث جواً من الألفه و الضحك مع المجموعه سواء كنا في رحلة فيتنام أو رحلة البرازيل…

وصل عدد المشتركين فعلياً 8 أفراد 4 سيدات و 4 رجال …و مع إصرارنا على القيام بتلك الرحله فلم يجد الأستاذ عادل عطا الله مفر من القيام بها رغبة في إرضاء عملائه و إن قل المكسب للمكتب لقلة العدد ، في مقابل قيام المكتب بتلك الرحله و إرضاءً لعملائه ….
و قد جعلنى شبه مشرفاً و شبه مسؤلاً عن تلك الرحله و أقول “شبه ” لأننى أود عدم التقيد التام بمجموعه و المسئوليه التامه عن آخرين … نعم أشارك و أخدم بقدر ما أستطيع لكن مسئوليه تامه لا “رحم الله أمرؤ عرف قدر نفسه ” …و ثانياً ثروتى اللغويه في اللغه الإنجليزيه متواضعه … مع إستطاعتى أن أصل إلى ما أريد و أرغب فيما أود أن أتحدث و لكن مع حديث متأنى بكلمات واضحه بلكنه مفهومه …أم إذا كانت سريعه و متواصله فأعرف روح الموضوع ككل عندما ألتقط عبارة من هنا
و أخرى من هناك ..و لذلك عند أول وصولى إلى أى دوله و عند إستقبال المرشد لى أقول له تلك العباره “I only speak a little English can you speak slowly ” و من بعدها تستقيم الأمور…

و أستعيض بهذ النقص اللغوى بإلمامى عن الدوله المزاره بكل تفاصيل الرحله من أول المطار الذى أنزل فيه حتى الطريق إلى الفندق ثم الشوارع و الطرق و الأماكن و الشعب و الحياه و ما ينبغى زيارته و ما ينبغى عمله في الأوقات و الأيام التى بها فراغ في برنامج الرحله فأنا أستغل كل دقيقه في رحلتى من البدايه إلى النهايه …
و لذا دائماً أسمع هذا السؤال “مستر أسامه هل زرت دولتنا من قبل ؟” فأبتسم إبتسامه عريضه ترضى مجهودى المضنى في البحث و التنقيب عن الدوله المنوط بزيارتها قبل السفر .
كذلك للإطلاع و القراءه قبل السفر ميزه و اهميه كبرى و ذلك لأن معظم المرشدين السياحيين غالباً ما يلفقون برنامج الرحله و تذهب و تأتى و لم تستفيد بشىء و ما عرفته إلا صوره عامه لا تغنى و لا تسمن …فهنا تخسر الكثير أما إذا عرفت و قرأت , فطلبت تجد مرشدك يحترمك و يحاول ألا يخدعك و ينفذ البرنامج و ما تريد و أزيد أن أمكن.
الـمـحـفـز لـلـكـتـابــه :

طلب منى البعض كتابة تقرير مفصل عن رحلتى الأخيره للبرازيل و ذلك من بعض مطلعى على تقريري في هذا المنتدى “رحله ممتعه إلى فيتنام ” ووجدت تشجيعاً من أصدقائي للكتابه من البرازيل و مجموعة الرحله طلبوا منى أن يقرأو ماذا سأكتب عن البرازيل و هم الذين شاركوا أيامها و لياليها بالتفصيل ورغبوا في أن أعيد عليهم الذكريات من خلال الكتابه عن البرازيل و كذلك عقدت العزم و مسكت القلم فكتبت ….فكانت مقدمه طويله و كلام كثير رغبت أن أجعل قارئي العزيز يعيش أجواء الرحله و السفر بالتفصيل من البدايه للنهايه كأنه معى فهل أنت مستعد للقيام برحله معى الى البرازيل ؟؟؟
سنقوم بالكتابه ثم نتبعها بمجموعه من الصور أو العكس ….

مجموعه مبدئيه خاصه بالتقرير

دول أمريكا الجنوبيه و البرازيل أكبرهم جميعا

******************************
مدن البرازيل الهامه

******************************
موقع البرازيل على المحيط الأطلنطى


******************************
لأنبوب الموصل إلى الطائره البوينج 777 من مطار روما


******************************
هاية الأنبوب الموصل إلى باب الطائره


******************************
شنطتى سفرى فى رحلاتى


******************************
خط سير الطائره من شاشة المقعد الذى أمامى


******************************
الإرتفاع و المسافه و السرعه و ساعة الوصول معلومات بالإيطاليه على شاشة الطائره


******************************
خريطة العالم توضح خط سير الطائره من روما إلى البرازيل تظهر مناطق الليل و النهار في العالم


******************************
مطار كارلوس جوبين فى ريو دى جانيرو


******************************
موقع المطارفى جزيره جفرنادو على خليج جوانابارا باى


******************************
شارع الفندق


******************************
كوبا كبانا


******************************
شارع اسكويرا كامبس ما بين الفندق وشاطئ كوباكابانا


******************************
صوره من شباك الغرفه


******************************
من الدور ال 14من فندق اطلانتيكو كوبا كابانا


******************************
مناطق ريو الشهيره


******************************
ولايه ريودى جانيرو

******************************
كل معالم ريو دى جانيرو فى هذه الخريطه

******************************
سير الاتوبيس الى القرب من الحديقه والخط الاحمر المشى على الاقدام في جولة اليوم الأول في ريو


******************************
على شمال المنظر القناه التى تربط بين بحيره لاقوا والشاطئ


******************************
غروب الشمش على شاطئ ميامى با لاسكندريه


******************************
من الاسكندريه الساحره الى ريو دى جانيرو


***

الـــفـــصـــل الأولـــــ :

عـــنـــــوان الــتــقــريـــر :

وجدت صعوبه فى إختيار عنوان لتقريري بين عناويين شتى وضعتها و هى :
1/ البرازيل …جبروت دوله …جبروت شعب.
2/البرازيل…قمة الروعه و الجمال…مع الخوف و العنف.
3/البرازيل…ورحله في الحقيقه ..لا في الخيال.
4/البرازيل…كما رأيتها …رائعه جميله مخيفه.
5/البرازيل…هي هى التى تمنيت رؤيتها .
6/ريو دي جانيرو_أجوسو_ساوباولو_و ذكريات رحله.
7/البرازيل…و رحله في حياتى.
8/البرازيل…رؤيا العين كأنك معى خطوه بخطوه.
9/البرازيل …كل هذا الجمال كل هذا الخوف.

فما ان أمسكت القلم و فتحت أول صفحه إلا و كتبت هذا العنوان

الــــــــبـــــــــــرازيـــــــــــل …كل هذا الجمال … كل هذا الخوف.

و لعل مما يثير الإنتباه في تلك العنوايين وجود كلمة “الخوف” بين كلمات الروعه و الجمال و الخيال …
أما الجمال فلا جدال أن البلد جميله بل رائعة الجمال و التباين وواضح في الثلاثة مدن التى زرتها و لكل مدينة سمت خاص بها .
ريو دي جانيرو الفاتنه الجميله التى توصف باللغه الأنجليزيه marvelous city اى المدينه الأكثر روعه ..و هى كذلك .
و أجوسو … المدينه الرقيقه الوديعه الساكنه في جنوب البلاد بين دولتى الأرجنتين و باراجواى ذات الشلالات الرائعه الخلابه شلالات أجويسو.
و ساوباوبو ….. المدينه الحديثه التى تعج بحركة العمل و البنوك و المال و الإقتصاد و ذات العمائر الشاهقه الجميله البديعه و مع جفائها لا تخلو من جمال المدن العصريه من حدائق و ميادين و منتزهات و منازل الأثرياء في فيلات محاطه بأسوار مرتفعه و أسلاك كهربائيه .

كل هذا الجمال سينبأك عنه صور التقرير … فتقرير بلا صور كجسد بلا رأس ..

كل هذا الخوف !!!

سمعت عنه قبل السفر مراراً و تكراراً و قيل لي أن البلد غير آمنه … و أنا في مصر سمعت من يقول “خلى بالك بيخطفوا الناس هناك ” . ” خلى بالك الناس مرميه في الشارع مفترشه الطرق نائمه سكرانه “
في الطائره عند الحديث عن البرازيل قيل لي “خد بالك من نفسك فالسرقه منتشره بشكل كبير ” .
المرشده في ريو دي جانيرو ” سونيا” تحذرنا .

المرشده في أجوسو “تينا” تحذرنا.

المرشد في ساوباولو ” إلياس ” كان أشد تحذيراً لنا و لو تأخرت و هذا ما حدث معى إرتعب و رعب باقي المجموعه ونبهنى بأنه مسئول عنى .

اما انا فكنت لا ألقى بالاً لهذه التحذيرات على الإطلاق في كثيراً من الأحيان. فكنت اقول في نفسي ماذا سيجد السارق في ليطمع به؟ و ليس معى إلا الكاميرا الفيديو – و موبايل نوكيا N95 أصور به و مبلغ قليل من المال يسمح بترضية السارق و يسمح بركوب المواصلات .
و مع أن ما ألتقطه من صور في رحلاتى يعتبر من نفائس ما أملك وما لا يقدر بمال فمما ذلك الخوف، إذ إنتهى الأمر في حالة الخطر إلا هذا الحد كاميرا و قليل”من المال فلا بأس والمشى والحركه والاستكشاف للمينه اهم من كل الذى معى رغم قيمته فذلك أفضل من أن أقبع في الفندق و لا اخرج و أسير بقدمى مسافات طويله تعد بالكيلومترات حتى يطلع فيها “كالو ” و هى فقاعه مملؤه بالماء في القدم نتيجة المشى الكثير و أنا مستعد بالمرهم الخاص بها إذا ظهرت …و قد ظهرت …
و قد حدث لى شيئاً مما كانوا يحذرونى منه في آخر يوم في رحلتى تلك و هذا ما سأتناوله بالتفصيل في نهاية أيام الرحله فتابعونا .

الـــفــــصـــــل الــثـــــــانـــــي
الإســتــعــداد لــلـــســـفـــــر :

كنت قد أرسلت قبل السفر بفتره زمنيه مستلزمات الحصول على التأشيره لمكتب “ماس للسياحه”
1/كشف حساب من البنك باللغه الإنجليزيه .
2/ورقه من جهة العمل باللغه اللإنجليزيه أيضاً.
3/عدد 2 صورة.
4/مقدم حجز للرحله.

قبل السفر بأسبوع حصلت على التأشيره و دفعت ما تبقى على و أخذت تذاكر السفرو برامج الرحله بالتفصيل .
و أخذت الأوراق الرسميه الخاصه بالرحله بإعتبارى مشرف شرفى كما ذكرت لكل مدينه على حدى في أظرف تشمل :
1/الترانسقير ” الإنتقالات.
2/ فوتشر ” حجز الفنادق.
3/فوتشر “حجز الرحلات”
التذكره المجمعه في الطيران الداخلى :
من ريودي جانيرو إلى اجويسو
و للإحتياط صورت من كل أصل أربع صور … أحتفظت في منزلى بواحده وواحده لأحد اعضاء الرحله وواحده في الحقيبه و الرابعه في شنطة اليد ..فالإحتياط واجب.

و كعادتى عند السفر أصور كل أوراقي الرسميه و أضعها في أربع أظرف كل ظرف فيه :
1/تذكرة الطائره.
2/برنامج الرحله .
3/صوره من جواز السفر و تأشيراته.
و يتم توزيعهم كما سلف …

تحدد يوم السفر يوم الأربعاء 18 فبراير 2009 حيث التجمع بمطار القاهره الدولى الساعه 14.5 للسفر إلى ساوباولو على الخطوط الإيطاليه عن طريق روما على الرحله رقم 897 التى تقلع الساعه 17.25 مساءًالى روما و منها بعد ترنزيت ساعتين الى ساوباولو لتصل إلى ساوباولو الساعه 6.5 صباحاً في اليوم التالى و مدتها 12 ساعه و خمس دقائق و منها إلى السفر إلى ريودي جانيرو بالطائره رحله 8085 التى تقلع الساعه 9.30 دقيقه و تصل الساعه 10 .30 دقيقه ومدتها ساعه واحده .
و كعادتى قبل السفر بيومين أفتح الشنط و أضع كل ما اتذكره من إحتياجاتى الخاصه و معى ورقه و قلم في جيبى أكتب كل ما يخطر على بالى من إحتياجاتى على الرغم من ان معى نوته كنت قد سجلت فيها من قبل كل مستلزمات السفر من أوراق رسميه – ملابس – كاميرا – هدايا- ملفات قمت بجمعها عن كل مدينه من المدن التى أزورها …
الشنطه ليست كبيره و لكنها صغيره رقميه لفت معى كل الدول التى زرتها …و شنطه هاند باج بعجل و يد تمتد للسير بها في المطار دون الحاجه لحملها و في الشنطتين أقل ما يمكن حمله من الأغراض بحيث لم أقل يوماً نسيت ان أأخذ معي كذا أو كذا…
و بما أن ميعادى في المطار الساعه 2.30 بعد الظهر كنت قد حجزت أتوبيس السوبر الجيت من الأسكندريه إلى المطار و يقطع المسافه في أربع ساعات و نصف متخذاً طريق الأسكندريه القاهره الصحراوى في أربع ساعات و نصف …..
بعدما يقطع مسافة الطريق الصحراوى يسير فى شارع الهرم كله ثم يعبر النيل و يصل إلى ميدان التحرير ثم يصعد كوبرى شارع رمسيس حتى مدينة نصر و يقف في ألماظه قليلاًثم أخيراً المطار و للأسف كان يذهب للمطار الجديد أولاً ثم المطار القديم اما الآن فيصل للمطار القديم فقط فيتعذب الراكب كي يركب التاكسي في مسافه صغيره بأجر مبالغ فيه لانه يتحتم عليه دفع رسوم لكل سياره تدخل المطار الجديد ولذا أرجو ان تعود إدارة الشركه ” سوبر جيت ” تلك الخدمه السابقه راحه للركاب بدلاً من المشقه و التعب .
كانت التليفونات تتلاحق مع المجموعه التى أعرفهم حتى يطمئنوا بوصولى ووجدتهم أمام الكاونتر لوزن الحقائب و عرفت باقى الأفراد و كان الحسينى بيه على المعاش والد طيب وخلوق و عمر الطالب المهذب ووالدته الفاضله و المجموعه كلها فشعرت بالألفه و الأخوه و الحرص على البعض و هذه عاده في المصريين عاده جميله و رائعه الخوف على بعضهم البعض و محاولة إنجاح الرحله بشتى الطرق….
ختمت جواز السفر ثم دخلت المنطقه الحره و من هنا بدأنا نتفق أولاً مع الأستاذه الفاضله داليا صاحبة الصولات و الجولات في عالم السفر و الرحلات فهى مثقفه خريجة الجامعه الأمريكيه و تتحدث الفرنسيه و الإنجليزيه بطلاقه تعرف في الجغرافيا و كأنها من أهلها تقرأ الخريطه و تحدد الأماكن و الإتجاهات ..تنقب و تبحث بحيث إذا سافرت إلى دوله تأتى بها كلها ولقد شاركت معها رحله إلى جنوب إفريقيا مع مجموعه رائعه، فإستفدت منها كثيراُ.
في كافيتريا المطار عرضت عليها تغيير برنامج الرحله بما يتلائم مع الإستفاده بتلك الرحله فعرضت خطة البرنامج الجديده.
فقالت: “و الله يا أستاذ أسامه هذا ما قررته و كتبته بالضبط …فتلاقت بذلك الأفكار و على التو عرضنا الأمر على المجموعه قبل ركوب الطائره … و رأوا التخطيط و الإستعداد و خاصه البعض منهم يعرفوننى جيداً “في رحلة فيتنام ” السابقه…فقالوا نحن معكم فيما ترون …و قال عمرو و والدته الحمد لله أننا معنا من يخطط لنا و ينقب و يبحث لتا فكل سفر كنت أبحث و أخطط أما الآن فأنا في حل من ذلكـــ .

الـــفـــــصـــــــــل الـــثـــــــــالـــــث

عـــــــالــــــــم الــــطـــــــائـــــرات و الــــمـــــطـــــــارات:

هو عالم السحر و الخيال …. هو بساط الريح كما كنا نقرأ في الروايات و الأحلام فلازلت أعشق ركوب القطار بين المدن و الطائرات بين الدول, فصوت القطار يطربنى و ازير الطائره يشجينى….
…..فاحساس الإنسان في المطار و الطائره عند السفر إحساس غريب عجيب ، ولما لا والحلم أصبح حقيقه لا خيال …كل ما سوف تراه جديد عليك من الآن فصاعداً …بشر..طبيعه …مواقف…
شعور السعاده الغامره مع ترقب المجهول….
شعور المشقه و التعب مع اللذه و الفرح…
تختلج المشاعر المتناقضه و في عمومها فرحه غامره
و لما لا و أنت تنتقل من مكان لآخر….
فالإمام الشافعى يقول :
سافر ففي الأسفار خمسة فوائد
تفريغ هم و كسب معيشه و علم
و أدب و أخلاق و صحبة ماجد

كانت الرحله من القاهره إلى روما على طراز ايرباص A321 التى تحتوى على187 مقعد و تطير بسرعه 850 كيلومتر في الساعه قطعت المسافه في ثلاثة ساعات و أربعون دقيقه…
……
كنت أظن أن خدمات الطائرات الأوربيه تفوق باقي شركات الطيران الأخرى في القارات المختلفه …و ذلك إذا قارناها بالسنغافوريه أو التايلنديه أو الخليجيه …. و لكن خدمه عاديه جداً لا ترتقى إلى مكانة أوروبا الإقتصاديه بين العالم ..و هذا ما أيدنى فيه باقي المجموعه….
….
و كنت أظن أن مطار روما الدولى هو مطار ليونارد دافينشى و له أسم آخر بإسم المنطقه التى فيها المطار و هي فيمشينوا Fiumicino …و لذلك قبل نزولى من الطائره سألت المضيفه ما الأسم الأشهر لهذا المطار فقالت “ليوناردو دافينشى” …و المطار عموماً إذا قورن بمطار شانجى الدول بسنغافوره أو مطار بانكوك أو دبي …لا يقارن على الإطلاق.. أشعر أنه مطار متواضع على الرغم من أننى أسمع دائماً مقولة :
“كل الطرق تؤدي إلى روما “
……
الطائره حامت حول مدينة روما و للاسف ليلاً و الرؤيه كانت مجرد أضواء ساطعه فقط و إذا قورنت بمدينة القاهره ليلاً لاتقارن فالقاهره ليلا ون الطائره ، رائعه بل رائعه جداً ..و إن كان العكس نهارا”..
و عند أول نزول …مررنا بالتفتيش الذاتى على للحقائب اليدويه و المرور من البوابه الإليكترونيه ثم ركبنا قطار داخلى لنصل من محطة C إلى محطة المغادره 1 في المطار …. نفس خدمة القطار الداخلى رأيتها في مطار كوالالمبور و كنت أجمل و أشيك…
…….
إنتظرنا قليلاً حتى ركبنا الطائره الأخرى و هى الطائره العملاقه بوينج 777-200ER و تحتوى على 291مقعداً و تسير بسرعة 910 كيلومتر في الساعه و تشمل أربعة كراسي في المنتصف و ثلاث كراسي عند الشباك يميناً و يساراً …
جلست في الكراسي الثلاثيه عند الشباك في المنتصف بين سيده إيطاليه شمطاء ملامحها غير أوروبيه و شاب تركى , مهندس يعمل في ساوباولو , الشاب عند الشباك و السيده عند الممر …و طيلة الـ11 ساعه لم يدر بيننا أي حديث على الإطلاق .
.فبعد الإقلاع من روما بساعه جاء العشاء…ثم المشروب ” قهوه –شاى” ثم أطفأت الأنوار لمن يريد النوم…و انا قلما أن انام في الطائره وليس لدى رغبه لعمل اى شيء و لا حتى القراءه فكنت أمثل النوم
و لاحظت ان الشاب لم يقم من مكانه طيلة الـ12 ساعه و لا حتى لمجرد القيام لفرد طوله أما أنا فكنت أستئذن السيده للقيام أكثر من مره ….أتمشى في الطائره …أغسل وجهى في دورة المياه…أتحدث مع الدكتور عاطف ..
و قبل النزول و عند إعطائنا كروت تدون فيها الأسم والدوله و الرحله و العنوان و الغرض من الزياره ….كتبتها ..و رأتنى السيده أنهيتها بسرعه و هي تشير إلى متحدثه ماذا اكتب؟؟…و هى تتحدث الإيطاليه و لا تعرف الإنجليزيه و فهمت منها أنها بعد ان تنزل في مطار ساوباولو ستركب طائره أخري لفنزويلا ..فقلت لها أنكى اتعبت نفسك و ذلك بلغة الإشاره طبعاً و تعبيرات الوجه فقد كان من الأسهل لها أن تركب من روما إلى نيويورك و منها إلى فنزويلا إن كان هناك طيران إليها من نيويورك … المهم تولت المضيفه امرها و ما عليها من إجراءات في مطار ساوباولو ….
….المهندس التركى الشاب ملامحه وديعه هادئه صغير الحجم … و نصحنى بإتخاذ الحيطه والحذر فالسرقه و القتل في البرازيل منتشره شائعه و لكن الأمور غالباً على ما يرام و لكن أحتاط…!!!

هذا الشاب فرح جداً عندما حدثته ببعض العبارات التركيه التى تعلمتها منذ زمن في منتصف الثمانينات عندما عملت مع ثلاث أتراك لمدة عامين متواصليين في العاصمه العربيه الجميله المشيده على 14 جبل مدينة عمان عاصمة الأردن …
….
نزلنا في مطار جاليلوس في السادسه صباحاً في ساوباولو … و ميعاد رحلتنا التاليه التاسعه و النصف مما يعنى أن أمامنا 3 ساعات في المطار أول ما خرجنا بعد ختم الجوازات رايت مجموعه من علماء المسلمين السنه القادميين من الشام إلى ساوباولو يستقبلهم واعظ من الأزهر و رجال الدين … سررت بهذا المشهد و سلمت عليهم بسرور و دعوت لهم بالتوفيق في هذه البلاد البعيده…

هذه ثانى مره أكسرفيها خط الأستواء .
كانت المره الأولى عندما ذهبت إلى جنوب إفريقيا.
و هذه أول مره اعبر فيها المحيط الأطلنطى … الأطلنطى يعبر غالباً لزيارة الولايات المتحده الامريكيه وكندا في الشمال و البرازيل و الأرجنتين في الجنوب…

أنتظرنا بعض فى المطار حتى التقينا جميعاً و قمت في فتره الأنتظار بتغيير مبلغ 100 دولار بمبلغ 204 ريال برازيلى …غيرت بعذ ذلك في مكاتب الصرافه الـ100 دولار بـ 220 ريال برازيلى ..و لكن كنت في حاجه إلى هذا المبلغ اى كان التغيير لاننى لا أريد أن أضيع وقتى في البحث و السؤال من المكاتب عند النزول إلى ريو دي جانيرو وانا أريد أن أخرج مباشره إلى الشارع حيث البلد والناس … ولذا كنت في حاجه إلى عمله..

مطار ساوباولو مطار متواضع غير مبهر يفوقه في الروعه و الجمال مطارات جنوب شرق آسيا و يفوقه أكثر و أكثر مطار دبي الدولى ..على الرغم من أن مدينة ساوباولو تعتبر ثالث أكبر مدينه في العالم بعد نيويورك و طوكيو …
و مطارها يرتبط بكل المطارات و الرحلات المتجهه إلى باقى دول أمريكا الجنوبيه إذ أن البرازيل يحدها 10 دول آى كل دول أمريكا الجنوبيه فيما عدا دولتين هما بوليفيا و شيلى ..و مساحتها تعادل تقريباً كل مساحة دول أمريكا الجنوبيه و هي تعادل مساحة الولايات المتحده الأمريكيه فيما عدا الأسكا فالطائره تسير في أرض البرازيل من الشرق إلى الغرب كما تسير الطائره من موسكو إلى لندن و من الشمال إلى الجنوب كرحلة الطائره من نيويورك إلى سان فرنسيسكو …و مساحتها مساحة قارة أوروبا ….و هى أكبر من بلدى مصر بثمانية مرات و نصف فمساحة البرازيل 5 .8 مليون كيلو متر مربع …
إذن فهى بلد عملاقه
خامس دوله في العالم من حيث المساحه و لذلك كان من ضمن أختياراتى لعنوان تقريرى هذا
جبروت دوله…… و جبروت شعب…
أما الشعب فهو مكون من 180 مليون نسمه ..سادس دوله في عدد السكان في العالم تتكون الدوله من 55 مليون أسره ….
و بذلك هذه الدوله مؤهله لقيادة العالم في يوم ما، مع الصين، فهى صاعده واعده تحاول أن تضع لها موضع قدم ثابت في العالم …و المبشرات الأوليه توحى بذلك…
…………
فى مطار ساوباولو …صعدنا إلى الدور الثانى حيث شركة الطيران البرازيليه T.A.M و جدنا زحمه في جميع الكونترات …فنحن في قمة الموسم السياحى البرازيلى حيث دنو أيام كرنفال ريودي جانيرو ..و كالعاده دائماً أسأل أحد العاملين قبل الوقوف في الطابور بعد ان أريه التذكره و هل هذا الكونتر خاص بنا أم لا …و سألت و قال لى : رحلتكم من تحت من الدور الارضي … تعجبت ورددت قائلاً ما صعدت إلى هنا إلى بناء على موظف في المطار ..ظهرت على ملامحه الجديه و قال هل يحمل في عنقه هذا الكارت ..و الكارت الذى على عنق الموظف هذا عليه بياناته و الشركه التى يعمل بها فلذت بالصمت.
ورد قائلاً هذا أسمى و أى مشكله أنا تحت الطلب ..و بالفعل ذهبنا إلى أسفل على كونتر قريب من باب الخروج ..
أخذنا البوردنج صعدنا إلى أعلى مره أخرى ..و مررنا بإجراءات السلامه و التأكيد على جوازات السفر و أنتظرنا على بوابه سبعه ثم تم تغييرها إلى بوابه 2 ثم إلى 4 مره أخرى ..
طبعاً كالعاده مع المجموعه كنا نراقب شاشة الرحلات في المطار و هى سمه رأيتها في معظم زملاء الرحله ..فعلاً نتجول في المطار و لكن مع ملاحظة الوقت المحدد و بوابة المغادره…
…..
أخيراً بعد 3 ساعات و نصف في مطار جاليلوس في ساو باولو صعدت الطائره الأيرباص A320 في رحلتها إلى ريودي جانيرو و زمن الرحله ساعه واحده … ما ان صعدنا حتى مرر مشروباً بارداً ..و كان ارتفاع الطائره منخفض لان المده قليله فلاداعى للارتفاع الشاهق عند الطيارولذلك رأينا معالم الأرض بوضوح فالسماء الصافيه و الشمس الساطعه و الجو الحار و إن صادفتنا بعض السحب البيضاء من حين لآخر، كل هذا كان كفيلا” لوضوح الرؤيا……
…و في تلك الأثناء كنت أجلس في كرسى على الممر ..و أنا افرك أريد أن أجلس عند الشباك ..أريد أن أستكشف مدينة ريو دي جانيرو من الطائره ..خاصه أنها تدنو جداً من الأرض و كأنها طائره هيلوكوبتر ..و أنا أعلم أن الـ10 دقائق ركوب طائره هيلوكوبتر في ريو دي جانيرو بـ 100 دولار فإن رأيتها من الطائره فهذا مجانى وأنا الكسبان ….
و بالفعل تجرأت و استأذنت فتاه ملامحها صينيه تحادث جارتها بجوارها و لا تبالى على الإطلاق بالمنظر الرائع من الشباك , فأستأذنتها بتبادل الأماكن فرحبت بكل سرور.
.و تركت الكاميرا الفيديو مدة 15 دقيقه كامله و أزيد تسجل معظم مدينة ريو دي جانيرو و حتى الهبوط على أرض المطار…
………
في دقائق معدوده خرجنا و ذهبت عند سير الشنط رأينا في انتظارنا صوره مضاءه للاعب الفذ رينالديهو لاعب برشلونه يرحب بنا في ريو دي جانيرو من خلال إعلان لشركة المحمول البرازيليه…
أخذت شنطتى خرجت أول واحد من المجموعه إلى الخارج في يدى الكاميرا الفيديو و هي تلتقط جمهور المنتظرين و الحامليين يفط بأسماء الأفراد و الشركات ..و أنا التقط اللحظه الأولى لمن ينتظرنا .. فوجدت سيده تحمل يافطه باسم ماس للسياحه و تحت أسم الشركه اسمى
..رحبت بى سألت عن أسمها قالت : سونيا .
.فقلت : مازحا سونيا غاندى …
فابتسمت و كانت تجهل هذه السيده المشهوره في الهند “سونيا غاندى ” زوجة راجيف غاندى ابن أنديرا غاندى و رأست حزب المؤتمر الهندى بعد اغتيال زوجها .. وحتى الآن ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

الطائره البوينج لحظة النزول منها في ساوباولو

***********************************
مقاعد الدرجه الأولى


***********************************
الممر من باب الطائره إلى المطار و شركة طيران TEM البرازيليله


***********************************
الممر لحظة الخروج من الطائره


***********************************
الطائره الأيرباص من ساوباولو إلى ريو


***********************************
قبل هبوط الطائره للأرض


***********************************
من شباك الطائره تظهر مدينة ريو و كوبرى دينترو قبل الهبوط


***********************************
صوره أخرى


***********************************
لحظة الهبوط في مطار أنطونيو كارلوس جوبين


***********************************
مطار كارلوس جوبين من شباك الطائره


***********************************
حقيبتى البنيه على سير الحقائب


***********************************
اللاعب العالمى رونالدينهو يرحب بنا في ريو من خلال الإعلان عن المحمول


***********************************
الساعه 12ظهراً وصلنا ريو لحظة الخروج من المطار


***********************************
المرشده السياحيه سونيا و معها يافطه بإسم شركة ماس للسياحه و إسمى


***********************************
باب الخروج من المطار


***********************************
الطريق إلى السياره خارج المطار


***********************************
المجموعه و شحن الحقائب في الفان


اول المناظر الطبيعيه عند خروجنا من مطار ريو


***************************
المطار يقع فى جزيرة جفرنادو فى خليج جوانابارا باى


***************************
لازلنا فى الطريق الى الفندق والطبيعه الجميله تحاصرنا


***************************
لقطات سريعه خاطفه تسجل وجودنا يارئعة المدن يا ريو


***************************
لقطة من اليسار فى السياره لطرف المطار


***************************
ملامح اوليه للطريق من المطار الى الفندق


***************************
ومن الان اصبحنا فى معترك الحياه البرازيليه


***************************
احترم جدا الدول التى تقدر الاشجار والنباتات واللون الاخضر بشكل عام



***************************
ايدى المرشده وهى تتابع بالشرح والاشاره


***************************
اشاره اخرى من سونيا المرشده النشيطه


***************************
واخرى


***************************
معالم وشرح يمينا ويسارا


***************************
على الجسر وسرعه للسياره


***************************
يافطه تشير الى الاتجاه نحو وسط كوباكابانا


***************************
عماره حديثه وكبارى صاعده واخرى هابطه


***************************
ولقطه اخرى


***************************
السياره تستعد لدخول النفق


***************************
ثم الخروج من النفق


***************************
داخل نفق اخر اكبر من الاول


***************************
قبل الخروج من النفق


***************************
بدايه النور


***************************
بعد قليل سنصل الى الفندق


***************************
فندق اطلانتيكو كوباكابانا

***************************
باب فندق اطلانتيكو كوباكابانا يفتح على محطه المترو محطة الاتوبيس مباشرة


***************************
ريسبشن الفندق

***************************
حوض السباحه فى الدور ال 14 من الفندق يتيح رؤيا بانوراميه للمكان

***************************

موقع الفندق من الخريطه

************************************************** *********************

الـــــفـــــصــــل الــــرابـــــع
ريــــو دي جــانــيــرو…فـي أول يـــــــوم

عندما أكتملت المجموعه ركبنا سياره ( فان ) و كان السائق أسمر اسمه ( عمر ) قالت “سونيا” أن أبيه مسلم …
و المسافه من مطار ريو الدولى (انطونيو كارلوس جوبين ) على اسم موسيقى برازيلى شهير متوفى منذ مايقرب من حوالى 10 سنوات تقريبا” هذا المطار على جزيره فى خليج جواناباراالذى تشرف عليه المدينه ، فالمسافه بين المطار والفندق ( اطلانتيكو كوباكابانا ) حوالى 25 كيلو متر تقطعها السياره فى 30 دقيقه
……
كانت معالم الطريق كلها أمامى و كأننى رأيتها من قبل …
كل التفاصيل التى عرفتها عن ريو دي جانيرو قبل السفر أصبحت ماثله أمام أعينى بكل تفاصيلها … حتى أننى بادرت سونيا بذكر اسم كل معلم من معالم المدينه …
فعلى اليمين قلت هذا خليج “جوانابارا “
و هذه الجزيره تسمى “مايفندو” و عليها الجامعه ..
و هذا الذى من بعيد “كاركوفادو” إحدى عجائب الدنيا الحاليه و هو تمثال سنتحدث عنه فيما بعد …و على اليمين وسط المدينه … و أعتقد يا سونيا أن أسم محطة المترو في وسط المدينه “كاريوكا” و محطه أخرى “سينلندا” قالت نعم…ثم أبتسمت .
.ثم علق الحسينى بيه و قال ..أنت مذاكر قوى..ثم بادرنى سائلاً من أين عرفت كل هذا ؟!!..قلت “النت”…معقولهّّّّّ!! … للعلم هذا السؤال كثيراً ما سألنى الحسينى بيه –”كيف عرفت هذا؟”…
قالت سونيا أن كلمة كاريوكا كلمه برتغاليه معناها ( منزل الرجل الابيض )
……
قامت “سونيا” بعمل (التشيك إن ) في الفندق و أستلمنا المفتاح …
فندق اطلانتيكو من فنادق الثلاثه نجوم وان اعلن عن نفسه فى مدخله وفى اعلاناته انه من فئه الاربع نجوم وعموما” هو فندق لاباس به الا ان الفنادق الاخرى التى اقمنا فيها فى كل من اجويسو وساوباولو يفوقونه بكثير
ناقشت أنا و الاستاذه داليا سونيا حول تغير البرنامج المعد لنا سلفا” وهو يبدأ من الغد 20-2 .. ففي برنامج الغد المقرر كما يلى
*اليوم الثالث 20/2 ( طبعا” اليوم الاول كان 17 ساعه طيران و اليوم الثانى هانحن فى ريو ظهرا”
بعد الإفطار رحله إلى “شوجر لوف” sugar loaf
*اليوم الرابع 21/2
بعد الإفطار رحله إلى corcovado
….
أول مطالب لنا من سونيا ..أن نضم رحلتى اليوم الثالث والرابع في يوم واحد و بذلك نوفر يوم من خمس ليالي لنا في ريو دي جانيرو – كما ان في اليوم الأخير يوم حر لشاطىء كوباكابانا و نحن لم نأتى كى نضيع يوم على الرمل والماء… وبذلك أصبح لدينا يومان ,,,
عندنا ايضا” الذهاب إلى الكرنفال الساعه 7 مساءاً في اليوم قبل الأخير (الاثنين ) … إذاً من الصباح حتى المغرب كله فاضى …
قالت سونيا و ماذا بعد ما المطلوب؟ .. قلت المطلوب ما يلى …
1/أن نذهب إلى مدينة بوزيوس.
2/أن نذهب إلى مدينة بتروبوليس.
3/أن نقوم بجوله بحريه في خليج جوانابار باى و جوله في حدائق تاجوكافورست
كل هذا مع تنفيذ البرنامج المقررلنا من قبل
…..
قالت سونيا هذه الأماكن ليست في البرنامج …
قلنا نعلم ذلك جيداً و لكن نريد الذهاب إليها…
و نحن على إستعداد بدفع ثمن تكلفتها إن قمتى أنتى بذلك البرنامج . أو نشترى تلك البرامج من الفندق
…..
سألت سونيا و أستفسرت بالتليفون ثم قالت : أوكى و لكن التكلفه لكل فرد246 دولار …
قلنا جميعاً أوكى .
.وطلبت المبلغ مقدماً …
فوافقنا و بالفعل تناولت المبلغ و نحن في قمة السعاده لنجاح و ملائمة تغيير البرنامج والذهاب إلى تلك الأماكن زياده عن البرنامج الأصلى…
ففى البرنامج الأصلى ..
يوم إلى شوجر لوف
ويوم إلى كوركافود
و يوم إلى الجزر الأستوائيه
و يوم إلى الكرنفال ليلاً ..
فكانت تلك الإضافات بمثابة إستغلال كل ساعة من ساعات الرحله و كل مكان لريو دي جانيرو و ضواحيها …
فقراءة البرنامج جيدا قبل السفرمفيد لتلك الحالات … .
.و قراءة برامج شركات السياحه عن البرازيل من خلال البحث في النت تفتح لك كل مجالات الرحلات و الإنتقالات ..
فمثلاً جميع براشور رحلات ريو دي جانيرو، تتناول رحلة الشوجر لوف و الكوركوفارو و الداون تاون في يوم واحد …. و لما لا نفعل ذلك و نوفر يوم نستغله في شراء برنامج آخر … هنا فائده القراءه الجيده و البحث والتنقيب في عالم الانترنت…..
……
سألت داليا سونيا عن افضل أستغلال ليومنا هذا الذى وصلنا فية الي الفندق الساعة 30: 12 ظهراً و حتى المساء…
أشارت سونيا على خريطه لمدينة ريو دي جانيرو ، متوافره بكثرة فى الفندق إلى حديقة “بتنيكل جاردن” أى “حديقة النباتات” Botanical Gardens و حددت لها موقف الأتوبيس و رقمه الذى يصل إلى هناك…
…………..

كنت مخطط لنفسى لهذا اليوم كالتالى.
بعد الوصول إلى الغرفه و تغيير الملابس و دش منعش كى ازيل إرهاق السفر ثم الصلاه ثم الغداء حيث أحتفظ بمعلبات و خبز من مصر لأول يوم .. ثم أبدأ بما يلى :
1/ الصعود إلى الدور الـ 14 حيث سطوح الفندوق و فيه حمام السباحه لأخذ صوره بانوراميه لمدينة ريو دي جانيرو و موقع الفندق بين معالم المدينه..
2/ الذهاب للتمشية إلى كورنيش شاطىء كوباكبانا لتحديدمعالم الشارع الذى يؤدى إلى الفندق إذ يقع الفندق في البلوك الثالث من الكورنيش .. إذ لو احتكم الأمر و أخذت تاكسى و المشكله هناك في اللغه فلا مجال للإنجليزيه بل البرتغاليه … أستطيع أن أقول أنزل هنا …
مع العلم كارت الفندق طبعاً معى و هذا شىء مهم
خريطه و كارت للفندق و فلوس و أمشى كيفما اريدفهذه رحلتك فلا تضيعها …
3/ركوب مترو الأنفاق و هو أمام الفندق مباشره و المحطه أسمها ” اسكويرا كامبس ” كى أصل إلى وسط البلد عند محطة “كاريوكا ” بالنهارفالمنطقه ليلاً غير آمنه ..

4/الرجوع عند المغرب للتمشيه بطول شاطىء كوباكبانا الذى يبلغ طوله 4 كيلو متر تقريباً ..

كنت مخطط هذ لنفسى

وبما أن ظهرت لى هذه الحديقه ” حديقة البناتات ” و ثناء سونيا لها ، فأتفقنا مع المجموعه ان نجتمع في لوبى الفندق الساعه 2 ظهراً لنبدأ جولتنا بأنفسنا في المدينه …

قبل النزول إلى اللوبى صعدت إلى الدور الأخير و أخذت لقطات لمدينة ريو دي جانيرو ، إذ كان إرتفاع الفندق يسمح برؤيا بانوراميه لبعض ملامح المدينه …
ثم أجتمعنا و خرجنا الى الشارع المقابل للفندق مباشرة محطه للأتوبيسات ،
سأ لنا السائق طبعا” بلغة الاشاره من خلال الخريطه التى معنا ، هل أتوبيسك يصل إلى هذه
المنطقه .. قال قريب منها و الباقى مشى قليل …
قلنا هيا بنا و صعدنا إلى الأتوبيس و جلسنا و كل سائق معه ميكروفون يذكر أسم المحطه القادمه التى سيقف فيها الأتوبيس …
…فى الأتوبيس قلت نحن الأن في منطقة “ايبانيما ” أغنى منطقه في ريو و هى محصوره ما بين بحيرة ” لاقوا ” و شاطىء “ايبانيما ” ثم هذا النهير – تصغير نهر – يربط ما بين البحيره و الشاطىء و هو فاصل بين ايبانيما و ليبلون …هو فى الواقع قناه

طبعاً المجموعه فيها المسن و المجهد و المتعب للغايه يكفى 17 ساعه طيران , يكفى أننا إنتقلنا من فصل الشتاء في مصر إلى فصل الصيف في البرازيل ..
المشى كان بطىء لكن الشوارع نظيفه الأشجار في الحدائق جميله و أخيراً وصلنا إلى باب الحديقه .. قطعنا تذاكر دخلنا الحديقه بها أشجار متنوعه و شلالات و جداول مياه و نباتات و زهور كلاً بإسمه و أحذنا ساعه في الحديقه و هى شبيهه بحديقة ” كريستين بوش ” في مدينة كيب تاون…
…..
خرجت من الحديقة وجدت المجموعة جالسة على دكة فى الخارج و علامات الاجهاد باديه على الوجوه ….
ثم قالوا ( هنمشى ) تانى لا..
.فقلت سنركب اتوبيس ….
ولكن المتاح الان ما يلي اما الفندق او المشي علي الكورنيش … قالوا نحن نريد أن نتغدى في إحدى المطاعم المطله على الشاطىء… قلت إذاً عليكم بشاطىء”ايبانيما” ثم تركبون تاكسى أو أتوبيس إلى الفندق فالمسافه لا تزيد عن 4 كيلو أما أنا فلن أرجع إلى الفندق إلا ماشياً ..مع السلامه .. مع السلامه..

بعد خروجنا من الحديقه ركبنا أتوبيس حتى القرب من شاطىء “ايبانيما” عند القناه التى تربط بين البحيره و الشاطىء و تمشيت في جوله رائعه على بحيرة “لاقوا” و هى بحيره داخليه أكثر من رائعه .. عمائر تحيط بها جبال مخضره يتوسطها من بعد في القمه تمثال “كوركافادو ” حيث تراه من كل إتجاه في المدينه جلست وقت العصريه عند بائع ” الكوكا ” و هى ثمرة جوز الهند وضعها مثلجه فى صندوق عل عجله بيسكل…
وانا من عشاق هذا المشروب…. ولما لا وهولا يزيد عن كونه ماء طبيعى داخل الثمره و لذا تسمى ثمرة جوز الهند بثمرة الحياه …
بعد الشراب قطع البائع بساطوره الثمره ثم بملعقه أخذ منها جوز هند طرى تذوقته فأستحسنته و سد جوع بطنى حينئذ ..و أكتفيت به طعاماً …

غالباً ما أسير بالخريطه و أحياناً بعد أن أكون قد تعرفت على المدينه جيداً أضع الخريطه في جيبى و لا أحتاجها و أسير بمعرفتى العامه للمكان و الإتجاهات الرئيسيه… فأقول لو سرنا في هذا الشارع يكون منتهاه البحر و لو سرنا شمالً لوصلنا إلى الفندق ..و هكذا ..

كنت أرغب أن أسير على الكورنيش و خاصه وقت العصر .. لتكتمل متعة المشى بعد ما سرت ما أستطيع أن أقدر عليه من السير حول بحيرة “لاقوا” الرائعه و هذه البحيره يبلغ محيطها أكثر من 20 كيلومتر …
المهم اتجهت صوب البحر فاصبحت البحيره خلفى و الشارع يؤدى الى البحر فمنطقة ايبانيما هكذا ان كانت البحيره خلفك فالشاطىء امامك .. فهى محصوره بينهماو كان الشارع رائع ثم في وسطه سمعنا اصوات ” طبل و زمر ” اتجهت نحوها لأجد افتتاح حضانه جديده … ترقص الامهات مع الأطفال أمام باب الحضانه …تشجيعا” لهم

اكملت الطريق الى الشاطىء حتى لاح فى الافق مغيب الشمس…وانفض الشاطىء وحل الظلام فكانت تمشية رائعة على الرغم من الاجهاد لكن هذا هو السفر و هذا هو الإستكشاف الأول للمدينه …
كانت المناظر خلابه رائعه فلم يفوتنى التقاط عديد من الصور لكل الأماكن و الشوارع و البنايات و الشاطىء ..

كنت اسير باتجاه الشاطىء في كوباكبانا و في منتصفه يقع فندقنا ” أطلانتيكو كوباكبانا ” في ثالث بلوك من الشاطىء …

بدأت السير من أول شاطىء كوباكبانا و ميزة المشى على كورنيش هذا الشاطىء شهرة الشاطىء أولاً عالمياً و شهرة المزايكو الذي يزين كورنيش الشاطىء كموج البحر
لا يوجد أى شىء يحجب الشاطىء عن الماره بإستثناء بعض الاكشاك التى تأخذ شكل محدد دائرى و بجوارها بعض الكراسى لتناول مشروبات و عصائر و مأكولات ” تيك أواى ” و مطبخ المحل تحت الأرض تحت الكشك و الشاطىء يبلغ طوله 4 كيلومتر تقريباً ..
… الشاطىء خال من الناس تقوم سياره بتسوية الرمال ونظافة الشاطئ استعدادا” للغد .
على الرصيف المشى على أشده
توجد حاره بجوار الرصيف لممارسة رياضة الجرى …
و ممارسة رياضة الدراجات .
ثم طريق مزدوج للسيارات تفصلهم جزيره عريضه مزوده بالنخيل غالباً … و بعض الأشجار. ثم الفنادق الراقيه المطله على الشاطىء مباشره … و على نهاية الشاطىء يبدو جبل “شوجر لوف ” كمعلم نهائي لشاطئ كوباكبانا …و أما المنطقه التى بدأت منها فهى ملهى ألعاب للأطفال من ناحيه البحر وفندق سوفيتيل من الجانب الاخر…

و أنا سائر كنت اجد بعض الأشخاص على هيئة تماثيل تقف ثابته،
تتأمل شكله لا نبض لا نفس..
فإن أخذت صوره معه أو التقط له صوره و دفعت ما تجود به نفسك حياك و سلم عليك …
و أنا سائر أيضاً وجدت قلاع و حصون من الرمال غايه في الإتقان لنفس الغرض
كذلك فرقه ترتدى ملابس الهنود الحمر تعزف موسيقى عالميه بآلات قديمه من التراث …
… أستمريت على هذا المنوال … و نسيت الإجهاد و نسيت أننى فى دوله جديده و مدينه جديده حتى وصلت إلى شارع “أسكويراكامبس” الذي يقع فيه فندقنا و لكن لم أتجه إلى دخوله و فضلت أن أكمل مشوار رحلة المشى على الكورنيش حتى وصلت إلى فندق “كوباكبانا بلاس ” أشهر فندق في البرازيل اجمع هذا الفندق مقر الأثرياء و نجوم هوليوود و قد صور فيه أفلام عالميه من قبل … و هو يستضيف نجوم عالميين فترة المهرجان الذي سيبدأ من يوم السبت 21 إلى الثلاثاء 24/2 …

جلست على إحدى الأرائك الحجريه أتأمل الغاديين و الرائحين و البشر و الحياه …
…و غالباً ما ينتهى في أول يوم لى في أى دوله أزورها هذا الشعور الغامض الذى ساتحدث عنه الان و لا أدرى هل يشاركنى أحد هذا الشعور … ام لا !!
أولاً … في بداية الرحله عند اجراءات المطار في بلدك ثم ركوب الطائره …سعاده و فرحه و بهجه و تزداد البهجه مع سلاسة الإجراءات و تزداد أكثر عند فتح الباب لركوب الطائره و معرفة مقعدك و تبلغ قمتها عند الإقلاع و احساسك بالعلو و الأرض تحت قدميك في ثوانى معدوده و ترى بديع صنع الله في الكون و عقل الإنسان الذى وصل إلى إختراع هذا الصندوق الحديدى الطويل الذى يحوى بشر يقطعون الليل و النهار في ساعات معدودات الا وهو الطائره …
ثم نفس الشعور بالفرحه عند الوصول للدوله التى أزورها ، وأخذ الشنطه من على السير و الخروج من المطار و التجمع و ركوب السياره إلى الفندق … لكن من هنا اشعر بهذا الإحساس الذى أنوه عنه .. دائماً أقول في نفسي ماذا بعد هذا ؟ّّ!!
ما الجديد في الحياه ؟!!!
البشر هم البشر!!
المدن هى المدن!!
العمائر هى العمائر!!
لا إختلاف … لا جديد … السماء هى هى … و الشمس هى هى .. فمهما بعدنا و مهما دنونا … أين إحساس المغامره و ما الجديد و لماذا السفر أصلاُ ؟؟!!

يستمر هذا الشعور في أول يوم فى الدوله المزاره ثم سرعان ما يتبدل هذا الشعور إلى النقيض تماماً تماماً ..
في صباح اليوم التالى عندما أبدأ يومى بدش و صلاه و أذكارثم إفطار ثم لقاء المجموعه و بداية جوله جديده في هذه الدوله أشعر فعلاً بمتعة السفر و نعمة المكان و الزمان و الأحداث … و أقول في نفسي فعلاً المثل القائل:
( اللي ربنا يحبه , يفرجه خلقه )
..
ثم أنسى تماماً شعور أول يوم
ها هى دوله من دول العالم بينك و بين ما تعيش في بلدك مسافات و مسافات و قدر لك زيارتها و استكشافها هذه نعمه وو الله من النعم العظيمه التى نتمتع بها فلك الحمد و الشكر …فلا ألبس أن أرد قائلاً :
” ربى أوزعنى أن أشكر نعمتى التى أنعمت على و على و الدى و أن أعمل عملاً صالحاً ترضاه”

************************************************** ***************

اللون الأحمر على الخريطه يبين خط سير الأتوبيس أما اللون الأخضر فهو الطريق الذى مشيته

***************************

اسير نحو الحديقه


***************************
اشجار جميله وعتيقه تزين الشارع


***************************
لازلنا نسير نحو الحديقه


***************************
اسرع الخطى كى اعطى نفسى فرصه للتصوير وها اناعند عمود الاناره


***************************
الطريق جميل يستحق التصوير


***************************
ماأجمل التريض


***************************
الشارع يتخلله اشجار جميله تبهج النظر


***************************
هل تصدق ان هذا المكان ما هو الا جزيره فى شارع يعج بحركة سيارت لاتهدأ


***************************
شوارع كالبساتين


***************************
عمر و الطريق الى الحديقه


***************************
نافوره جميله فى الشارع


***************************
أشاره الى اتجاه الحديقه


***************************
سلحفاء فى BOTANICAL GARDENS


***************************
وأخرى


***************************
تابعوا الخضره والجمال فى الحديقه
















***************************
شاطىء ايبانيما


***************************
صوره أخرى للشاطىء


***************************
إنسياب الماء بين الصخور داخل الحديقه


***************************
خرير الماء صوت عذب بين الورود و الأشجار


***************************
نباتات مائيه تشتهر بها البرازيل


***************************
صوره اخرى


***************************
الكوركوفادو يرى من كل مكان في مدينة ريو و هذ المنظر من الحديقه


***************************
زووم على الكوركوفادو


***************************
نبات البردى أندهشت عندما وجدته في داخل الحديقه


***************************
صوره من داخل الجديقه


***************************
عند بحيرة لاقوا بعد العصر فما أجمل مناظرها


***************************
إنكسار الشمس الحاره على البحيره


***************************
صوره أخرى للبحيره


***************************
مناظر للبحيره


***************************
ما أجمل تلك العمائر بين شموخ الجبل و جمال الماء


***************************
البحيره


***************************
أغلى الشقق تلك التى تطل على البحيره في منطقة أيبانيما


***************************
إفتتاح حضانه للأطفال في ايبانيما


***************************
و أخرى



***************************

أكشاك على كورنيش أيبانيما


***************************
داخل الشاطىء



***************************
شاطىء ليبلون


***************************
جانب آخر من شاطىء ليبلون


***************************
عند الغروب على ايبانيما


***************************
عند الغروب على ليبلون و الفيصل بينهما قناه صغيره تتص بالبحيره


***************************
علم البرازيل الشهير


***************************
جزر أمام شاطىء ايبانيما و ليبلون


***************************
ممشى المشاه و الدرجات و السيارات في ايبانيما


***************************

لممارسة رياضة المتوازيه و العقله على الشاطىء


***************************
نهاية شاطىء ايبانيما بعد غروب الشمس


***************************
صوره أخرى لنهاية الشاطىء


***************************
أول شاطىء كوباكبانا فندق سوفيتل


***************************
أول شاطىء كوبا كبانا من جهة البحر مدينة ملاهى للأطفال


***************************
كورنيش كوباكبانا و الموزايكو الشهير


***************************
فرقه من الهنود الجمر تعزف موسيقى عالميه


***************************
نفس الفرقه


********************************************

خط سير الأتوبيس في مدينة ريو من الفندق إلى بداية الطريق في أهم الخرائط لمعالم المدينه

*************************************
من ريو إلى ايتاكوراسا ثم المربع الأحمر لجزيرة Do Bernardo

*************************************
الجزيره التى بينهى إليها وصول المركب و الغداء

*************************************
المرشده بتراسيا تتعرف على المجموعه


*************************************
حديقه في شارع الفندق


*************************************
أغلى فندق في ريو فندق كوباكبانا بالاس


*************************************
حديقه تلى الفندق


*************************************
الجانب الأيمن للأتوبيس شاطىء كوباكبانا


*************************************
الجانب الأيسر من الأتوبيس فنادق و عمائر


*************************************
عمائر مطله على شاطىء فلامنكو


*************************************
من شاطء فلامنكو يرى شوجرلوف من نافذة الأتوبيس


*************************************
الطرف الأخر لمدينة ريو على خليج جواناباراباى


*************************************
عمائر في وسط المدينه “الداون تاون “




*************************************
خليج جوانا بارا باى


*************************************
شوجر لوف من بعيد كالأسد الرابض يحرس مدخل الخليج


*************************************
انحرفنا يساراً بالأتوبيس فظهرت المبانى ذات النمط الكلونى


*************************************
على الجانب الأيمن ميناء مدينة ريو


*************************************
جسر يربط جزر الخليج بمدينة ريو


*************************************
ملامح الطريق ما بين ريو إلى إيتاكوراسا







*************************************
من أمام الأتوبيس رتل السيارات المنتظره انفراج الطريق


*************************************
رتل السايارات من خلف الأتوبيس


*************************************
رصيف خليج Sepetiba في أتاكوراسا و الإستعداد لركوب المركب







*************************************
القبطان يقود المركب


*************************************
في مقدمة المركب كانت جلستى المفضله


*************************************
ركاب فى مؤخرة المركب يستظلون من حر الشمس


*************************************
علم البرازيل يرفرف على صارى المركب


*************************************
المناظر الجميله للجزر المتناثره فى خليج سيباتيبا









*************************************
بعد ساعتان من الإبحار فى الخليج وصلنا إلى الجزيره


*************************************
مطعم الجزيره


*************************************
الأنانس المشوى الشهى بعد الغداء يقدمه طقم الضيافه و هو يرتدى تيشيرت عليه اسم الجزيره



*************************************
شيف الجزيره الرجل العجوز الذى يرى خلف العامل


*************************************
تحت البرواز الكبير في نهاية المطعم تجلس على اليمين المرشده بتراسيا و الأسره الفرنسيه على اليسار


*************************************
مناظر طبيعيه خلال تجولنا في المكان










*************************************
أنظر إلى البحر على الشاطىء الجميل كى أكون جزء من هذه اللوحه الجميله


*************************************
ثمرة جوز الهند فى إحدى الأشجار التى تكسو الجزيره


*************************************
نهاية الرحله إلى تلك الجزيره الحالمه و لحظات الوداع


*************************************
اللقطه في غاية التأثير


*************************************
معالم خليج سيباتيبا و جزره المتناثره في رحلة العوده













************************************************** *******************

الــفــصــــل الــخــامــــس
رحــلــة الـى الــجـــزر الاســتــوائــيـــة
Tropical Islands

تقع هذة الجزر (المداريه) وليست الاستوائيه كما تشتهر على الرغم من أن كلمة Tropical بالإنجليزيه تعنى المدارى أو الإستوائى و الأقليم المدارى يختلف جغرافياً عن الإقليم الإستوائى فغلب عليها إسم الجزر الإستوائيه و ليست المداريه لناطقى اللغه العربيه ، و الجزر تقع الى الجنوب من مدينة ريو حيث تبعد عنها مسافة 95 كيلو متر ،على طريق ريو- سا نتوس.
كان مقرر لنا القيام بتلك الرحله ،يوم الاثنين 23-2
وهى ضمن برنامج الرحله الاصلى من مصر
رأت سونيا…أن نبدا رحلتنا الى خارج مدينة ريو دى جانيرو
بالذهاب الى الجزر الاستوائية وذلك لان المدينة بداية من الغد السبت21/2 ستبدأ بها فاعليات مهرجان ريو2009 .حتي مساء يوم الثلاثاء 24-2
وتبلغ ذروة المهرجان فى يومى الاحد 22 -2 والاثنين 23-2
وتكون حركة المواصلات فى المدينة صعبه جدا حيث يتوافد الآلاف من كافة الارجاء ، بالاضافة الى السائحين لحضور فاعليات هذا المهرجان….
.فقبل ان تبدأ الزحمة الفعلية ،ويصعب سير المواصلات فى المدينه ، فضلت سونيا ان نذهب الى الجزر الاستوائية اولا”… وكانت بداية موفقه….
…..
جاء الاتوبيس امام الفندق فى تمام الساعة 30 :9 صباحا سلمتنا سونيا الى مرشدتنا الجديدة البدينة (بتريسا )
تعرفت فى البداية على أجناس المجموعة…
ـ اسرة فرنسية مكونة من اربعه افراد
ـ نساء من الولايات المتحده الامريكيه من كبار السن وجذورهم يونانية وعددهم 6
ـ زوج وزوجه من جنوب افريقيا
ـ ونحن الثمانية من مصر…
…..
أخذنا الاتوبيس داخل المدينة بدأ من شاطىء كوباكبانا حتى وسط البلد ثم عرج شمالا فى طريق طويل لمدة 3 ساعات وهو لا يزيد فى الاصل عن ساعتين وذاك بسبب رصف الطريق حينئذ …
أستغلت احدى العجائز الامريكية ملل الطريق فأخذت الميكروفون…وأخذت تلقى بالنكات المضحكة…واجمل ما يضحك فى هذا انها كانت تضحك بشدة قبل القاء النكتة مما يضحك من لا يضحك…
….
عجبنى ان الاسرة الفرنسية كان معهم مرشد برازيلى خاص بهم يتحدث الفرنسية وهذاشئ يظهر عند الفرنسيين حاليا وبدأ بارزفى الجينات الفرنسية …
فهم يشترطون فى الالعاب الاولمبية ان تكون كلمة الافتتاح بالفرنسية كما هى بالانجليزية وبلغة البلد المقام فيها الاولمبيات والا التهديد بالانسحاب ….
وهم يحاولون ادخال لغتهم فى دول العالم الثالث جنبا الى جنب اللغة الانجليزية لكى تناطحها
وتجعل لها موضع قدم فى العالم ….
ويالة من امر عجيب بالنسبة للغتنا العربية المهدرة بين ابنائها ….فأسماء الاولاد والمحلات باللغات الاجنبية … مما يؤسف له….
…..
اخيرا وصلنا الى مدينة (ايتاكوراسا ) التى من عندها نركب المركب فى رحلتنا البحرية .
ومدينة ايتاكوراسا مدينة صغيرة لا يزيد عدد سكانها عن 3 الاف نسمة تعتمد على السياحة …
.اطراف المدينة ، عند الدخول اليها منازلها متواضعة
وعلى الشاطئ تزداد روعة المكان من منظرالخليج . خليج سيباتيبا ( Sepetiba )والجزر المكسوة بالأشجار والمنازل المتدرجه على الجبال ….فى منظر بديع….
…..
ركبنا المركب….قدموا لنا مشروب عبارة عن عصير ليمون والليمون مقطع قطع صغيرة فى الكوب…. وما ان رغبت فى تناوله الا ونادت داليا لى: اوعى يا استاذ اسامة فهذا المشروب فيه “الكول” اى “الكحول” فلم امد يدى اليه ….وتناولت اصبع من الموز وكوب من الماء …..وشكرا على الترحيب
….فى البدايه وقبل البدء فى سير المركب ….نادت السائحة العجوزة الأمريكية الكوميدية افراد الرحلة لأخذ صورة جماعية على السفينة …. وقامت بذلك المرشدة السياحية فأخذت كاميرا كل فرد والتقطت تلك لقطات جماعية لناس جمعتهم رحلة فى مكان واحد سرعان ما يأتى عليهم الليل وينفض الامر كلا فى مكانه ، وكلا فى عالمه لا يبقى لهم الا ذكرى رحلة الى الجزر الاستوائية الجميلة….
……
كانت المركب تسير فى بحر هادئ بين جزر على مرمى البصر تاره يمنه وتارة أخرى يسرى وعلى شواطئ احدى الجزر كانت المركب تقف بالقرب منه لمن يرغب فى الاستحمام وكنت مستعدا لذلك ونزلت فى المياه سابحا وغاطسا لدقائق معدودة ثم صعدت الى المركب وجلست فى مقدمته حيث الشمس و الهواء . والكاميرا معى اقتنص بها صورة من هنا وأخرى من هناك للطبيعة المائية الخلابة التى تستهوينى جدا فى تلك الرحلات البحرية القصيرة….
……
بعد حوالى ساعتين من الابحار …وصلنا الى جزيرة صغيره لها شاطئ صغير وكنيسة صغيره جدا”لها برج صغير بداخلة جرس . ومبنى جميل هو مطعم الجزيره وأشجار تكسو مرتفعات الجزيرة …والمكان هادئ هادئ….سكون لا يقطعه الا حفيف الشجر وصوت الماء الساكن فى حركه موجه البسيط عند الشاطئ ….قمة الرومانسية والأحلام….. انها جزيرة Ilha do bernardo
….
بدأنا بصلاة الظهر رجالا ونساءْ وهذا من فضل الله علينا أن يكون من بين المجموعة من يحافظ على الصلاه ومن تلتزم بالحجاب……وكل واحد من هؤلاء يحتفظ بسجادة صلاة صغيرة تطوى فى شنطته….
وفى شاطئ الجزيرة نزلت الماء قليلا ولأول مره أجرب النوم على قطعة من القماش مربوطه بين شجرتين كما كنت أرى ذلك فى الصور والكتيبات السياحيه كنت امزح مع الدكتور عاطف وعمر والحسينى بيه مزح برئ جميل …كنايه عن الفرحه التى غمرتنا لروعه المكان …..وفجأه دوى صوت صفارة للتجمع الى الغداء ..
وكان بوفيه مفتوح كان فيه كل مالذ وطاب….
20 صنف من السلاطه
4 اصناف من الاسماك
6 اصناف من اللحوم
فواكه وخضراوات وعصائر
موضوعه بطريقه جذابه ( تفتح النفس )
أخذت اشياء من السلاطات المتنوعة وبالطبع طبقى الرئيسى كان اسماك ….
وأثرت ان اجلس فى الخارج على طربيزة تحت الأشجار تشرف على البحر ثم جاء بعض افراد المجموعة ليشاركونى تلك الجلسه الرائعه مفضلين اياها عن الجلوس فى الداخل….
من الاشياء التى اخذتها فى طبقى ( جمار )أقول (جمار ) بضم الجيم وفتح الميم
وهنا طرحت على المجموعه متسائلا”
من يعرف هذا الصنف ؟ !!
ثم ارحتهم من عناء التفكير حيث لاوقت فالطعام شهى للغايه فقلت :
الجمار هو قلب النخيل وفيه قيمه غذائيه عظيمه جدا” جدا”
ومما زاد الطعام جمالا وروعه مجيئ السفرجى بسيخ طويل به قطعه لحم مشويه شكلها مغرى ولكنى ألوح له رافضا انا ومن معى ….الي ان جاء أحد بسيخ مشوى…أراه لأول مره فى حياتى سيخ فيه ثمره اناناس كامله كبيره مشويه ، وظل يقطع منها امامى على طبقى وكانت لذيذة جدا جدا جدا …..
…..
نزلت البحر مره اخرى …ثم تمشيت قليلا وجلست وفرحت وضحكت….وغيرت ملابسى استعدادا للرحيل وترك تلك الرومانسيه الفرديه الرائعه …. وعلى جسر خشبى كان مركبنا يلاصقه ، ركبنا المركب وكنا اخر الافراد وصولا وذلك بسبب رغبه المجموعه كلها فى التقاط صور فى اماكن جميلة أخرى رأيناها عند ذهابنا الى ركوب المركب …..
وعندما بداءنا فى الأبحار وجدنا طقم الجزيره كله يقف فى صف واحد والشيف فى مكان قريب من المركب وهم يلوحون لنا بمناديل فى لحظه مؤثره جدا جدا جدا كنا نبادلهم التلويح بالأيدى حتى غابوا عن الأنظار.
والمؤثر فى ذلك انها كانت ساعتين فقط ولكن احساس الوداع اشعرنا كأننا عشنا معهم سنين…
فما أجمل اللقاء وما أصعب الوداع …..
بل كانت تلك الصوره أجمل ما فى الرحله اذ المشاعر الانسانية قد تفوقت على مشاعر الطبيعه وجمالها…..
وكما كانت رحله الذهاب … كانت رحله العوده ولكن فى العوده ازدادت المناظر جمالا وروعه وذلك لانكسار حده الشمس وقت العصر.
وكنت اعتلى دائما مقدمه المركب . ظهرى للركاب ، ونظرى للأمام ، تختلج حينئذ فى قلبى مشاعر جياشه من الغبطه والسعاده…..
شمس ,سماء , بحر , جبال , هضاب , أشجار .
بلاد بعيده واماكن لم أحلم بيوم من الايام ان تتحقق واذ بى أجدنى فى أرض الواقع ….
((فالحمد لله من قبل ومن بعد))
(( الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك ))

ودعنا طاقم المركب وعند النزول استقبلنا الباعه فوقفنا نساومهم فى معروضاتهم حتى دعتنا المرشدة للذهاب الى الأتوبيس.
كانت النساء الامريكيات عند عبور بعض الشوارع رأينا طبل وزمرورقص وجزء من مهرجان فى هذا الشارع ، فندسوا بينهم تاركينا نذهب لوحدنا الى الاتوبيس وعندما ركبناالاتوبيس وجدنا العدد لم يكتمل فنزل المرشد البرازيلى المتحدث الفرنسيه للاسره الفرنسيه يبحث عنهم حتى استدل عليهم فى وسط الناس وهو متأفف لذلك جدا حتى اكتمل الركب وسرنا فى طريق العوده حتى وصلنا ريو دى جانيرو ليلا وكانت فرصه أخرى أن نرى المدينة فى الليل . فكانت رائعه ليلا كما كانت نهارا كنا آخر المجموعه فى آخر مكان ينتهى اليه الاتوبيس …حيث فندق اطلانتيكو
قبل الصعود الى غرفتى فى الدور الخامس . ذهبت الى ماركت كبير يقع فى شارع الفندق ، اشتريت زجاجات مياه ،وبعض الفواكه كما أشتريت نصف بطيخه ، فللبطيخ طعم جميل بعد اى وجبة طعام فى فصل الصيف
……
صعدت الى الغرفه…أخذت دش…..أتعشيت وحليت….
ثم نزلت أخذت جوله أخرى على شاطئ كوباكبانا القريب منى … جلست على احدى الآرائك … فى الحاديه عشر ليلا دخلت غرفتى نمت في سبات عميق وبذلك شعرت بتجربه يوم حافل رائع لا ينسى….
…..
ولكن لو قارنت بين رحلتى السابقه الى خليج هالونج باى فى فيتنام…. وبين رحلتى الى الجزر الاستوائيه وبين تلك الحلتين شهور قليله لا تتعدى الاربعه اشهر . اقول كانت رحله هالونج باى فى فيتنام أروع وأجمل على الرغم من روعه الجزر الأستوائيه البرازيليه الا ان خليج هالونج باى يكسب ومركبته اند تشانيا تكسب ولكلا” جماله

************************************************** *****************

تابع صور رحلة الجزر المداريه

لقطات وداع لشاطىء الجزيره




*************************************
لا زلت متأثر بهذا المنظر المفعم بالإنسانيه



*************************************
القبطان فى رحلة العوده وقت العصر


*************************************
إزداد منظر الخليج جمالاً بعد العصر و إنكسار حدة الشمس



















*************************************
القبطان و قد أدى مهمته على خير وجه


*************************************
خليج هالونج باى في فيتنام أبداً أبداً لم أجد ما ينافسك حتى الآن

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 760×570 .

*************************************
مركبة الأحلام إند تشاينا في خليج هالونج باى في فيتنام و قضاء أربعه و عشرين ساعه لا تنسى

************************************************** ****

كوركوفادو والشمس فى كبد السماء


******************************
اهم معالم ماتراه على صوره كبيره باللغه البرتغاليه والانجليزيه والاسبانيه


******************************
من هنا يميناً ويسارا واماما ترى كل مدينه ريو


******************************
بعد هذه الساحه سلالم من امامها ترى كل المدينه


******************************
على يمين التمثال تقع البحيره


******************************
شوجر لوف وكوباكابانا


******************************
بحيرة لاقوا


******************************
لاقوا


******************************
البحيره الجميله لاقوا


******************************
لازلنا مع البحيره


******************************
لاقوا و الأفق


******************************
كلما صعدنا الى التمثال تزداد بحيرة لاقوا جمالا


******************************
جوانب اخرى جميله للبحيره


******************************
نادى للخيول بجوار البحيره


******************************
بانوراما لبحيره لاقوا


******************************
القناه التى تفصل مابين منطقتى ليبلون من اليمين وايبانيما من اليسار


******************************
هذه اللقطه من خلف التمثال عند الصعود اليه


******************************
استاد ماراكانا الشهير لقطه له من فوق االكوركوفادو


******************************
تحت اليد اليسرى للتمثال تظهر اول ملامح وسط المدينه


******************************
وسط المدينه من اعلى قمه فى ريو


******************************
لقطه اخرى لوسط ريو


******************************
سلم كهرباء واخر عادى عند الصعود الى التمثال


******************************
الداون تاون وخليج جوانابارا باى


******************************
من طرف النهايه يظهر الشوجر لوف والخليج وشاطئ بوتافوجو وفلامنكو


******************************
من ارتفاع 710 متر كانت تلك الصوره و غيرها


******************************
شاطئ فلامنكو ثم مطارسانتوس ثم الداون تاون واخيرا كوبرى دى نترو على خليج جواناباراباى


************************************************** *************

الــــفــــصــــل الـــســـادس
ريــودى جــانــيــرو…مـابــيــن
كــوركــوفــادو و شــوجــر لــوف

أولاً كـــوركـــوفـــادو

كالعاده يبدأ برتوكول الصباح قبل شروق الشمش.
(دش – صلاه – اذكار – اطلاع على ملف برنامج اليوم )
وفي السابعه والنصف ابدأبالنزول الى مطعم الفندق لتناول طعام الفطور وغالبا مايكون.
(اومليت –مكعب زبده – مربى – جبنه – عسل نحل – كروسان – توست )
ثم طبق فواكه (باباز – اناناس – بطيخ )
وأخيرا” (فنجان نسكافيه باللبن )
اعتبر وجبة الفطور من اهم الوجبات الهامه فى اليوم، فبها يستقيم امر الجسم من حيث الطاقه طوال اليوم.
أثناء الافطار اتصل الاستاذ عادل عطالله مدير مكتب ماس للسياحه من مصر للاْطمئنان على المجموعه ووضع الوكيل السياحى البرازيلى) Adventure World do Brasil)
معنا ..وعن احوال المجموعه بوجه عام وهذه لفته طيبه منه دائما”مع عملائه ليذلل لهم كافة العقبات التى تعتريهم فى اثناء الرحله.
علم ان الامور على خير مايرام و الحمد لله..
طبعا”هو فى مصر بيتصل بعد الظهر فى الواحه ظهرا””وقت الغداء ونحن الساعه الثامنه صباحا” وقت الفطور.
كنا حرصين دائما” على الالتزام بالمواعيد وفعلا”فى بهو الفندق اجتمعا” كانت سونيا فى انتظارنا
ظلت سونيا تتصل بالسائق حتى وصل متأخرا” عن ميعاده . والسبب اعتقد تعرفونه جيدا”
وهومشكلة المرور ايام المهرجان كما نوهت من قبل واليوم هو السبت 21-2 اول ايامه
ركبنا سياره
( فان ) قاصدين الذهاب الى اعلى قمه فى وسط مدينة ريو وهى قمة كوركوفادو التى يبلغ ارتفاعها 710 متر.حيث يعتليها مجسم ضخم للسيد المسيح عليه …
هذا التمثال اصبح علامه (تميمه ) لمدينة ريو دى جانيرو، مع رصيف شاطئ كوباكابانا واستاد ماراكانا ولكن التمثال هو الاهم فاصبح علامه مميزه ليس لريو فقط بل للبرازيل ككل
التمثال يصنف الان من احدى عجائب الدنيا الحديثه …
ترجع فكرة بنائه الى العشرينات من القرن الماضى عندما رغبت البابويه فى اظهار الطابع الكاثوليكى للمدينه فمن هنا بدأت الفكره .. وبدأ التشييد من عام 1926 حتى عام
1931اخذ شكل الاذرع الممدوه والكف المبسوط كأنه يحتضن المدينه…
يصل ارتفاعه الى 30 متر تقريبأ على قاعده يصل ارتفاعها الى 6 امتار . عرض الاذرع الممدوده 28 متر. يصل وزنه 700 الف طن .
وهو يعتلى قمة جبل كوركوفادو (710 ) متر لذلك تستطيع ان تحدد مكانك من خلاله من اى مكان فى ريو

************

سارت بنا السياره مسافة 8 كيلو متر من الفندق وحتى سفح كوركوفادو ،مخترقه شوارع مدينه ريو ، وقبل الوصول الى محطة القطار الكهربائى للصعود الى اعلى قمة الجبل حيث التمثال ..رأينابعض المنازل القديمه ذات الطراز البرتغالى القديم فلايزالون يحتفظون بتلك المنازل كتراث .
هى منازل لايتعدى ارتفاعها عن
دورين ،ذات نوافذ طويله سقفها من القرميد والوانها فسفوريه جذابه

كنا نود ان نركب القطار الكهربائى الاحمر الصاعد الى اعلى قمةالجبل ، لكن سونياحاولت ووجدت انالانتظار قد يطول ويومنا حافل بالبرامج وسينتهى عند الثانيه ظهرا”
فبعد الكوركوفادو استاد ماركانا والدون تاون وشوجر لوف
صعدنا بالسيارالتى نركبها فى طريق ملتوى تكسوه الاشجار الشاهقه الكثيفه، فالجبل نفسه جزء من غابات تاجوكاالوطنيه اكبر منطقه غابات فى العالم داخل مدينه
ومع ذلك كنا نتمنى ان نصعد بالقطار فهو معلم من معالم زيارة المكان
ولكن ليس كل مايتمناه المرء يدركه

************
عند ساحه للسيارت نزلنا ، سبقتنا سونيا لقطع التذاكر . ركبنا مصعد للوصول الى مرحله أخرى من الجبل خلف التمثال .. عندها يوجد محل لبيع الهدايا التذكاريه وكافيتريا من خلال هذا المكان ترى اول مناظر الروعه والجمال لمدينة ريو.
طبعا”المدينه مشهوره بأنها المدينه الرائعه وفى البدايه كنت اقول فى نفسى قبل ان اصل الى اعلى الكوركوفادو ريو جميله نعم . منتهى الروعه فيها شك ولكن من فوق زال الشك وثبت اليقين . فمن فوق لاتملك الا ان تقول: ( منتهى الروعه والجمال )

انت انت يا ريو .

كنا خلف التمثال جهة الذراع الايمن له ،المكان من خلاله يطل على بحيرة ( لاقوا ) ومنطقتى ايبانيما وليبلون وشاطئيهما وعلى مرمى البصر جزر صغيره بينهما

صعدنا السلم من خلف التمثال ..يوجد سلم كهربائى كذلك لمن اراده للوصول الى قاعدة التمثال حيث يوجد فناء دائرى ينتهى بدرج لاسفل يرتبط بساحه اقل تأخذ شكل قوس ترى من طرفه صوره بانوراميه لكل مدينة ريودى جانيرو

****”””
وبذلك تحقق الحلم الذى ظل فى مخزون الذاكره سنوات طويله فى ان اكون فى يوما” ما فى هذا المكان.
كان التصوير حينئذ على اشده منى ومن كل الناس .
كنت التقط بالكاميرا تاره
واصور بالفيديو تارة اخرى .
وكانت معظم الصور الشخصيه ، عباره عن وقوف الشخص عند السلالم التى تقع بين الفنائين بحيث يكون التمثال للخلف مع فرد الذراعين تشبها” بالتمثال فتطابق صورة الفرد صورة التمثال. تركت المجموعه مع سونيا لتشرح لهم معالم الكان وفضلت انا اكون بمفردى فلاحاجه لى بالمعلومه فالمدينه اعرفها من شرقها الى غربها واستطيع ان احدد معالمها .
وهى فرصه لى ان اقتنص الوقت الضيق فى التصوير وخاصه الفيديو

و بالكاميرا الفيديو ظللت أقرب و أبعد عن طريق الزوم شارحاً كل تفاصيل المدينه و معالمها فان أعطيت ظهرك لوجه التمثال و نظرت إلى اليسار … ترى أهم المعالم الآتيه
أستاد الماراكانا … من أكبر الملاعب الرياضيه في العالم و فيه سجل بيليه هدفه رقم 1000 و قد شيد سنة 1950 …
ثم ترى وسط المدينه و أشهر معالمها
– كاتدرائية متروبولتان .
– و بجوارها آرش لابا.
– و بعدهما سامبا دروم ” موقع عرض كرنفال ريو ” .
– يلى ذلك عمائر حديثه شاهقه.
– و على مرمى البصر كوبرى دى نترو الذى يصل طوله إلى 14 كيلومتر على خليج جواناباراباى . بالقرب من ميناء ريو …
….. و كذلك يرى مطار ريو المحلى مطار سانتوس …
ثم أتحول إلى الجانب الأيمن من التمثال حيث تظهر صوره بانوراميه أكبر من التى رأيناها عند الكافيتريا و سلالم الصعود إلى التمثال .. حيث البحيره الجميله “لاقوا” و منطقة أيبانيما و ليبلون المحصورتين بين البحيره و البحر …
…..
لقد كنت أحسد معظم مدن العالم التى تتمتع بتلك الطبيعه الربانيه الجميله من جبال تكسوها الأشجار و بحيرات داخليه جميله تلطف الهواء و تمتع الناظرين و أمطار غزيره تغسل الأشجار و الطرقات و تجدد الحياه للتربه …
في حين فى عاصمتنا العريقه القاهره و على قمة جبل المقطم ترى الصوره ضبابيه مغبره بالتراب … إذ أن جبل المقطم الذى يشرف على القاهره جبل لا زرع فيه و لا نبات فهو و عوادم السيارات يشكلان تلك الخلفيه التى تعكر صفو الصوره الجميله الرائعه للمدينه العريقه القاهره ….
أظن ان الدول المتقدمه اذا لم يهبها الله سبحانه و تعالى بحيرات داخليه , يقومون هم بأنفسهم بعمل تلك البحيرات ثم الحدائق العامه الكبيره .. ثم تشييد المدينه…
….
و ياليتنا إستفدنا من أسلافنا حيث كان بناء المدن الإسلاميه يبدأ أولاً بتحديد اتجاه القبله ثم تنصب الرايه علامه على أتجاه القبله ثم تشييد المسجد الجامع الذى يحيط به ساحه واسعه تتفرع منها شوارع و طرق كلها تصب فى اتجاه المسجد و على مرمى البصر توجد الضياع و الحقول ….
اما نحن الآن في عالمنا المعاصر فنصنع قوالب اسمنتيه جافه زجاجيه أحياناً لا تعكس حضاراتنا و ملامح تراثنا ثم يفكر الناس أن أرادوا في بناء مسجد أو زرع أشجار أو كافة الخدمات المكمله للمدينه الجديده و المشيده .. أهم شىء القوالب الأسمنتيه المسماه بالعمارات…

و أنا في بكين زرت القصر الصيفى للإمبراطور الصينى … و هو يشرف على بحيره كبيره قيل أن السبب في وجود تلك البحيره الأمبراطوره .
فأتوا بالآلاف من الرجال الأشداء و حفروا تلك البحيره و هى موجوده حتى الآن و الرحله إليها من أروع الأماكن التى تزار في بكين …
إذن مع الألات الحديثه هل نستطيع أن نرى بحيرات صناعيه و حدائق عامه كمتنفس صحى ومنظر جمالى للإنسان؟؟ّّ!!

أأسف لقد أخذتكم خارج نطاق الحدث المنوط الحديث عنه .., لكن الشىء بالشىء يذكر …فأنا عاشق المدن …
عاشق الطرق و الشوارع و الأماكن و القرى و الطبيعه الجميله …
و فى رحلاتى أتحاشى الإسراف الزائد و ابعد كل البعد عن أماكن اللهو و العبث لا أأكل إلا مايحل لى و لا أشرب إلا كذلك …
جمال الرحله مع الحفاظ على أحترام الشخص لنفسه و بيئته و حياته و فوق هذا و ذاك دينه …
….
ثم أتجهت للجانب الآخر على يمين ذراع التمثال فكان نفس ما رأيت عند مكان الكافيتريا من رؤية بحيرة لاقوا و المناطق التى تطل عليها و على مرمى البصر شاطىء ايبانيما و ليبلون….
ثم نزلت درج يفضى لساحه أضيق من الأولى و هى منتهى طرف قمة الجبل ” كوركوفادو”
فكانت اطلاله بانوراميه خلابه لكل معالم المدينه و يظهر فيها خليج جوانا باراباى من أول هضبة أوركا و شوجرلوف …حتى كوبرى دينترو .
…..
من هنا تستطيع حقاً أن تقول أنها مدينه رائعه غاية الروعه فشتان مابين المدينه على الأرض و بينها من فوق …
…كانت أشعة الشمس لاذعه فالشمس فى كبد السماء …و لكن روعة المكان تنسى الزمان و المكان و الإنسان …
واظن ان افضل وقت للزياره والتصوير الممتاز للمكان ان يكون من بعد العصر حيث تنكسر حدة الشمس ويكون موقعها خلف التمثال فيسقط ضوئها على المدينه فتحصل على اجمل اللقطات
…و أخيراً تحقق الحلم الذى يراودنى أن أعتلى هذه القمه و أرى ريو دى جانيرو …
و عن طريق الأسانسير نزلت إلى ساحه تفضى إلى مكان سيارتنا …و بين أشجار غابات تاجوكا فورست أخترقت السياره الطرق الملتويه … فى طريقنا إلى أسفل …

ماركانا … ماركانا

…سألت سونيا المجموعه قائله :
أتريدون ان تذهبوا إلى استاد ماركانا …؟
طبعاً سؤال عجيب و غريب !
و رددت عليها مسرعاً طبعاً بكل تأكيد….
نحن نطمع في المزيد من الأماكن وليس التقليل منها …
كانت سونيا تريد منا أن نتوجه إلى شوجر لوف …
و تؤثر عدم الذهاب للإستاد و وسط البلد بحجة زحمة الطرق لأن يوم السبت هو أول أيام المهرجان …..

***************************************************************************************

الطريق إلى إستاد ماركانا


******************************
إعلان كبير عن إستاد ماركانا و إستقباله فاعليات كأس العالم عام 2014


******************************
عند البوابه الرئيسيه للإستاد مجسم تذكارى عن حصول البرازيل لكأس العالم


******************************

ذكرى حصول البرازيل على كأس العالم 1958 /1962


******************************
كاتدرائيه مترو بولتان من نافذة السياره


******************************
صور للكتدرائيه من الخارج


******************************
صوره أخرى


******************************
الكاتدرائيه من الداخل


******************************
صوره أخرى


******************************
إنعكاس الكاتدرائيه على زجاج العماره الحديثه المواجهه لها


******************************
الطريق إلى شوجر لوف


******************************
نصب تذكارى للحرب العالميه الثانيه و نحن فى الطريق إلى شوجر لوف


**********************************************

ثانيا” – الى استاد ماركانا و متروبوليتان ( الداون تاون )

************************”

أخترقت بنا السياره الشوارع الرئيسيه للمدينه ، حتى وصلنا الى أستاد ماراكانا..

وقفنا عند بوابته الرئيسيه ولم نتمكن من الدخول حيث كان مغلقا” حينئذ ، ولكن سجلنا بالكاميرا معالم المكان .. حيث شهد هذا الاستاد الكثير من فاعليات كرة القدم ، اشهر لعبه فى العالم .

وهذا الاستاد سيشهد المباره النهائيه فى كأس العالم عام 2014 م . ان شاء الله .

ويعد هذا الاستاد من أهم استادات العالم .يرجع تشيده الى عام 1950 م ، وحوى بين جنباته فى أحدى المباريات 180 ألف مشجع ، وذلك فى المباراه النهائيه فى كأس العالم بين البرازيل وأرجواى فيما أظن ، وخسرت فيها البرازيل كأس العالم أمام هذا العدد الضخم ، فكانت حسره على الشعب البرازيلى ما بعدها حسره لازلت ذكرها تتناقلها الاجيال حتى الان .

اما الان فالطاقه القصوى له من 80 الى 110آلأف من الجمهور وذلك لدواعى الامن و السلامه .

للعلم استاد ماركانا اسمه الفعلى فلهاردين على أسم احد الصحفيين

سرنا بالسياره فى شارع ماركانا على اسم الاستاد ، سرنا بأتجاه وسط البلد ثم فى شارع رئيسى ، آخر هو شارع فارجس Vargs

ثم يخترق السائق أحدى الشوارع الجانبيه فى وقت الظهيره والشوارع مكتظه بعديد من البشر ، فى ملابس وألوان وأشكال شتى …كرنفال !!

وصلت بنا السياره الى أهم نقطه فى وسط المدينه حيث تقع كاتدرائيه متروبوليتان .وهى كاتدرائيه حديثه شيدت فى السبعينات من القرن الماضى .. وهى عكس كل كاتدرائيات العالم فى طرازها المعمارى..

فهى عباره عن قمع مكفى كبير …نوافذها كالخياشيم..بهدف تلطيف الجو داخلها دون الاستعانه بأجهزة التكيف او المراوح..

هم رغبوا فى هذا الشكل من البناء بهدف الخروج عن المألوف فى الطراز الكنسى المعمارى وللتميز ايضا”

فى داخل الكاتدرائيه لوحات تشرح بداية دخول المسيحيه الكاثوليكيه الى ارض البرازيل مع البحاره البرتغاليون المكتشفون للبرازيل فى عام 1502م

تعتبر مدينة ريو مدينه حديثه عمرها 500 عام فقط وهى ازمنه قليله فى عمر التاريخ

…كان البحاره المكتشفون للبرازيل قد عبروا الاطلنطى حتى وصلوا الى خليج جوانابارا باى فى أول يناير عام 1502 وقد ظنوا ان الخليج الكبيرهذا ، ماهو الا فم نهركبير فى الداخل .

فقالوا : فى اى شهر نحن ؟

قالو : يناير .

وأين نحن الان ؟

قالو لبعضهم البعض عند فم النهر . اذن هذا المكان هو

ريو ( نهر ) باللغه البرتغاليه

جانيروا ( شهر يناير ) بالبرتغالى كذلك

ريو دى جانيروا اذن ترجمتها مدينه نهر يناير

وبقى الاسم مرتبط بالحدث …

وتوالت على المدينه الاحداث والسنون واستمرت فتره طويله من الزمان عاصمه للبرازيل وان نافستها فى ذلك مدينة سلفادور البرازيليه تاره و مدينة بتروبوليس تاره أخرى، وفى عام 1960أ نتقلت العاصمه من ريو الى برازيليا فى وسط البلاد ، التى شيدت لهذا الغرض وأضحت ريو عاصمة للبلاد من الناحيه الثقافيه…

فياليتنا نتخذ فى مصر الحبيبه ، هذا القرار من نقل العاصمه الى مكان آخر يخفف الضغط عن القاهره التى تكتظ بازيد من 20 مليون نسمه حتى ضجرت وتريد من ينقذها …

لماذا يتغير العالم من حولنا ونحن نسير سير السلحفاء متى ؟ !!!!

توافد آلآف من المهاجرين الاوربيين الى البرازيل واختلط الدم الاوربى بالدم البرازيلى ( الهنود الحمر )طيلة هذه المده حتى اصبح البيض يشكلون الان53 % والبيض والسود مختلطه 38 % والسود فقط7 % ثم يابانين وعرب و هنود حمر النسبه الباقيه من مجموع السكان البالغ عددهم 188 مليون نسمه.

البرازيل شبيه بالولايات المتحده الامريكيه حديثه ، اوربية الطابع فى كل شيئ .

توجد نظريه تاريخيه تقول : ان التغيير السياسى وليد يوم وليله ..بمعنى ان اى دوله قد تتحول بين عشيه وضحاها من رأسماليه

الى اشتراكيه و من ديقراطيه الى ديكتاتوريه …وهكذا

لكن التغير الاجتماعى هو وليد سنوات عديده ..وهذا ماحدث فى البرازيل ويحدث فى كل دول العالم…

فمصرنا على سبيل المثال عندما فتحها عمرو بن العاص 641 م /21 ه فى عهد الخليفه الراشد عمر بن الخطاب ( رضى الله عنهم جميعا” أستمرت 300 سنه حتى اختلط الدم العربى الاسلامى بالدم القبطى ، وبعدها اصبحت مصر دوله اسلاميه خالصه ولله الحمد والمنه..

وقيس هذا التغير على الافراد انفسهم فالتدرج من سنن الحياه ..

أكتفت سونيا من جولتنا فى وسط الدينه بزيارة الكاتدرائيه فقط .. اذ لاتستطيع تأمن علينا وسط زحمة الناس فى الشوارع و الطرقات

ولان الكاتدرائيه محاطه بسور حديدى داخل حديقه ، والمعلم واحد فأمكن لها الحرص والاحتياط…

ألم أقل لكم :

كل هذا الجمال … وهو حقا”

كل هذا الخوف … وهو كذلك

ومن وسط البلد الى طريق الكورنيش حيث منطقة فلامنكو و بوتافوجو سارت بنا السياره حتى وصلنا الى محطة تلفريك شوجر لوف

صوره لساحة شوجر لوف يظهر فيها جبل أوركا و جبل شوجرلوف


*********************************
صوره أخرى للساحه


*********************************
بوابة الدخول وشباك قطع التذاكر



*********************************
ماكيت للمكان


*********************************
من هنا يتحكم الفنيين فى سير التلفريك


*********************************
ننتظر التلفريك القادم لنركبه


*********************************
التلفريك وقد شارف على الوصول


*********************************
أخيرا” وصل


*********************************
جمهور الراكبون داخل التلفريك



*********************************
صوره بانوراميا للمكان


*********************************
صورة بوابة الخول من أعلى



*********************************
محطة الوصول الى الهضبه من بعد


*********************************
اقتربنا قليلا” من الهضبه


*********************************
ثوانى قليله ونكون فوق هضبة اوركا



*********************************
أخيرا” سننزل ونتمشى على هضبة اوركا


*********************************
لقطه اماميه جميله لمدينة ريو دى جانيرو


*********************************
شعار (لوجو ) تلفريك شوجر لوف



*********************************
منطقة بوتافوجو وجزء من فلامنكو




*********************************
مدينة ريو من فوق قمة هضبة اوركا



*********************************
المنطقه الراقيه تحت سفح الهضبه


*********************************
صوره أخرى



شـوجــر لــوف ..مـاأجـمـلـك ..مـاأروعـــك
************************”

لوسألنى سائل أيهم أجمل روعه وجمال ( شوجر لوف ) أم ( كوركوفادو )..؟ !!
أقول وبملأ فمى وأعلى صوتى بلا أدنى تردد..شوجرلوف.
فان قلت أنا من قبل وأنا على قمة كوركوفادو .
ريو مدينه رائعه…
فاأنت على قمة شوجرلوف لاتملك الا أن تقول : منتهى الروعه والجمال انت ياريو..
نزلنا من السياره عند محطة التلفريك فى ساحه فسيحه محاطه بعمائر حديثه وشاطئ أسمه
( فرملاها vermelha (
وهو شاطئ صغير فى نهاية الساحه .
والشوجر لوف ينقسم الى قسمين:
1- هضبة اوركا .
2- جبل شوجرلوف .
ويطلق عليه هذا الاسم (شوجرلوف ) ومعناها قالب السكر اذ يأخذ شكل قالب السكر الذى يعرفه الجيل القديم منا ، اذ رأيناه فى الستينات من القرن الماضى .
والشوجرلوف وهضبة اوركا يأخذان من بعيد شكل الاسد الرابض . له مثيل فى ذلك فى مدينة كيب تاون المدينه الجميله التى أحبها كثيرا” فى جنوب أفريقيا ، والتى يزينهاجبلين شهيرين وهما جبل الطاوله وجبل الاسد والمدينه مبسوطه تحت كنفهما…

****************
عند بوابة الدخول يستقبلك ماكيت للمكان ، ثم تضع التذكره الممغنطه فيفتح الحاجز ، على غرار محطات المترو ..ثم تركب التلفريك الى هضبة اوركا ،وأثناء الصعود تظهر معالم المدينه رويدا” رويدا” فى مناظر خلابه تأسر العينين…
نخرج من التلفريك تستقبلنا ساحه متسعه ،كشرفه كبيره واسعه ترى من خلالها اروع مارأت عيناك لمدينه فى العالم…
ثم نكمل المسيرالى نهاية الهضبه والكاميرا تقتنص من مكان الى اخر اروع اللقطات.
عند وسط الهضبه يوجد محطه للطائره الهليكوبتر ،سعر ال 10 دقائقب 110 دولار .
حقيقى المنظر على الهضبه فى حد ذاته رائع و رحلة الطائره الهليكوبتر فيما اعتقد لن يكون المنظر اجمل منها…
كما أن 10 دقائق مده قليله جدا”لاتغنى ولا تسمن من جوع وال100 دولار مبلغ لابأس به فى حد ذاته…

****************

ركبنا التلفريك للصعود الى شوجرلوف …وأثناء ذلك لاتستطيع أن تملك نفسك من الاندهاش اذ المنظر يزداد حسنا” وجمالا” للمدينه عن ذى قبل..
نتجول فوق شوجرلوف الذى يرتفع من سطح البحر بمقدار 400 متر.
يوجد به كافيتريا ومحل هدايا ( سوفونير )
ظللت التقط عديد من الصور اوثق بها روعة المكان حتى سارا مجموع ما التقطه من صور من اول يوم فى السفر وحتى الان1500 صوره اغلبها طبيعيه وثائقيه بالاضافه الى التصوير بالفيديو الذى يعتبر من وجهة نظرى أهم أنواع التصوير.
سبحان الله كنا زمان و من مده قليله جدا” نستخدم الكاميرات القديمه بها فيلم يشمل 36 صوره فقط كنا نحرص على ان نستغلهم ايما استغلال ، وكنا ننتظر نتيجة التصوير بعد التحميض والطبع بفارغ الصبر . والآن نصور ونمحووننقل على الكمبيوتر ونصغر ونكبر ونطبع . فسبحان من علم الانسان مالم يعلم.

لى زميل يعمل بالتدريس ذهب الى انجلترا فى بعثه لمدة 3 شهور .قص على مسمعى حكايه درس دراسى تأملته كثيرا” وحتى الان والحكايه مر عليها حوالى 15 سنه. قال:
الاولاد فى المدرسه الانجليزيه كان عندهم حصه عن العدسات و الاحماض …
طلب المعلم منهم ان يحضر كل واحدا” منهم كاميرته الشخصيه .
وفى الصباح ترك لهم المعلم ساعة زمن واحدة يلتقط فيها التلميذ مايشاء من صور.
ثم بعد مرور الساعه اجتمعوا مع المعلم فى المعمل وطلب منهم أخراج الفيلم فى غرفة مظلمه ، ثم فى حوض يضع ماده كيمائيه بنسب معينه ثم يضع فيها الفيلم ( تحميض ) .
ثم تجفيف الفيلم ونشره .
ثم فى غرفة أخرى طلب من التلميذ أضافة الالوان فى جهاز امامه . ثم طبع الفيلم بالحجم الذى يريده .
المهم فى نهاية اليوم رجع التلميذ الى منزله معه 36 صوره ، هو الذى صورهم وهو الذى حمضهم وهو الذى طبعهم .
قال لى زميلى ان هذا التلميذ لو اراد ان يفتح محل لنجح .
فأردفت قائلا”: من هنا يتقدمون .
الدروس عمليه والدرس العملى اثبت فى الذهن من الدرس النظرى .
،فى العالم العربى نعتمد على الحفظ و التلقين (زهقنا )
فلو قلت لك ان قيادة السياره امرا” سهل …
هنا مكان الفرامل وهنا البنزين وهنا ناقل الحركه ( الدبرياش ).
الضغط على البنزين ،تسير السياره
الضغط على الفرامل تقف السياره.
العصا مع الدبرياش تنقل سرعات السياره.
هل بعد هذا الدرس النظرى يستطيع أحد ان يقول أننى أستطيع ان أقود السياره .كلا والف كلا ، لابد من الدروس العمليه
نحن حتى الان ننظر الى الكارت المصور وندهش (فاغر فاة )من الاستغراب ونقول فى انفسنا كيف هذا .
اما عندهم، فيخرج من بين هوْلاء التلاميذ طالب يخترع الكاميرا الفوريه والكاميرا الزووم والكاميرا الديجيتال ، فصوروا الذرة والمجره .
من يعطيى الفرصه للأجيال العربيه القادمه نحو الانطلاق فى مجالات العلم فلا ينقطنا شئ الا ارادة الفعل.
اعتقد ان الاسلام مع العلم والتقدم فيه، يؤديا الى معرفته المعرفه الحقيقيه بعيدا” عن الصوره المشوشه فى الأذهان الان.
جهل وتخلف يؤديان الى الاحتقار والأزدراء.

****************””

على اشجارجبل الشوجرلوف القليله نرى بعض القرود البرازيليه ،وهى قرودصغيره جدا” فى حجم الارنب تقريبا” .
انتهت الجوله،أخذنا التلفريك مره ثانيه فى رحلة الهبوط . ولو كانت أيامى فى ريو دى جانيرو طويله لذهبت اليه مره أخرى بنفسى مختارا” وقت غير وقت الظهيره .
اذ أجمل وقت فيما أعتقد هو قبيل المغرب بساعه وبعد المغرب بساعه .
تجمع الليل والنهار، وهو وقت ذهبى لمحترفى التصوير وألتقاط المناظر الجميله فالمدينه رائعه ليلا” كما هى رائعه نهارا”……

****************

كانت الساعه قد وصلت الى الثانيه من بعد الظهرعندما ركبنا الاتوبيس فى طريقنا الى الفندق الذى يبعد عن الشوجرلوف بحوالى اربعه ونصف كيلو متر .
وبدءا” من الثانيه والنصف من بعد الظهر وحتى المساء وقت متسع ( فراغ )فكيف أشغله وأين أذهب ؟
طبعا” كنت مخططا”له من قبل..
فلقد نجحنا فى ضغط البرنامج من حيث جعل زيارة الكوركوفادو ووسط البلد والشوجرلوف فى نصف نهار يوم واحد وها أنا من بعد الظهر وحتى المساء لدى متسع من الوقت يجب ان أشغله …
فا الى اين …؟

المجموعه اتفقوا مع سونيا للذهاب فى السابع والنصف مساء” الى احدى المطاعم فى منطقة ليمى leme نهاية طرف شاطئ كوباكابانا ،لتناول وجبة عشاء من الاسماك فى بوفيه مفتوح قالت سونيا ان سعر الفرد 160 دولار.
انا رفضت والحسينى بك كذلك .
شعرت ان الامر فيه استغلال من سونيا..
فلم أسمع عن البرازيل بمطعم يصل فيه سعر العشاء 160 دولار .
مطعم كولومبو الشهير سعرة فى حدود ال30 و 40 ريال تقريبا”
فهل سونيا كما كثيرا” من المرشدين ، استغلت المجموعه فى هذا المطعم . الله أعلم
مبلغ ال 160 دولار يعادل 840 جنيه مصرى أستطيع أن أأكل به مجموعه من 7 أفراد فى مطعم فخم على البحر فى الاسكندريه وليس فرد واحد …

********************””
مرشدتنا سونيا .
مرآه للشخصيه البرازيليه .
كنا نثنى كثيرا” على مجهوداتها ونشاطها وأحيانا” نرى انها لاتقوم بما هو مطلوب ، نستشعر منها الجديه وتاره أخرى نشعر بالامبالاه .نقول تستحق مكافأة فى أخر يوم من أيام الرحله وأحيانا” نتراجع ونقول لاتستحق.
كانت تؤدى واجبها دون احساس بأنها سعيده ،بعكس مرشدى الشرق الاقصى كله فى ماليزيا تايلند سنغافوره الصين فيتنام كمبوديا ميانيمار. انت معهم ملك” متوج .
فى اول يوم أعطيت سونيا هدايا تذكاريه من مصر كعادتى دائما” كانت عباره عن ورقة بردى عليها رسمه فرعونيه وكتابه هيروغليفيه .وعلبه فخمه من الصدف وقلم وزجاجة عطر شرقيه ومسبحه وميداليه.
أخذتها وشكرت فقط .
دون امتنان وانبهار واحساس انها تقتنى شئ ذو قيمه . كما كنت أرى من قبل فى عيون من منحتهم ذلك من قبل .

سألت سونيا عن سكنها فى ريو دى جانيرو قالت أنها تسكن فى منطقة ايبانيما . قلت لها أيبا نيما!!! حقيقى
قالت :حقيقى .
قلت أغلى منطقه فى ريو.
قالت : نعم
على ملامحها سمت حزن .
فسألتها . هل انت متزوجه ياسونيا .؟
قالت : مطلقه .
عندك أولاد .؟
قالت : لا
ها هى مساوئ الحضاره الغربيه يأخذون من المرأه ماشاءوا فى سنها الصغير . وعندما يتقدم بها العمر تصبح كما” مهملا”.
فمن يعوض لها الاستقرار الاسرى ومن يجلب لها السعاده بالنظر الى اولادها .فهى لم تملك السعادة الاسريه ولا سعاده ان يكون لها ذريه تبث فيهم الامومه الجميله . وهكذا مدنية الغرب المذمومه,
فالغرب لن يسقط الا عن طريق الاسره . اما لماذا حتى الان يتقدم . ذلك لان علمائه لايزالون يخترعون وحكوماتهم يطبقون ، فتسير بهم عجلة الحياه الماديه الى الامام والروحيه الى الخلف .

********************”

عندما وصلنا الى الفندق كانت سونيا تبث فينا الامان مع أتخاذ الحذر لان الشوارع اليوم والايام التاليه مليئه بالناس والامن متواجد بكثافه بسبب المهرجان ومن هنا الامان اما الحذر فهو أمر مطلوب تحت أى ظرف …
وبناء” .على تلك القاعده..كنت أأخذ الكاميرا الفيديو والموبايل ابو كاميرا ديجيتال وأوراقى وشنطه صغيره فيها بسكويت وزجاجة مياه وعطر ومشط وبرشام للطوارئ …وذلك مع برنامج الصباح الرسمى بقيادة سونيا مع المجموعه .
أماعندما أمشى لوحدى أكتفى بالموبايل وخريطه وكارت الفندق وقليل من المال فقط لاغير.
وأخسر بذلك تصوير الفيديو وأكتفى بتصوير الموبايل.
فخسارة الاثنين شئ رهيب ان حدث .

********************”

أتفقنا نحن الرجاله الاربعه ان نلتقى فى بهو الفندق بعد نصف ساعه فقط كى نجرب شاطئ كوباكابانا القريب منا
سرنا اليه ، غصنا فى رماله ،فلم نكتفى منه الا بدقائق قليله .حيث لم نجد أنفسنا فيه ..
ورجعنا الى الفندق .

*******************

جبل شوجر لوف من هضبة أوركا





**************************************

الطائره الهليكوبتر عند هضبة أوركا جوله 10 دقائق بـ 110 دولار


**************************************

منطقة فلامنكو و بوتافوجو


**************************************

منطقة بوتافوجو


**************************************

كوباكبانا و شاطىء Vamelha







**************************************

منطقة فلامنكو


**************************************

فلامنكو من التلفريك


**************************************

محطة شوجر لوف


**************************************

جزيره صغيره بين كوباكبانا و شوجرلوف


*************************************

الجزيره عن قرب


**************************************

متسلق بالحبال بدلاً من التلفريك


**************************************

كافيتريا على جبل شوجر لوف


**************************************

مجسم مدينة ريو دى جانيرو بجوار الكافيتريا


**************************************

شاطىء كوباكبانا بطوله الذى يبلغ 4 كيلو متر


**************************************

جزء من شاطىء كوباكبانا


**************************************

جزء آخر لكوباكبانا من طرفه الأخير عند منطقة Leme


**************************************

صوره رائعه لمدينة ريو أحتفظ بها على سطح المكتب


**************************************

سونيا أثناء الطريق تقودنا إلى شوجر لوف



**************************************

على هذه الأشجار تتسلق أصغر قرود في العالم


**************************************

رحلة الهبوط إلى حيث بدأنا


**************************************

أثناء الهبوط


**************************************

الهضبه و شوجر لوف عند الهبوط


**************************************

الطريق إلى الفندق



************************************************** *****

وسط البلد ( الداون تاون ) … كلاكيت ثانى مره ..

************************************

فى جولتنا الصباحيه فى هذا اليوم أدركت أننى لم أأخذ حقى كما ينبغى فى وسط البلد وانا اريد ان اكون فى وسط الناس اسجل انطباعى وأأصل للمكان بوجودى فيه .
ووسط البلد خير مكان لذلك .
قمت كعادتى فى كل رحلاتى بمغامره فرديه .
وهى المشى المتواصل ، أأصل بمشى المكان وأربطه بذكرياتى وأعمق الرؤيا وأكتسب به خبرة اهل البلد فى معرفتهم بمدينتهم .

بدأت جولتى من محطة مترو سكويرا كامبس التى لايفصلنا عنها الاعبور الطريق .
نزلت بالسلم الكهربائى فى وسط زحام كثير ، وقفت فى طابور طويل حتى قطعت تذكره بمبلغ ريالين الى محطة بوتافوجو وهى ثانى محطه من سكويرا كامبس.
نزلت فى منطقة بوتافوجو…سرت على قدمى مده طويله حتى وصلت الى هضبة أوركا وساحة محطة التلفريك .
وهناك بهدوء تجولت فى الميدان .
ثم رغبت ان اركب اتوبيس الى وسط البلد أنتظرت فمللت مع عدم معرفة اى من الواقفين بالانجليزيه ليرشدنى .فقررت ان أمشى ، وظللت أمشى على طول الساحل من هضبة اوركا الى وسط البلد مسافة حوالى7 كيلو مارا”بشارع ( باستير )المطل على ميناء اليخوت فى بوتافوجو .
مياه خليج جواناباراباى على يمينى وطريق السيارات والحدائق والعمائر على يسارى…
أسير مع تعرجات الساحل فمررت بشاطئ فلامنكو.
وبدأ الظلام يخيم على المكان حتى وصلت الى متحف الفنون بالقرب من مطارسانتوس المطار الداخلى للمدينه .
واثناء سيرى فى تلك المنطقه التى يكثر فيها أشجار جوز الهند العاليه سقطت ثمره كبيره من جوز الهند امام عينى مباشره مسجله دوى عند سقوطها على الارض ، فحمدت الله انها لم تسقط على رأسى والا لسال الدم أنهار ولا مغيث آن ذاك .
فأسرعت الخطى تاركا” هذه المنطقه التى يكثر فيها الثمار التى تسقط على الارض .
كل هذا والطريق يشجع على المشى .
هناك من يتريض على قدميه مثلى ومن يركض مسرع الخطى ومن يجرى ومن يركب الدراجه .كلا” فى طريقه المخصص له .
كنت استريح قليلا” أشرب مشروبى المفضل فى الدول المداريه أوالاستوائيه وهو مشروب ماء ثمرة جوز الهند اللذيذ ..فثمرة جوز الهند معروفه أنها ثمرة الحياه لوجود الماء العذب فى داخلها .
وأخيرا” عبرت طريق السيارت ..فدخلت الى الداون تاون عند محطة مترو (سنلندا )وتليها كاريوكافمشيت بينهما وسط كرنفال فى الشوارع كالمواكب فى ملابس مزركشه مزينه فسفوريه .
وخارج مبنى الاوبرا عند محطة مترو كاريوكا ، نصب مسرح والجمهور فى ساحته من اطياف الناس وباعة المرطبات يملأون المكان والناس كبارا” وصغارا”فى كرنفال فى اول ايام كرنفالهم
شعرت بالأشمئزاز عندما كنت ارى امرأه عجوزه كركوبه طاعنه فى السن منحنيه الظهر ترقص وتغنى ،
وأخرى لاتكاد تمشى من التعب والاجهاد وكبر السن تستند على عكاز فى يديها تلبس ملابس الكرنفال المزركشه وتسير فى كرنفال الشوارع .
أنا احب فى سن الأجلال والأحترام ان يكون الانسان فيه وقورا” مبجلا” لامبتذلا” . ولكنها ثقافة شعب .

كنت الاحظ تواجد شرطى كبير كتأمين للمكان
سرت بين الناس حتى محطة أورياجيانا uruguaina . نزلت الى اسفل حيث المترو ، طلبت تذكره الى ايبانيما ، اعطتنى السيده تذكرتين واحده للمترو حتى محطة سكويرا كامبس وهى تاسع محطة من اورياجيانا والاخرى للأتوبيس الى ايبانيما.
المترو مكيف والمحطه شبه فارغه والمترو أثناء ايام المهرجان الاربعه ، يعمل طيلة الاربع وعشرون ساعه
أمافيما عدا ذلك فيتوقف عند منصف الليل تقريبا” .
كان المترو فاضى , الناس فى الشوارع من الظهر.
أعجبنى جدا” وجود خريطه تحدد خط سير المترو بأسماء محطاتة ، كذلك أذاعه داخليه تذكر أسم المحطه التاليه.

على الرغم من الاجهاد فضلت ان أذهب الى ايبانيما .
وفى أحدى الحدائق عروض طبل وزمر و (هبل ) لم اقف لها .فأتخذت طريق الكورنيش مفضلا” المشى كنفس مشى اول يوم من ايبانيما الى كوباكابانا ..حتى قربت الساعه من الحاديه عشرة والنصف ليلا” فدخلت الفندق ثم غرفتى فى الدور الخامس .وكالعاده (دش ثم صلاه ثم عشاء ثم نوم ).
لتنتهى مغامرمهمه استطيع بعدها ان اقول بملأ فمى :
ريودى جانيرو منى وأنا منها لارهبه لاخوف أنا ابن البلد.
فلازلت عندما أرى صوره اوخريطه عامه لريو أقول لنفسى ،مشيت من هنا الى هنا ومن هنا الى هنا .
يعتبر مقدار ما مشيته تقريبا” من 12 الى 15 كيلو متر.
أصبحت اسير فى ريو كما أسير فى الاسكندريه التى أعرفهاشارع شارع ومنطقه منطقه.
كما اتاح لى ركوب المترو والاتوبيس القرب من الشعب البرازيلى الذى يعطيك أحساس بأنك منه ، يشبهنا فى كثير من الأشياء .
وسائل المواصلات تتيح هذا القرب وهذه المعرفه .
فى هذه الجوله كنت اتمنى ان اتناول عشائى فى مطعم كولومبو الشهير وهو معلم سياحى لكن لم أراه وقيل لى أنه كان مغلقا” ايام المهرجان . فخسرنا رؤيته قبل طعامه.

أنتظرونى فى الفصل السابع فى رحله الغد من البرنامج الى مدينة الامبرطوريه البرتغاليه ذات النمط الالمانى والايطالى مدينة .

(( بتروبوليس ))

خريطه عامه لمدينة ريو دى جانيرو

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 975×400 .

الطريق الذى سلكته ماشياً على الأقدام للوصول إلى وسط البلد

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 750×470 .

كوباكبانا و محطتى المترو الذي ركبتهما قبل المشى

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 765×470 .

وسط البلد


دار الأوبرا فى خارجها بالليل ينصب مسرح لعروض الكرنفال


سيارة البوليس على ناصية شارع أسكويرا كامبس جهة الشاطىء


أحد الزملاء يسجل لحظة عبور شارع أطلانتيكو الموازى لشاطىء كوباكبانا عند الذهاب إليه


******************************************************************

الفــــــصـــل الـســـابـــع

بـتـروبــولـيـس….الـمـديـنـة الامـبـراطـوريـه

أولاً الطريق إلى مدينة بتروبوليس
فى أول يوم لوصولنا الى ريودى جانيرو،وفى لوبى فندق اطلانتيكو كوبا كبانا مقر اقامتنا وقبل استلام الغرف…وعند عرضنا على سونيا شراء برنامج فى ريودىجانيرو ووقع اختيارنا على جمع رحلتى شوجرلوف وكوركوفادو فى يوم واحد…لاتاحه مزيد من البرامج المشتراه خارج البرنامج الاصلى…كان من ضمن اولوياتى الذهاب الى مدينه بتروبوليس مدينه الاباطره…رأت احدى المشاركات معنا فى الرحله الذهاب الى انجرا دوس ريس
….قلت (انجرا دوس ريس) نعم جميله والذهاب اليها رائع ومكان يثنى عليه كل من زاره
ولكنها رحله شبيهه تماما برحله الذهاب الى(الجزر الاستوائيه)التى قمنا بها فى أول برامجنا .
وهى تبعد عنها بحوالى50كيلو بعد مدينه اتيا كورسا مركز الذهاب الى الجزر الاستوائيه …فهى اذن رحله بحريه لامتداد الجزر الموجوده فى رحله الجزر الاستوائيه والطريق هو نفس الطريق الذاهب الى اتيا كورسا ونحن نريد ان نستكشف المزيد من المدن المجاوره لريودى جانيرو…وأخيرا تمت الموافقه على رأيى… فذهبنا اليها فى يوم الأحد 22فبراير…
……
بعد الافطار كان الاتفاق ان نجتمع فى بهو الفندق قبل الثامنه صباحا لأن رحلتنا الى بتروبوليس سنركب السياره فى تمام الثامنة صباحا…
وكانت سونيا تدقق من الامس على دقه المواعيد لأن أى تأخير قد يربك المسير الى المدينه فيوم الأحد هو ثانى ايام المهرجان ويمثل احدى ذروه ايامه …
واليوم يأتى كثير من الناس من الداخل والخارج لمشاهده مهرجان سامبا دروم الذى تتبارى فيه 12مدرسه ،6مدارس اليوم وفى الغد -الاثنين- 6 مدارس أخرى ….
وبالفعل ركبنا السياره الفان وتحركت فى تمام الثامنه صباحا متخذه طريق الكورنيش من مدخل شارع اسكويراكامبس على شاطئ كوبا كبانا ثم سرنا فى اتجاه شاطئ ايبانيما ثم شاطئ ليبلون ….
ولو وقفت السيارة عند بداية صعودها لهذا الطريق المؤدى الي شاطئ ساو كونرادو لكنا حصلنا على صورة رائعة لطول شاطئ ليبلون و ايبانيما وعلى مرمى البصر كوبا كبانا فى منظر أكثر من رائع.
وعلى الرغم من ان سونيا قالت ان الانتظار هنا لدقائق نستطيع ان نرى منظر رائع للشاطئ ولكن للاسف لم يحدث!!
كانت سونيا فى رحلتنا الي بتروبوليس فى عجله من أمرها تريد ان تنجز 8 ساعات فى أسرع وقت …
هذا
وذاك . وانا لا احب هذا …
وافضل شئ ان ننزل فى اى مكان نحصل فيه على 15دقيقه او20دقيقه نستكشف بانفسنا المكان …دون قيد او شرط…
……
كانت فى الجهه المقابله لتلك الصخرة التى تمثل نهايه شاطئ ليبلون منطقه راقية فيها شاطئ طويل اقل قليلا من شاطئ كوبا كبانا هو شاطئ (ساو كونرادو) كان الشاطئ فارغ من روادة فلا يزال الوقت صباحا..
.وصلنا الى نهايته وفى نهايته جبل يعرف بجبل القفز Rio Han gliders تستطيع ان تصل اليه ثم تنزل من قمته على نهايه شاطئ ساوكوزارو بالمظلة او بطائرة شراعية ولو كان لدى وقت لخضت تجربه الطائره الشراعيه فهى تستحق وتكلفتها تقريبا كتكلفه الطائره الهليكوبتر لأن ركوبها مغامرة ما بعدها مغامرة وجرأة تحسب لمغامرها …..
التقطنا بعض الصور للمكان سريعا ثم ركبنا السياره مرة أخرى …فى طريقنا الى الامتداد المقابل للصخره….فدخلنا نفق صغير حتى وصلنا الى منطقه فسيحه ذات عمائر حديثه وفنادق عديدة وشاطئ طويل انها منطقه (تاجوكا).
تلك المنطقه التى يعيش فيها بعض الأثرياء والمشاهير …
.ذكرت سونيا ان رونالدينهو يعيش فى هذا الحى الراقى ….
…..
من أميز ما يميزالرحلات التى تنطلق من خارج مدينة ريو دى جانيرو أنها فرصة استكشافية لاطراف المدينة وأحيائها…فالذهاب الى منطقة تاجوكا بتاكسى من كوبا كبانا اليها يكلف حوالى 28 دولار امريكى……
…..
من ملاحظاتى فى طرق وشوارع ريو دى جانيرو وفى عموم المدن التى زرناها لم أجد عسكرى مرور على الاطلاق … واحترام اشارات المرور شئ مقدس للسيارات وهى ملمح حضارى يحسب لهم …
وأعتقد ، اذا رأيت دولة فيها احترام سائقيها للمرور اعرف ان هذا الشعب مؤدب مروريا تقل فيه نسبة الحوادث …
وياليتنا نصل الى تلك الدول التى يحترم فيها الناس اشارات المرور فنزيف الأسفلت تعدى الآلاف…يصل عندنا فى مصر الى اكثر من6 آلاف حالة وفاة نتيجه لحوادث الطرق فى العام الواحد…
حوادث السيارات فى العالم موتاهم أكثر من شهداء الحروب ….
فلو طبق قانون المرور على عموم الناس كافه بلا واسطه يتساوى فى المخالفه الغفير مع الوزير … لنصلح الحال … لكن المشكلة فى قول المخالف لعسكرى المرور
(أنت مش عارف أنا مين ؟)……كما أود ان ارى برنامج يومى فى التلفزيونات العربيه لمة 5 دقائق فقط يشرح فن القياده واسباب حدوث الحوادث ، يتعلم الجميع فن وأخلاق القياده
…..
ملاحظة ثانية : كنت أرى فى لوحات الاعلانات التى توجد فى منتصف الطريق درجات الحراره الآن وساعه رقميه … وقد كانت درجه حراره الجو فى هذا الصباح ونحن فى طريقنا الى بتروبوليس 28درجة مئويه…. أليست فكرة جميلة! …
….
ملاحظة ثالثة : رأيت كوبرى فى منطقة تاجوكا … لعبور الطريق يصعد اليه الناس صعودا دون سلالم فيتيح بذلك دفع عربة مقعد صعب ان يعبر تلك الطريق بعجلته..
كما أن السلالم فى الكبارى مصائبها مصائب من حيث الانزلاق وكسر للعمود الفقرى ومشاكل لاحصر لها بالاضافة أنها مجهدة ….
أشياء بسيطه ولكنها تؤكد للفرد أن الدولة ترعاه وتقف بجانبة وتسانده وتؤدى ما تستطيع من خدمته ولاتبخل عليه….
….
ولكن مشكله المشاكل فى ريو دى جانيرو- خاصة – هو البون الشاسع بين طبقتى الأغنياء والفقراء فلو عالجت أكثر وأكثر هذا الأمر لحظيت مكانه ريو دى جانيرو بمكانة عالية بين دول العالم المختلفه …. وهذا ما تعمل عليه حكومه لولا دى سليفا
– رئيس البرازيل – فانتعشت البرازيل اقتصادا … وأصبحت حاليا من الدول التى يشار اليها بالبنان فى مجال القوة الاقتصاديه العالمية الآن … ولكن المشكلة لا تزال قائمة!!
….
تبلغ المسافة ما بين ريو دى جانيرو و بتروبوليس حوالى66كيلو متر نصف تلك المسافة سارت السيارة فى طرق مستويه … ومن عند بوابه الرسوم للطريق المؤدى الى بتروبوليس أخذت السيارة فى الارتفاع فى طريق جبل تكسوه الأشجاركطرق لبنان فمدينة بتروبوليس تقع فى الجزء العلوى من جبال أستريلاداسيرا بارتفاع 810متر عن مستوى سطح البحر…
كان الطريق أكثر من رائع يمتع العينين بمنظر الجبال المكسوة بالأشجار وعلى مرمى البصر تدرج فى لون الخضرة حتى تنتهى ببياض ضبابى وسماء صافية زرقاء ….ولاأروع من هذا ولما لا و الهواء نقى بنقاء المكان ودرجات الحرارة تقل مع الارتفاع وبعدا وخروجا عن ضجيج مدينة ريو الى الهدوء والوداعة لمساحات معدودة فى بتروبوليس …
….
قبل وصول بتروبوليس بـ15 دقيقة توقفت السيارة فى استراحة صغيرة فيها محل صغير -سوبر ماركت- بجواره فناء محاط بسور حديدى يشرف على الوادى السحيق وجزء من الطريق … والوادى منظرة يريح النظر من تعدد ألوان الاخضرار و السماء الصافية … وكانت تلك الاستراحة البسيطة مقدمه وعربون دخول الى مدينة بتروبوليس بعد قليل…..
والتا الصور التى نقسمها الى ثلاث أقسام:
1- صور الطريق الى بتروبوليس.
2- صور لمدينة بتروبوليس.
3- صور ريو من بعد رحلة بتروبوليس.************************************************** ****************
موقع بتروبليس من ريو دي جانيرو

*********************************

خط سير السياره داخل مدينة ريو دي جانيرو فى طريقنا إلى بتروبوليس

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 779×526 .

********************************
من ايبانيما الى ليبلون الى خلف الضخره التى امامنا نبدأ


*********************************
دنونا من الصخره


*********************************
ترى كثيرا من الرسوم الجدريه على حوائط المدينه


*********************************
رسمه اخرى


*********************************
على حافة الصخره جهه البحر نسير الى شاطئ ساو كونرادو


*********************************
الطريق الى ساو كونرادو


*********************************
و أخرى


*********************************
الى ساو كونرادو


*********************************
الطرف النهائى من شاطئ ساو كونرادو


*********************************
طول شاطئ ساو كونرادو


*********************************
السياره الفان التى ستقلنا الى بتروبوليس تقف عند نهاية ساو كونرادو


*********************************
على قمة هذا الجبل تقفز بالبراشوت او بالطائه الشراعيه لتهبط عند نهايهه شاطئ ساو كونرادو


*********************************
صوره أخرى للجبل


*********************************
جاء من قمة الجبل ليهبط على الشاطئ امامنا


*********************************
هنا نهاية الشاطئ مكان الهبوط


*********************************
لنصل اليها يجب ان نولج فى هذا النفق


*********************************
اقتربنا منه


*********************************
بداية دخول النفق


*********************************
داخل النفق وهالة النور الاماميه منتهاه


*********************************
صور من منطقة تاجوكا المشهوره بأسم ميامى ريو


*********************************
صوره أخرى


*********************************
وأخرى


*********************************
أخرى


*********************************
كوبرى فى المنطقه عجبنى يعتمد على الصعود لا على السلالم


*********************************
نقترب منه


*********************************
هنا يظهر بوضوح


*********************************
مولات حديثه على الطريق


*********************************
صوره أخرى


*********************************
صور متعدده من منطقة تاجوكا المشوره بأسم ميامى ريو













*********************************
نحن نصعد بارتفاع 800 متر عند ذهابنا الى بتروبوليس


*********************************
السائق والمرشده فى استراحه قبل بتروبوليس


*********************************
عند الاستراحه يوجد مكان ترى منظر طبيعى رائع


*********************************
سماء وخضره وجبال وهواء


*********************************
صوره أخرى


*********************************
وأخرى


*********************************
الطريق الذى سلكناه


*********************************
نودع المكان الجميل


*********************************

ثانيا: المدينة الجميلة … بتروبوليس

****
من بوابة بسيطة دخلنا مدينة بتروبوليس … سارت بنا السيارة داخل شوارع المدينة بهدوء وسلاسة وبطء فى طريقنا لاستكشاف معالمها…..
… يصبو كثيرا” من زوار ريو دى جانيرو ان يخرجوا منها نائين بأنفسهم من صخب وضجيج ريو الى هدوء ووداعة وجمال وبرودة بتروبوليس … لقد فعلها من قبل الامبراطور بيدور الأول … وبعده ابنه بيدور الثانى ، وتبعهم فى ذلك الناس حتى نحن…
….ورحله بتروبوليس يكفيها يوم واحد وإن أقام فيها الإنسان يوم واحدا ، فلابأس وأفضل…
…والمسافة تقطعها السيارة من ريو إليها فى ساعة وربع ولكننا قطعناها فى ثلاث ساعات إلا ربع لنأخذ حقنا من الزيارات التى ذكرناها أنفاً ….
…..
أثناء سير السيارة شدنى منظر لمسلة فرعونيه … وما هى بفرعونيه بل مصنعهَ برازيلياًً تحاكى مسلات مصر الفرعونيه …
والمسلة عبارة عن عمود مضلع طويل له شكل مدبب من أعلى كان الفراعنة يسجلون عليها أهم أعمالهم وكانت من أعلى يكسوها طبقه من رقائق الذهب تعكس شعاع الشمس من بعيد …
…وقد تتعجب أن ينتشر فى أشهر ميادين العالم تلك المسلات الفرعونيه الأصلية التى سلبت فى فترات الضعف إلى الخارج ، فترى أشهر ميادين فرنسا ميدان الكونكورد وفيه المسلة المصرية …
وكذلك فى أسطنبول بجوار جامع السلطان أحمد
وواشنطن بالقرب من البيت الأبيض
وروما … وغيرهم من دول العالم فلم يتبقى فى مصر إلا
9 مسلات فقط لا غير، ولا مسله واحدة فى وسط ميدان من ميادين القاهرة العديدة!!
….
كانت زيارتنا لأول معالم بتروبوليس ، مقر الإمبراطور بيدور الأول و الثانى ، وعلى الطريق بجوار سور القصر من الخارج تصطف مجموعة من الحناطير التى تجرها الخيول لتأخذك بجوله لزيارة معالم المدينة فى ساعة ونصف بـ50 دولار وقد يشغل الحنطور 6 أفراد …
وان كان لدى وقت وغير مرتبط بالمجموعة لقمت بتلك الجولة الجميلة ويكفى وقع ضربات أرجل الحصان على الارض فى صوت منتظم بهيج…
…..
تركتنا سونيا نتجول فى الحديقة بجوار القصر ووقفت تقطع التذاكر …
الحديقة جميلة و بسيطة والقصر كذلك ليس بفخامة قصور روسيا واروبا ولكنه بسيط و جميل ….
عاش فى ذلك القصر الإمبراطور بيدروا دى الكانترى الأول … وهو أول إمبراطور للبرازيل منــ1822ـــ إليــ1831ـ .
وتنازل عن العرش لإبنه بيدروا الثانى عام 1831 وعمر ابنه 6 سنوات وتولى السلطة من عام 1841 حتى عام 1889 أى58 عام إمبراطور للبرازيل حيث تلى ذلك إعلان الجمهوريه فى 15 نوفمبر ســ1889ـنه .

وذهاب الاسرة البرتغالية الحاكمة من البرتغال للبرازيل ترجع إلى عام 1807 عندما غزا نابليون بونابرت البرتغال ،فلجأت الاسرة الحاكمة إلى أهم مستعمرات البرتغال البرازيل.
وعاشوا فى ريو دى جانيرو حتى عام 1821 ثم إلى بتروبوليس .
….
والقصر الذى ننتظر دخولة كان المقر الصيفى للإمبراطور بيدور الثانى … وأصبح حالياًًًًً متحف يحفظ كل مقتنيات الإمبراطور بيدرو الثانى كما هى…
الصالونات – غرف النوم – الرسومات – الأدوات – كرسى العرش والتاج – والنياشين والهدايا والحلى ….
عند الدخول خشب أرضية القصر لامع جداًً كالمرايا … ولِذا يُلبِسُونك خف من القماش على الحذاء وحركة المشى بالزحف لا بإنتقال الأرجل خشيه الإنزلاق …
ويمنع فى داخله التصوير بأى كاميرا …
….
خرجنا من القصر إلى مكان ملحق بالقصر فى فناء القصر يوجد به العربات الملكيه … وقطار الإمبراطور بصورته الحقيقيه كما كان وفى محطته داخل القصر…

….
كان المعلم الثانى من معالم المدينة …كاتدرائيه ساو بيدرو دى الكا نترى …
تقع الكتدرائيه على ربوة مرتفعة قليلاً عن الأرض …شيدت على الطراز القوطى السائد فى شمال فرنسا.
بنيت من 1834 إلى 1925 …
وعلى يمين باحه الكاتدرائية ، يقع قبر بيدرو الثاني يحوى رفاته وقبر زوجته كرستينا ماريا تيريزادى بوربون وابنته الأميرة إيزابيلا وزوجها كوندى ….
….
أستأذنت سونيا أن تعطينى 15 دقيقة فقط انطلق بحريتى فى المكان.
و بالفعل سرت بحذا القناة بين فيللات جميلة وكنت أقف فى وسط الجسر التقط صور للكاتدرائية عن بعد لجمال الصورة من بعد عنها من قرب …
ثم واصلت السير بسرعة حتى منحنى النهر حيث ساحة فيها نافورة جميلة تطل عليها مبنى الجامعة الكاثوليكية.
ثم رجعت بسرعة إلى المجموعة لنركب السيارة …
لنصل إلى كريستال بالاس .
….

كريستال بالاس
تم بناءه من الكريستال المستورد من فرنسا …
فى هذا المكان منحت الاميرة إيزابيلا الحرية للعبيد فى عام 1818م
يرجع بناءه إلى بيدرو الأول كقاعة معارض … وأصبح الآن مكان للإحتفالات الموسيقية …
ومن حديقة كريستال بالاس رأيت برج فاطمة … لست أدرى سبب تسميه هذا البرج بهذا الأسم إلا أننى أعرف أن الصعود إلى هذا المكان يتمتع فيه ناظرة بأجمل منظر لمدينة بتروبوليس الوديعة … طلبت من سونيا الذهاب وإحتجت لضيق الوقت
….
ثم ركبنا السيارة مرة أخرى ولمسافة بسيطة ، حيث كل المعالم متقاربه المسافه. وصلنا إلى ميدان صغير منصوب على طرفه نموذج أول طائرة فى العالم … طالبت من سونيا أن نذهب إليه عندما كنا فى متحف بتروبوليس ، خشيه أن تهملها فى زيارات المدينة … نزلنا من السيارة بعد مسافه قليله ايضا …
ذكرت للمجموعة أن البرازيليون يشعرون بالغبن بسبب طمس العالم لمعالم الحقيقة من أن البرازيلى كاسادى سانتوس دومونت هو أول إنسان فى العالم طار أمام الناس فى باريس بطائرته التى صنعها وذلك فى 12 نوفمبر 1906 … وطائرته فيما يشبه بصندوق كجناحين طار مسافة 220 متراً فوق ضواحى باريس طار بذلك قبل الأمريكيان الأخوان رايت .
ومنزله متحف يزار حتى الآن بجوار طائرته…
ثم عند الجامعة التى وصلت إليها أنا فى مدة الـ15 دقيقة السابقة … اخذتنا سونيا … وقفنا قليلاً ثم … تركنا المدينة الجميلة … وأخذنا طريق لعودة إلى ريو … وعلى بعد 8 كيلو مترمن المدينة يقع فندق quitandinha …
وهو مشيد على الطراز النورماندى الألمانى عام 1944… وامامه بحيرة جميلة وفنار صغير وجبال وخضرة وهدوء وجو رائع للغاية شعرنا بأننا لسنا فى البرازيل بل فى أعمق أعماق أجمل اماكن أوروبا عامه وألمانيا خاصة …

************************************************** **********************

موقع مدينة بتروبوليس من ريودى جانيرو

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 1024×919 .

*******************************
معالم المدينه -القصر -الكاتدرائيه-كريستال بالاس-الطائره- الجامعه.الخط الاخضر المشى

*******************************
بوابة الدخول الى المدينه الرائعه بتروبوليس

*******************************
احترام اشاره المرور رغم خلو الطريق من الماره والسيارات


*******************************
عمائر مدينة بتروبوليس الزاهيه


*******************************
تقليد للمسله الفرعو نيه فى المدينه


*******************************
صوره من قريب للمسله


*******************************
اجمل وسيلة ركوب الحنطور من امام قصر بتروبوليس لتستكشف معالم المدينه


*******************************
وسط هذه الجموع سونيا فى الطبور تقطع التذاكر ونحن نتجول فى حديقة القصر


*******************************
أشجار باسقه فى حديقة قصر بتروبوليس


*******************************
مدخل قصر -المتحف حاليا بترو بوليس


*******************************
صوره عن قرب لمدخل القصر


*******************************
حديقه أمام مدخل القصر


*******************************
الحديقه من قريب


*******************************
لقطه جانبيه لقصر بتروبوليس


*******************************
الامبرطور بيدرو الثانى اطول من اقام فى الحكم والقصر

 

عربه تجرها الخيول -حنطور -خاصه للامبرطور


*******************************
اول قطار فى البرازيل محطته تبدأ من داخل القصر


*******************************
كاتدرائية ساو بيدرو دو الكانترى


*******************************
امام الكاتدرائيه تقع هذه القناه


*******************************
سرت بحذا القناه والتقط بعض الصور من على الجسور


*******************************
صوره لاحدى الجسور امام الكاتدرائيه


*******************************
الكاتدرائيه خلفى ونهاية القناه قبل انحنائها يمينا تقع الجامعه


*******************************
على احد الجسور كانت هذه اللقطه للكاتدرائيه ذات الطراز القوطى


*******************************
تتبعت هذا الحنطور وانا على الجسر


*******************************
نفس الحنطور


*******************************
صوره أخرى


*******************************
زووم بكاميرا الفيديو على الكاتدرائيه


*******************************
جسر قريب من الجامعه قبل انحناء النهر


*******************************
ساحه جميله بعد انحناء النهر بها نافوره جميله


*******************************
من بعيد ترى الكاتدرائيه


*******************************
الساحه الجميله عند النافوره


*******************************
الجامعه الكاثوليكيه يتقمها تمثال بيدرو الثانى وساعة ارضيه


*******************************
الجامعه من قريب


*******************************
فيللات راقيه تطل على القناه


*******************************
صور كريستال بلاس -كريستال فرنسى حر بناه بيدرو كقاعة معارض


*******************************
كريستال بالاس الذى أعطت فيه الأميرة إيزابيلا الحرية للعبيد 1888م


*******************************
كريستال بلاس أصبح الان مكان للاحتفالات الموسيقيه








*******************************
من حديقة كريستال بالاس يرى برج فاطمه المرتفع من خلاله ترى صوره رائعه لمدينة بتروبوليس


*******************************
بالزووم برج فاطمه


*******************************
كريستال بالاس يستحق عديد من الصور



*******************************
ساحه يوجد بها اول طائره ارتفعت عن الارض قبل الاخوين رايت للمخترع البرازيلى سانتوس دومون


*******************************
اول طائره عرفتها البشريه






*******************************
فندق Quitandinho على بعد 8 كيلو متر جنوب مدينة بتروبوليس على الطريق المؤدى الى ريو


*******************************
الفندق مشيد عام 1944 على الطراز النورماندى الالمانى


*******************************
بحيره جميله ومناظر خلابه وروعه المكان امام الفندق


*******************************
اجلس التقط صوره


*******************************
اتمشى فى هذا المكان الرائع


*******************************
وقفت اتأمل روعة المكان



*******************************
طبيعه ساحره امام الفندق










 
ثالثاً : رحلة بالطائرة الهليكوبتر .
 
ثم قطعنا الطريق سريعاً فى رحلة العودة متخذين طريق أخر …
وقد طلب البعض ركوب الطائرة الهليكوبترعند وصولنا الى ريو …
يوجد فى ريو 3 أماكن للقيام بهذه الرحلة ، أعتقد أن أفضل تلك الأماكن هى مكان الركوب من هضبة أوركا فى رحله الشوجر لوف … لأن مكان الإقلاع مرتفع والعودة كذلك . فكله ارتفاع في ارتفاع وهو المطلوب…كانت محطة الاقلاع التي وصلنا اليها في اقصي شمال بحيرة لاقوا.
ركب 4افراد. والاربعة الاخرين – وانا منهم – اثارنا العودة الي الفندق و تركناهم يعودون بالتاكسي… وكنت قد أعطيت الكاميرا الفيديو لأحد الزملاء لتصوير ريو من الجو ولكن أبت الكاميرا أن تلتقط أى شئ إلا وهى معى …!!
ولكن حصلت على بعض الصور لجولة الطائرة من الزملاء الذين خاضوا التجربة فوضعتها لحضراتكم لتعم الفائدة …
….
رجعت إلى الفندق وقت العصر … بعد راحة قليلة وصلاة وغداء … ذهبت إلى محطة المترو التى تقع أمام الفندق محطة اسكويرا كامبس …قطعت تذكرة مترو إلى وسط البلد حيث محطة مترو كاريوكا … مشيت فى وسط المدينة كما حدث فى الليلة السابقة … حتى محطة أورجيانا vnuguaiana .
ثم العودة إلى الفندق… عشاء ثم نزول مرة أخرى إلى الكورنيش حتى فندق كوباكابانا وكان فى كامل إستعداداته حيث وضع سياج بطول الفندق والجمهور متلهفون لرؤية مشاهير ضيوف كرنفال ريو 2009 الذين يستضيفهم الفندق …
ثم عودة ليلاً إلى الفندق …
فتحت التليفزيون وكان معظم الأخبار عن الكرنفال وأستعراض أشهر فاعلياته فى السامبا دروم ،وينقل التليفزيون على الهواء مباشره بعض فقراته
وعند سماعى لنشرة الأخبار طبعاً باللغة البرتغالية التى لا افقهه فيها إلا كلمة شكراًobrigado ( ابروقادو ). والارقامواحد ، اثنان ، ثلاثة …
كانت الأسماء التى تلقتها أذنى … اسم أحمد نجاد – باراك أوباما – شيخ شريف أحمد ….
انتظرونى فى برنامج يوم الأثنين 23 / 5 الحافل بالنشاط.

************************************************** *********************

مكان حجز تذاكر رحلة الهلوكوبتر


******************************
مهبط الطائره



******************************
مكان ركوب الطائره عند الطرف الشمالى لبحيرة لاجوا


******************************
حركة الاقلاع والهبوط على اشده







******************************
صور رائعه لمدينة ريو دى جانيرو من الهلوكوبتر


******************************
بحيرة لاجوا من الطائره












******************************
ايبانيما وكوباكابانا





******************************
كوباكابانا




******************************
شارع اسكويرا كامبس من الفندق الى الكورنيش


******************************
كوباكابانا




******************************
نهاية كوباكابانا شاطئ ومنطقة ليمى


******************************
شوجرلوف


******************************
فيفلا منتهى كوباكابانا من جهة ليمى


******************************
بوتافوجو


******************************
كوباكابانا


******************************
العوده بالطائره والمنظر لخلف كوباكابانا


******************************
كوباكابانا وما خلفها


******************************
اغلى واشهر فندق فى ريو فندق كوباكابانا بلاس

******************************
عوده الى الفندق بعد يوم حافل

 
***********************************************
 

الــفــــصــل الــثــامــن
***
الـيـوم يـوم….الـمـلـحـمـة
الـيـوم يـوم ….الـكـرنـفـال

رحلتنا كانت تسمى بإسم ( ماس للسياحة – مجموعة الكرنفال )…
… وذلك لأن ريو دى جانيرو ، تفتح ذراعيها فى هذا الكرنفال لأكثر من 500 ألف سائح يفدون إليها اثناء أيام المهرجان الاربعه …
وخاصهً يومى مهرجان سامبادروم حيث تتبارى 12 مدرسة من مدارس إستعراض السامبا كل مدرسة يزيد عدد مشتركيها عن 4 آلاف فرد …
كان بالأمس الأحد 6 مدارس عرضنا إستعراضاتهم من الساعة 9 مساءً إلى ساعات الصباح الأولى …
واليوم الأثنين 23/2 … تقوم الـ6 مدارس الأخرى بإستعراضاتهم فى المكان المخصص لذلك … وكنا فى مصر قد تم حجز مقاعدنا وتذاكرنا خشية نفاذها لو اشتريت من ريو …
….
فى ليلة الأمس كنت قد عقدت العزم على بيع تذكرة المهرجان لأسباب عديدة …
أولاً : ليس عندى رغبة مُلحة للذهاب إلى المهرجان فى السامبادروم إذ أننى لا أحب الصخب والضجيج والبهرجة الزائدة … فلن أجد نفسى فى ذلك ولا أفضلة .

ثانياً : تذكرتى كانت هدية من مكتب ماس للسياحة أهدانى إياها الأستاذ عادل عطا الله نظير تكليفى من قبلة بمسئوليه التعامل مع المحجوزات والتذاكر … والحفاظ على روح المجموعة ونجاح الرحلة .

ثالثاً : كنت كأى فرد فى المجموعة والتذكرة غالية بـ500 دولار فوددت بيعها وأعزم المجموعة بثمن تلك التذكرة فى أى مطعم
… ( ولذلك عرضنا فى رسبشن الفندق بيع التذكره … بالسعر المعقول )
….
دعونا نترك الحديث عن الكرنفال إلى حينة … ونتحدث عن نشاط هذا اليوم الذى نقسمة إلى ثلاث أقسام
1 – رحلة بحرية فى خليج جوانا باراباى ( فى الصباح )

2 – رحلة فى غابات ( تاجوكا فورست الوطنية ) ( بعد الظهيرة )

3 – مشاهده كرنفال سمبادورم ( فى المساء )
….
أولاً : رحلة بحرية فى خليج جوانا باراباى
… أستطيع أن أقول فى نشاط وبرامج هذا اليوم هو مزيد من إستكشاف مدينة ريو دى جانيرو …
فالمدن تستكشف على البر بالسير فى طرقاتها ودروبها وعمائرها وناسها …
ولكن فى رحلة جوانا باراباى هى إستكشاف للمدينة من جهة البحر جهة الخليج… إذ تظهر واجهه المدينة كلها على صفحة مياة الخليج …
إذ يعتبر خليج جوانا باراباى من أكبر خلجان العلم فى داخل مدينة …
….
إستقبلتنا سونيا فى الصباح فى بهو الفندق …
أعطتنى فوتشر تلك الرحلة بعدد 8 أفراد … جاء أتوبيس ، ركبنا فيه وجدنا غيرنا من السائحين … سار الأتوبيس على كورنيش كوباكابانا فى اتجاه منطقة ليمى … وعند أحد الأماكن خلف كوباكابانا
نزل الجميع وجدنا أتوبيسات سياحية أخرى واقفة …
فى هذا المكان يتم تقسيم المجموعات السياحية إلى البرامج المختارة … البعض إلى الكوركوفادو والبعض الاخر إلى شوجرلوف ونحن إلى الخليج … مثلما يحدث فى سنغافورة من تجمع السياح فى مكان واحد ، ثم تقسيمهم على حسب برامجهم انتظرت قليلاً … لاحظ أحد السائحين ملامحنا الشرقية الإسلامية …
وهو ذو ملامح تقترب منا قليلاً …
تعرف على سألنى عن بلدى …
قلت : من مصر.
أبدى سعادة ظهرت على ملامحه …
وقال : أنا وزوجتى تلك نأمل زيارتها فى القريب العاجل …
ثم بادرته سائلاً من أى البلاد أنت ؟!!
فقال من أوزبكستان
قلت حقيقى!! قال فعلاً وانا مندهش!! …
لاننى سأقول له حالاً اننى سعدت بزيارة أوزبكستان فى صيف 2008 وانا سعيد جداً بتلك الزيارة …
سألته من أى مدن أوزباكستان ؟
قال : طقشند وزوجتى من بخارى فقلت انا زرت مدنها الثلاثة الشهيرة
طقشند وسمرقند وبخارى
وعجبتنى جداً سمرقند … مع عدم الإنتقاض من جمال وروعة وتاريخ المدينتين الأخريين.
ولكن الذى لم يعجبنى فى أوزبكستان مطارها … الصغير البروقراطى والممل فى إجراءاته …فأومأ برأسه موافقا” على كلامى .
ومن الأشياء الجميلة التى ذكرتها له عن أوزبكستان مطعم شرشرة الرائع مكاناً وطعاماً …
بدت السعاده الغامرة على وجه ووجه زوجتة.
إذ لا يتخيل انا وهو أن نقف على رصيف شارع فى ريو دى جانيرو بالبرازيل يتحدث إليه مصرى زار دولته …
وأن أرى أنا أوزبكى فى ريو…
جاء الأتوبيس الذى سينقلنا إلى الميناء وأنهينا الحديث بسلام حار محيياً إياه بالسلام عليكم ورحمه الله وبركاته فرد على السلام مبتسماً …
….
فى 10 دقائق وصلنا الميناء وهو نهاية طرف شاطئ فلامنكو بالقرب من مطار سانتوس المطار الداخلى لريو واعتقد متتبع تقريرى هذا حفظ ريو دى جانيرو وأسماء مناطقها تماماً …
….
كانت المركبة شبيهه بتلك التى ركبناها فى رحلتنا البحرية فى الجزر الإستوائية شملت عديد من السائحين من مختلف الجنسيات وكان الكثير من البرازيلين سكان مدن بعيدة عن ريو جاءوا فى زيارة سياحية إليها بمناسبة كرنفالها …
ذكر لى أحد أفراد تلك المجموعة البرازيلية أنه من مدينة سانت كاترينا فى جنوب البرازيل…
موقع الميناء يواجه عمائر شاهقة تمثل منطقة الداون تاون …
….
أخذت بنا المركبة منذ اقلاعها فى تمام الساعه التاسعه والنصف صباحا” .
جولة بطول شاطئ فلامنكو وبوتافوجو حتى القرب من الشوجرلوف ثم سارت فى عرض الخليج إلى الضفة الأخرى منه وهى الجانب الأخر من مدينة ريو وهو أقل أهمية من الناحية السياحية فلا يوجد بها جذب سياحى ، على الرغم من وجود شواطئ وطبيعة جبلية وهضاب .
ثم سار المركب حتى مررنا من تحت كوبرى دى نيترو ، الذى يربط شطرى مدينة ريو دى جانيرو ويبلغ طوله 14 كيلو متر …
ثم عدنا إلى حيث بدأنا،فى جوله استغرقت ساعتين كاملتين تماماً،
كانت جلستى الفضلةعلى ظهر الركب فى مقدمته كما كانت فى رحلتى السابقة فى مركب رحلة الجزر الإستوائية وهى تتيح لى التمتع بالطبيعة الخلابة ، فالناس خلفى ولا أنشغل بهم والماء والهواء والشمس والمعالم امامى
وهى فرصة للتمتع بالطبيعة وحركة المركبة فى الماء وصفاء االذهن …
فالنظر الى مرمى البصر الفسيح ، يريح الذهن والنفس .
ولذلك تجد اخواننا فى الخليج يحبون جدا” تلك الرحله التى يختلى بها مع نفسه ، لتقع عينيه الى منتهى بصره ، حيث امتداد الصحراء والسماء . مما يتيح له فرصه لهدوء النفس وسكينة الروح .
وهذا مايجده الناظر الى البحر الفسيح عند منتهى بصره ولذلك نحن نشعربعدم الارتياح والقلق نتيجه ضيق الشوارع وضيق مرمى البصرومحاطين بالمبانى من كل جهه.ولذلك كان خيال الشاعر العربى قديما” خيال خصب مع صفاء الذهن و القريحه. فكتب أجمل الاشعار
….
كان ميعاد رحلتنا إلى الغابة فى تمام الساعة الثانية من بعد الظهر من أمام فندق إقامتنا أطلانتيكو كوباكابانا …
فلازال لدينا متسع من الوقت أكثر من ساعتين من بعد الإنتهاء من رحلة الخليج …
قلت فى نفسى طالما أننى قريب من الداون تاون فليس أمامى إلا خطوات قليلة أعبر طريق السيارات ثم أسير بين العمارات وأصل إلى قلب الداون تاون … فقررت ترك المجموعة تذهب إلى الفندق إذ هم فضلوا ذلك … وذهبت إلى حيث أردت … فأنا أستطيع أن أقول :
الداون تاون … كلاكيت رابع مرة … والأخيرة
هذه المرة فى عز الظهر مثل المره الأولى مع سونيا – مرشدتنا السياحية – … عندما زرنا كاتدرائية متروبولتيان …
فى هذة المرة وددت أن أزور منطقة سانتا تريزا …
وسانتا تريزا الوصول إليها من الداون تاون وهى منطقة مرتفعةعلى تل ، و شعبية الطابع…
رغبت فى الصعود عن طريق الدرج الحجرى الممهد داخل حارتها …
ولكن فى بدايه الصعود خشيت على نفسى
… فالمناطق الشعبية شهيرة بالمخدرات والمسدسات والسرقات …
والعمر ( مش بعزقة ) فقرت الخيار الأخر وهو الوصول إليها كما يصل السائحين عن طريق العربة الكهربائية وهى أجمل وأشيك وتتيح رؤيا بانورامية للمنطقة … والعربة تلك هى عربة واحدة قديمة أثرية تسير بالكهرباء فوق سور الآرش دى لابا الموجود فى وسط الداون تاون والآرش هذا أثرى شيد بغرض الإحتفاظ بالمياه وقت الحاجة …
رأيت مثيله فى إحدى شوارع إسطنبول …
سرت بإتجاه الآرش حتى نهايته حيث محطة ركوب العربة وجدت طابور طويل من السائحين تحت حرارة شمس الظهيرة .
وقفت طويلاً وكل لحظة انظر للساعة فالطابور طويل والوقت يمر أمامى سريعاً وأنا مرتبط بميعاد .
وبعد ساعة وأكثر فى الطابور وأنا لا أتزحزح الاقليلا”
… فانصرفت منه وذهبت إلى محطة مترو سنلندا القريبة ورجعت إلى الفندق إستعداداً لرحلة غابة تاجوكا الوطنية
************************************************** ********************

نتجه لركوب المركب وعمارات وسط المدينه ترى خلف المركب

*********************************
ميناء اليخوت والمراكب وبداية الجوله البحريه

*********************************
لقطه جميله فى اول الجوله البحريه

*********************************
عمارات على ساحل الخليج

*********************************
اول الداون تاون

*********************************
مطار سانتوس ملاصق للميناء وهذا مبناه

*********************************
تتنوع رحلات الخليج بانواع من المراكب

*********************************
وهذه رحله باللنش

*********************************
شوجر لوف

*********************************
شبه جزر خضراء فى الخليج

*********************************
واخرى

*********************************
هضبة اوركا

لقطه اخرى لهضبة اوركا

اوركا وشوجرلوف

رحله سفينه الى ريودى جانيرو

*********************************
لقطات متنوعه من رحله خليج جوانابارا باى التى استمرت ساعتان


*********************************
واحد من اشهر الاعمال المعماريه فى العالم على الجانب الاخر من خليج جواناباراباى

*********************************
كوبرى دينتروا يربط ضفتى الخليج بطول 14 كيلو متر

مبنى ادارى خاص لاحدى الوزارات فى البرازيل

ثـانـيـاً : رحـلـة سـفـارى.. تـاجـوكـا فـورسـت .

تقع غابات تاجوكا الوطنية
فى داخل مدينة ريو دى جانيرو خلف الكورفادو مباشرةً
وهى أكبر مساحة غابات داخل حدود مدينة ، اذ تمتد بمساحة 120 كيلو متر مربع من الغابات . مما يجعلها أكبرحديقه فى العالم والتى تم أعتبارها ثروه قوميه يجب المحافظه عليها منذ عام 1857 بعد ان انضمت الى مجموعة عجائب العالم الطبيعيه…
كنا منذ قليل داخل أكبر خليج داخل مدينة وها نحن نذهب إلى أكبر غابة داخل مدينة ولو اعتبرنا الكوركوفادو فى وسط مدينة ريو دى جانيرو – وهو كذلك – فالتمثال وجه جهة الخليج وظهره جهة الغابة ويداه اليمنى جهة بحيرة لاقوا وايبانياوليبلون ويداه اليسرى جهة إستاد ماراكانا والسامبادروم ووسط البلد … وبالتالى فى رحلتنا تلك إلى الغابة نكون مسحنا سياحياً مدينة ريو دى جانيرو من كافة الإتجاهات …
….
فى تمام الساعة الثانية ظهراً سلمتنا سونيا إلى مرشدتنا السمراء لوسى التى تعيش فى إحدى ضواحى مدينة ريو بالقرب من إستاد ماراكانا
وجدنا عربية جيب مكشوفة أمام الفندق يجلس فيها رجل استرالى وزوجتة متقابلين الرجل كبير فى السن طويل قوة ورفاهية وثراء قارتة تظهر على ملامحه ، يرتدى قبعة انديانا جونز ، وشرت أشعرنى أننا ذاهبين لإصطياد الأسود على الرغم من أن الغابة تفتقر إلى الحيوانات المفترسة …
ركبنا فى السيارة الجيب … التى اخترقت بنا شوارع ريو دى جانيرو وكان الناس فى الشوارع يصيحون مبتهجين محيين إيانا لذهابنا إلى تلك المغامرة …
صعدت بنا السيارة جبال ومرتفعات الغابة ذات الأشجار الباسقة … حتى وصلنا إلى ساحة تحيطها الأشجار وعندها شلال ماء طبيعى مندفع من أعلى له صوت خلاب صوت – خرير الماء –
ثم انتقلنا إلى مكان آخر من الغابة فى مكان تقوم فيه بعض الأُسر بعمل وجبات باربوكيو – شوى فى الهواء الطلق – ثم اخترقنا الغابة مشياًعلى الأقدام ثم سرنا فى اتجاه مكان طرابيزة الإمبراطور …
لم تشر لوسى إليها أثناء سير السيارة السريع.
وسألتها أين هى ؟
ردت لوسى قائلة : لقد مررنا عليها !
قلت : لم أرها …
وسألت المجموعة هل رأيتم طرابيزة الإمبراطور؟ قالوا : لم نراها .
قالت : لوسى من أين عرفت معالم الغابة ووجود الشلال من قبل وطرابيزة الإمبراطور …
قلت : بحثت فى الإنترنت قبل سفرى كثيرا”.
فلما رأت لوسى الأسى على وجهى من تفويت رؤية طرابيزة الإمبراطور أمرت السائق بالعودة إليها ، مع تحذيرنا بعدم النزول ؛
إذ قالت لنا إن الأماكن التى يتواجد فيها رجال الأمن أماكن آمنة أما الأماكن التى لا يوجد بها أمن أماكن خطرة فى الغابة ومكان الطرابيزة لا يوجد فيه أمن فيكفى الرؤية من السيارة فقط رددنا
قائلين وهو كذلك
صعدت السيارة إلى مكان طرابيزة الإمبراطور وعندما رأيناها ضحكنا من أعماقنا وخاصة عندما قلت هذا المثل ( تمخض الجبل … فأنجب فأراً )
كنت أتخيل ان أرى طرابيزة الإمبراطور !
طرااابيزة الامبرطووور!!!

فوجدتها رخامة بسيطة تجلس عليها إمرأة ولا تمثل أى قيمة … فعدنا إلى مكان آخر وكان الى ( المنظر الصينى )
وهو هيكل خشبى على النمط الصينى يرى من جهته جانب رائع من جوانب مدينة ريو دى جانيرو ، كبحيرة لاقوا وضواحيها …
وانتهت جولة الساعتان داخل الغابة وكنت قد اهديت لوسى بعض الهدايا التذكارية فسرت بها للغاية وميدالية فرعونية للسائق .
وبالمرة أعطيت الرجل الأسترالى ورقة بردى امتن غاية الإمتنان بها وأعتقد أنه لن ينسى تلك المجموعة المرحة البسيطة من المصريين الذين أبهجوا النفوس فسعدنا بتلك الرحلة الغابية الخاطفة .

************************************************** *********************

اعلان فى اسفله تحديد الوقت ودرجات الحراره

*********************************
لازلنا فى الطريق عند شاطئ ايبانيما

*********************************
الوصول الى الغابه

*********************************
شلال طانى (هذا اسمه) فى داخل الغابه

كوركوفادو

ثـالـثـاً : كـرنـفـال سـامـبـا دروم

********
إستكمالاً لبداية الفصل الثامن ، الذى نوهنا فى بدايته عن … عدم رغبتى فى الذهاب إلى السامبادروم مساءً … وعرضت تذكرتى للبيع فى الريسبشن …
….
عدت من رحلة خليج جوانابارا الصباحية ومرورى على الداون تاون سائلاً هل يوجد مشترى للتذكرة ؟
فقيل لى لا
… ثم ذهبت إلى جولة غابات تاجوكا الوطنية وعدت فى الخامسة من بعد العصر وسألت هل وجد مشترى للتذكرة ؟
فقيل لى لا …

….
فاضطررت إلى الذهاب … ( مكره لا بطل )
….
السامباروم … شارع طويل مستقيم يبلغ طوله 900 متر على جانبيه مدرجات كمدرجات ملاعب كرة القدم …
يتبارى فيه 12 مدرسة من مدارس السامبا على مدار ليلتين …
لكل مدرسة 100 دقيقة بالضبط
وبين كل مدرسة و مدرسة فترة راحة 15 دقيقة ثم يبدأ عرض جديد لمد رسة أخرى …
… تتفنن كل مدرسة فى عرض ألوان زاهية يرتديها العارضين … وعرض منصات متحركة بصور وأشكال ورموز ومعالم شتى
….
تاريخ هذا الكرنفال …
يعود جذوره إلى عصور الرومان … حيث كان يخرج الناس قبل الأربعاء الرمادى الذى يسبق موسم الصيام إلى الشوارع للإحتجاج على منعهم ممارسة شعائرهم …
وانتقل هذا التراث إلى البرازيل مع الوفود المهاجرة …
خصوصاًمن البرتغال واسبانيا وفرنسا …
وإتخذت قبل عام 1840 م شكلاً عنيفاً على الرغم انه كان طريقه للترفيه وذلك برمى الناس بالطين والسوائل كريهة الرائحة ، بالإضافة إلى القنابل المطلقة للأبخرة المزعجة ،
حتى قررت يوماً زوجه أحد أصحاب الفنادق فى المدينة إستئجار الموسيقيين والراقصين وإستخدام الأقنعة الملونه للإحتفال بطريقه أكثر إمتاعاً وتسليه
وخلال بضعه أعوام بدأ الكرنفال يأخذ شكلاً إحتفالياً تزينه الرقصات البرازيلية الشهيرة ، ولم تلبث أن زالت أشكال العنف
والكرنفال بشكله الحالى بدأ فى الثلاثينات من القرن الـ20
….
وصلنا قبل العرض بـ1/2 ساعة … وجدنا الإضاءة كأننا فى عز الظهيرة …
كاميرات شتى تنقل الحدث إلى عديد من دول العالم
بالأمس حضر رئيس الدوله لولا دى سيلفا … حيث اشتريت أشهر جريدة لولاية ريو جريدة ( اوجلوج ) … كان الإهتمام فيها منصب على الكرنفال … وشرائى للجريدة مع العلم أننى لم أقرا حدث واحد فيها ولكن أتفرج على اخراجها وصورها فقط
لا غير …
وهى عادتى فى سفرياتى للدول … الإحتفاظ ببعض الجرائد لبعض أيام رحلتى فيها منها تاريخ .. وتأريخ …
….
كان مدرجنا مدرج رقم 9 وهو خاص للسياح …
نوع من المحافظة عليهم لعدم التعرض لأى أذى فى أماكن أخرى …
ومدرج 9 مواجهة لمكان النقل التليفزيونى داخل غرفة دائرية يوجد فيها مذيع ومذيعة فوق سطح المبنى المقابل لنا … وأمام لجنة التحكيم الرئيسية وباقى اللجان… وفى هذا المكان تتباطئ حركة العارضين لإظهار عروضهم أمام اللجنة … ولذلك كان مكاننا مميزاً بشكل عام …
مع العلم أن فى السامبادروم أماكن يبلغ قيمة تذكرتها أكثر من 3 آلاف دولار أمريكى … وأرخص تذكرة بـ 150 دولار أمريكى …
….
من الأشياء التى ابتسمت عندما رأيتها …
نموذج الطائرة التى إخترعها برازيلى … وقد طلبت رؤية الطائرة الأصلية عند زيارتى لبتروبوليس بالأمس ، فعرف قصتها الجميع فكانت مفاجأة لى ولهم أن نرى لها نموذج فى الكرنفال والجميع يعرف قصتها … فكانت نظرة إمتنان وشكر من البعض إذ إن لو لم نراها بالأمس .. ما عرفنها اليوم ….

من الأشياء المضحكة أيضاً … فى فترة الإستراحة التى أعقبت عرض المدرسة الثانية ( ساليجرو ) هذه المدرسة هى التى حصلت على المركز الأول ..

فى هذا العام ، مع العلم أن النتيجة لا تظهر إلا بعد مرور شهر تقريباً من الكرنفال حيث يستطلعون الآراء المتباينة من كافة الأطياف … اقول من الأشياء المضحكة فى فترة الإستراحة … أن قام أحد العاملين بالنظافة بعد نهايه عرض المدرسه الثانيه بالرقص الذى شد انتباه الناس وأضحك الناس حتى طلب منه عديد من كبار الموجودين على أرضية الكرنفال التصوير معه …
….
كان الحرص شديد عند بوابات الدخول ففى العنق يتم وضع بطاقة قيمة تتدلى على الصدر .
والبطاقة ممغنطة لا تدخل إلى موقعك إلا بمرورها على جهاز خاص بذلك …
وبعد نهاية كل مدرسة يأتى مسئول خاص بمكان مدرج 9 يأخذ من اكتفى بالرؤية إلى مكان أتوبيس يوصلة إلى فندقه …

… من الملاحظ أيضاً
… بعد عرض المدرسة الثانية ترك كثيرمن الناس العرض مفضلين الذهاب إلى النوم فى الفندق … فاكتفى أربعة منا بالمدرستين الأولين … واكتفى باقى المجموعة بالثالثة وآثرنا العودة … لأننا فى الصباح الباكر سنذهب إلى بوزيوس … والمسافة طويلة والراحة مطلوبة …
….

… ولى هنا رأى
ـــــــــــــــ
هل يستحق الكرنفال قيمة هذة التذكرة ؟
أقول لا يستحق … ليس هذا رأيى فقط بل رأى من استشرت … فالقيمة عالية ودليل ذلك ان غالبية الناس من السائحين اكتفوا بالمدرستين الأوليتين ثم قل العدد بعد المدرسة الثالثة
….
مال إلى أحد الزملاء بعد عرض المدرسة الأولى … وقال : ياأستاذ أسامة ( هذة ليست مدرسة !! هذة جامعة …. ) فضحكت من عميق قلبى … إذ هاله كثافة العرض والأفراد والذى يربو عددهم فوق ال 4 آلاف عارض لكل مدرسة
….
وأقول ايضاً
هل تستحق أن تذهب إلى ريو دى جانيرو وقت الإحتفال ؟
أقول : لا ، لأن هذا الوقت هو ( التوب سيزون ) أهم وقت فى السنة ترتفع فيه أسعار الفنادق والمطاعم والمأكولات …
كما أن هذا الوقت صاخب ومزدحم … فلو كان البرنامج السياحى لنا معد من قبل الكرنفال أو بعده لكان أفضل بكثير …
….
والآن أترككم مع الصور …

************************************************** *********************

بداية العرض

**********************************
موقع نهاية العرض

**********************************

وتوالى العرض

***********************

الــفــصـــل الــتـــاســـع

 

بــوزيــوس … آخــر الآيــام … آخــر الــبــرامـــج

… بعد ساعات نوم قليله من بعد كرنفال الأمس … و بعد فطار سريع … أجتمعنا فى بهو الفندق في الساعه 8 صباحاً …
لنركب سياره “فان” مخترقين شوارع ريو دي جانيرو …
حتى صعدنا كوبرى دي نيترو الرابط بين شقى ريو دي جانيرو على خليج جوانا باراباى … وقد كنا فى صباح الأمس نمر من تحته في رحلة المركب … و اليوم فوقه في رحلة الذهاب الى بوزيوس…
..
قطعت بنا السياره مسافة 130 كيلو حتى وصلنا إلى بوزيوس… تخلل الطريق إستراحه فخمه في منتصف المسافه …
حصلت من مكتب على بعض النشرات و الخرائط السياحيه الخاصه بمدينة بوزيوس ، مجانا”…
و على الرغم من طول المسافه إلا أن المروج الخضراء و بعض التلال و الهضاب التي يكسوها الخضره و بعض البحيرات ، و نعومة الطريق كل ذلك خفف من عناء السفر مع راحة العين من تلك المناظر الخلابه …

تستقبلك مدينة بوزيوس عند بدايتها باعلام بعض دول العالم …و مبانى المدينه معظمها من دورين لا يوجد فيها أبراج شاهقه …
لكن سمت المدينه سمت القريه , و هى كذلك فقد كانت قريه للصيادين منذ عهد قريب ..و عدد سكانها قليل حوالى 25 ألف نسمه و هي جغرافياً كلسان متعرج فى البحر…

ترجع شهرة بوزيوس إلى الممثله الفرنسيه برجيت باردو …و التى زارت بوزيوس في أوائل الستينات من القرن الماضى …فعشقت المدينه … فأشتهرت المدينه و أصبحت من المدن السياحيه البرازيليه…
عالم الفنانون عالم غريب …
مجرد حب واحده مثل برجيت باردو، لبوزيوس تتحول إلى منتجع سياحى … مجرد جلوس ليلى مراد على صخره في مدينة مرسى مطروح تتحول الصخره إلى معلم من معالم المدينه و من يزورالمدينه يحب أن يرى الصخره و يجلس عليها كما كانت تجلس ليلى مراد …
فلا أنسى مرشدنا السياحى في مدينة سيم ريب بدولة كمبوديا ,عندما بدأ جوله صباحيه في المدينه مع زيارة معابدها “أنكوروات و أنكورتوم…”قال المرشد بكل فخر و إعتزاز الممثله أنجلينا جولى زارت تلك المعابد …
و هذا الفندق أقامت فيه …
عالم!!!
..
و برجيت باردو تلك العجوز الشمطاء الآن ،لا تسمع لها حس و لا خبر إلا كل عام عندما تهاجم المسلمين بسبب ذبح الأضاحى…و إذا ذبحوا في غزه و العراق و في غيرها … لا حس و لا خبر …

في الواحده و النصف من بعد الظهر كنا عند أهم مكان في بوزيوس عند شاطىء كانتو و مرسى المراكب …و الساعه الثانيه من بعد الظهر صعدنا على سطح المركب شبيها بتلك المراكب التى أقلتنا في رحلتنا البحريه السابقه … و قمنا برحله بحريه لمدة ساعتين يتخللها وقوف المركب بالقرب من أحدى الشواطىء لأخذ غطس في الماء لمدة 15 دقيقه و مره ثانيه عند أحدى الجزر…ثم عوده إلى نفس المرسى و بالقرب منه تمثال لبرجيت باردو.

ثم أخذنا جوله لمدة ساعه في الشوارع الحجريه الشهيره للمدينه مروراً بمحلاتها و الكافيتريات المنتشره على جانبى الطريق..
و قبل الغروب أخذتنا سونيا عند طرف المدينه في مبنى متواضع صعدنا إليه بالسلم لنسجل بالكاميرا اللقطات الرائعه لوقت الغروب لطرف المدينه…

ثم سلكنا طريق العوده في الليل و طالت المده لإزدحام الطريق بالقرب من ريودي جانيرو حيث عودة مئات السيارات إلى حيث أتوا لنهاية أيام كرنفال ريو ..

كانت رحلة بوزيوس … جوله من باب العلم بالشىء و لا الجهل به …أستوعبت يوم كامل من أيام الرحله و هو اليوم الأخير …

وصلت إلى الفندق في التاسعه و النصف ليلاً ثم نزلت لأتمشى قليلاً لمدة ساعه على كورنيش كوباكبانا …تمشيت حتى فندق كوباكبانا بالاس …ثم على رصيف الشاطىء و جلست على أحد الأرائك الحجريه …أودع المكان …و كانت حركة الطريق هادئه من حيث السيارات و الناس …بعكس الأيام السابقه التى كانت تعج بالصخب و النشاط …
إذ ودع الناس المهرجان
و أن أودع المكان …
و ذهبت إلى غرفتى أجهز شنطتى لرحلة الصباح إلى المطار للذهاب إلى أجويسو …
و الآن أترككم مع الصور….

من أمام فندق أطلانتيكو أنطلقت السياره إلى بوزيوس
*************************************
شاطىء كوباكبانا

*************************************
على كوبرى دينترو في الطريق إلى بوزيوس

*************************************
صور لشواطىء و معالم بوزيوس ألتقطت من على ظهر المركب

 

 

آراء …. و ملاحظات

 

 

شىء غريب عند الإنسان !
إذا سألتنى هل مدينة ريوو دي جانيرو جميله ؟!
أقول بلا أدنى تردد ليست جميله ، بل رائعة الجمال .
و إن سألتنى هل أحببتها ؟ و أنا عاشق للمدن
هنا أتردد …ليست عندى أجابه شافيه … لماذا؟!
لأننى أحسست أننى أمام جمال بلا روح …
فهل أحسست بشىء من هذا من قبل … أن ترى جمالاً و إذ دنوت منه شعرت انه جمال أبله ، فاتر ، لا روح فيه …!!
الم ترى من قبل شخص تراه لأول مره و تجلس معه لأول مره فترى أثناء ذلك انك تعرفه منذ زمن بعيد و تألفه و يألفك و تشعر بالروح معه …و العكس صحيح
فكم من الناس قابلتهم و لفظتهم و بغضتهم دون أن تدرى ما السبب !! انها الروح …و كذلك المدن … توجد مدن قد يراها البعض عاديه بسيطه لا تستحق الزياره و عندك أنت معنى آخر مغاير لما يروا… ” وجهة نظر “
….
كتبت أنا و غيرى عن الرازيل سياحياً كلاً
بأسلوبه
و برامجه
و أيامه …
و لكن أتمنى من أعماق قلبى أن يكتب أو يعلق شخص أقام في البرازيل مده لا تقل عن عام يحدثنا فيها بمزيد من التفصيل عن

1/ العائله البرازيليه كيف هى ؟ هل هناك ترابط أسرى ؟

2/ ما هى علاقة الأبناء بالآباء ؟ هل مثل أوروبا ، من وصل سن البلوغ لا سلطان للوالدين عليه …

3/ هل يوجد ترابط إجتماعى ؟ بمعنى علاقات الجيران مع البعض و علاقات الحى الواحد .

4/ ما هو أثر التفاوت المادى الكبير بين أفراد الشعب ؟ هل يوجد صراع طبقى ؟

5/ هل الشعب البرازيلى سعيد ؟ راضي عن حياته ؟
قد يرقصوا و يغنوا و يطبلوا و يزمروا و يلهون و يلعبون و لكن هل نفوسهم مستريحه راضيه ؟!!

6/ ما هى معرفتهم عن العالم ؟ هل يعرفوننا ؟ ما رأيهم فينا ؟!

7/ ما هى مجالات العمل المتاحه لأفراد الشعب ؟ أم يغزوهم البطاله و هى دوله عملاقه !

8/ كيف تتكون الأسره ؟ مظاهر الزواج كيف تتم و ما هى الإلتزامات على كلا الطرفين؟

9/ما هى أراء الكتاب و المثقفون البرازيليون عن الناس و الحياه و الدوله والمجتمع؟

10/ كيف يرى البرازيليون الدين و الحياه ؟
…..
تلك أسئلتى التى أود من أحد الناس الذين عاشوا في البرازيل و أختلطوا بالناس و الحياه و يتحدثون البرتغاليه … ليعطينا صوره أوضح و أعمق و أشمل عن البرازيل فتكتمل بذلك الفائده .
فتلك الأسئله لا تسأل للمرشد السياحى بل يجيب عليها الغريب الذي يعيش بينهم…

– في ريو دي جانيرو ، لم أرى مسجد أو مكان يقام في الصلاه !
– في عديد من الخرائط السياحيه لمدن العالم التى يحدد فيها أهم المعالم و الخدمات نرى موقع المسجد و في ريو لا يوجد .
– و إن وجدت من خلال النت أسم مركز أسلامى في ريو دي جانيرو و أعتقد أن دوره في ريو دي جانيرو ضعيف ! بعكس أجويسو يوجد مسجد فخم جميل و بجواره مدرسه عربيه و مسلمين و المسجد على الخرائط السياحيه للمدينه …
و على الرغم من أن شعب البرازيل شعب كاثوليكى فلا تجد من الكنائس إلا القديم من أيام البرتغاليين الأوائل و عندما شيد الحديث منها خرج في طرازه المعمارى عن المألوف من شكل الكنائس.
تذكر كاتدرائية ميترو بولتيان…

المسلمون في البرازيل محتاجين إلى دعم و مؤازره من العالم الإسلامى … محتاجون إلى قناه باللغه البرتغاليه توضح بساطة و سماحة تعاليم الإسلام و تمحو صفة العنف و الإرهاب التى لصقها الغرب .
و إن كنت أرى التقاعس من دول الإسلام لمساعدة المسلمين …
دوله مثل كمبوديا و ميانيمار “كمبوديا سابقاً” و غيرها من دول جنوب شرق آسيا . أشد أشد أحتياجا” للعون والمساعده ،
حيث معاقل البوذيه و بؤس حال المسلمين هناك …
و لكن أذا كان الأصل و الموطن قوى … كانت الجهات البعيده قويه!!!


************************************************** *************

أنتظرونى عند الحديث عن أجويسو و شلالتها الرائعه

***********************************************

أجــويــســو … مـديـنــه هـادئــه … و شـلالات رائـعــه

الــفــصــل الأول

الـطــريــــق إلــى …….. أجــويــســـو

ودعتنا سونيا في مطار أنطونيو كارلوس جوبين …
بعد أن تممت على أجراءات السفر للمجموعه … بادلناها الشكر بالشكر و الإمتنان بمثله…
كان لدى متسع من الوقت
أخذت جوله في المطار فلا زال لدى وقت لركوب الطائره في صباح هذا اليوم يوم الأربعاء 25/5 و هو اليوم الثامن من أيام الرحله …
دخلت مكتبه أشتريت كتيب سياحى ملىء بالعديد من الصور الرائعه لمدينة ريو دي جانيرو .
ذكرى أعيد به في مخيلتى تلك الأيام الخوالى التى قضيتاها فيها …
و شراء تلك الكتب السياحيه من أوائل مشترياتى في أى مدينه ،
فلا أكتفى بم صورته فقط …

كانت رحلتنا إلى أجويسو على طيران G3 رحله رقم 1996 التى تقلع الساعه 11 صباحاً و تصل إلى أجويسو الساعه الثانيه من بعد الظهر … مع ترانزيت في ساوباولو داخل الطائره …

و من أجمل ما ودعتنى به مدينة ريو دي جانيرو ،
و كانت هديه رائعه من المدينه لعموم الركاب عامه و لى خاصه حيث كنت أجلس عند الشباك … شمال الصاعد للداخل فى الطائره … و عند الإقلاع … نبه كابتن الطائره الساده الركاب إلى النظر من نافذه الطائره ، في ارتفاع ليس بالشاهق ، و لا كالهليكوبتر منخفض … ارتفاع يتيح رؤيا واضحه للمدينه .
رأيت من النافذه ، صوره بانوراميه لكل مدينة ريو دي جانيرو

و كأنها تهمس في أذنى قائله : لقد تجولت راكباً و ماشياً في كل أرجائى ..
كل يوم جزء
و اليوم أريك نفسي …
بكل سهولى و جبالى و هضابى و بحرى و شاطىءِ و بحيراتى…
فقد كان خط سر الطائره فوق خليج جوانا بار محاذى للمدينه ثم عرج مع تعرجات الساحل و كان الجو صحو و السماء صافيه لا يتخللها إلا بعهض النتف من السحب فكانت رؤيا رائعه و جميله … سجلتها طبعاً بكاميرتى الفيديو .والتى منها بعض الصور الاتيه..
…ثم تركت الطائره الساحل ، و دخلت في نطاق الداخل حيث مدينة ساوباولو و ظهور الأبراج و العمائر الشاهقه و المنازل المتوسطه في مدة 15 دقيقه قبل الوصول إلى المطار في رحله كلها 50 دقيقه…

جلسنا داخل الطائره مده نصف ساعه تقريباً مجرد نزول بعض الركاب و ركوب البعض الآخر … ثم أستمرت الطائره في رحله لمدة ساعه و ثلث ما بين ساوباولو و أجويسو …

و قبل هبوط الطائره في مطار أجويسو … رأيت المدينه رؤيا العين هذه المره لأننى رأيتها بتفصيلها من خلال بعض الصور و من خلال جوجل إيرث .. و قد كانت معالمها تتراءى أمامى بوضوح تام … لا سيما و هى مدينه صغيره …

كنت ألصق الكاميرا الفيديو بالشباك مصوراً و متحدثاً …
أقول : هاهو سد أيتابو العملاق لتوليد الكهرباء…
و ها هو نهر بارانا الذى يفصل ما بين البرازيل و دولة باراجواى
و هاهى منازل باراجواى
و هنا جسر الصداقه على نهر بارانا الذي يربط ما بين البرزيل و باراجواى…

أما الناظرين من الجهه الاخرى من الطائره يروا بوضوح شلالات أجويسو ..

هبطت الطائره في مطار أجويسو الساعه الثانيه ظهراً … المطار صغير بسيط جميل نزلنا على أرضية المطار في طريق محدد لنا أن نسير فيه لنصل إلى صالة الوصول …
عند باب دخول الصاله يقف ثلاثه يرحبون بالقادمين بعزف موسيقى و فتاه تعرض على داخل الصاله اعلان لمطعم رافيل …
و بسرعه أستلمنا الحقائب من على السير … و خرجت من الصاله لتستقبلنا مرشدتنا الجديده و هى سيده تدعى ” تينا” تحمل يافطه بإسم “ماس للسياحه”
و كتب بخط أصغر ” أهلاً وسهلاً ” …
حييتها و تركتها كدليل لباقى أفراد المجموعه …
و ذهبت أنا لتوى إلى مكتب المعلومات السياحيه للحصول على خرائط و كتيبات السياحه التى توزع مجاناً في المطار …

تجمعنا …
ركبنا السياره …
عرضت تينا ، برنامج ايام اجويسو ، وغيرها من المقترحات …

وانطلقنا من خلال السياره نستكشف المدينه…

الطائره تخترق السحب

مدينة أجويسو من الجو يرى فيها فندق كونتينينتال إن مقر إقامتنا في أجويسو

جسر الصداقه على نهر بارانا بين البرازيل و أجويسو

مــلامــح أولـيــه فــي …….. أجـــــويـــســــــو
…كان محور حديثنا في السياره بعد الخروج من مطار أجويسو عن إمكانية رؤية شلالات أجويسو من الجانب الأرجنتينى…
أكد ت تينا إستحالة ذلك لعدم وجود فيزا لدينا للأرجنتين… فالحد الفاصل بين البرازيل و الأرجنتين هو نهر صغير و هو نهر أجويسو … و من الجانب البرازيلى ترى بوضوح الناس و الحياه في الجانب الأرجنتيى …
و كنت اتمنى بما أننى قطعت مسافة 16 ساعه طيران من القاهره إلى ساوباولو أن أزيد ساعتين و أرى بيونس ايرس عاصمة الأرجنتين …. لكن … قيل لى ان تكلفة الرحله ستزيد …و أن بوينس ايرس مدينه عاديه ….!!

المهم قلت للمجموعه أن مياة الشلالات معظمها من الأرجنتين نعم
و لكنها ترى كأفضل ما يكون من الجانب البرازيلى
لان منظر سقوط المياه يرى كأجمل مايكون و نحن في الجانب البرازيلى فالأمر لا يحتاج الأسى …

و هنا عرضت تينا رؤية الشلالات عن طريق الهليكوبتر …
فتحمسوا …
و لم أتحمس أنا . و بالفعل من المطار إلى محطة الهليكوبتر … و 10 دقائق بـ 100 دولار …
قبل ركوب الطائره مجموعه تصورك و أنت تسير نحو الطائره و تركبها و عند إقلاعها … ثم عند العوده بعد الـ 10 دقائق تجد C.D
لتلك اللقطات مع لقطات أخرى لمعالم أجويسو و أهم ما فيها ، الشلالات …

الحسينى بيه بعد العوده من رحلة الهليكوبتر تمنى أن يكون معى و لم يذهب حيث قال … لم لأرى ما يثير و ما يستحق التكلفه …
بل ما رأيناه من نافذة الطائره منذ قليل قبل هبوط الطائره في أجويسو كان أفضل …

ثم أخذتنا تينا إلى متجر سياحى كبير يعرض فيها أشكال شتى من الأحجار و الرخام بشتى ألوانه و كريستال و لوحات و أشغال يدويه . و بعض الحلويات و الملابس …
أخذنا جوله فيه …
و غيرنا عمله فيه أيضاً … ثم توجهنا إلى فندق “كونتينتال إن” مقر إقاٌمتنا في أجويسو…

الفندق مصنف أربع نجوم … يأخذ شكل عرضى لا طولى … في منطقه هادئه … و مدينة أجويسو تحاول أن تجتذب عديد من سائحى ريو دي جانيرو … و هي تستحق الزياره …
و أستطيع أن أقول أن المدينه من أول وهله و من قبل هبوط الطائره على أراضيها أحببتها ..
و لما لا و هى وديعه … هادئه … رقيقه و جميله … مخضره … بها أجمل شلالات العالم أنها شلالات أجويسو …
طبعاً كالعاده … عند إستلام الغرفه 111 في الفندق … فتح الستاره لرؤية المدينه من النافذه … ثم دوش ، ثم الصلاه .. ثم الغداء…
و بعدها كوب من الشاى … و لحسن الحظ أننى أخذت معى من مصر غلايه صغيره و بعض من الشاى و القهوه و السكر … حيث لم أجد في الثلاث فنادق التى مكثنا فيهم خدمة صنع الشاى و القهوه في الغرفه … بعدها و بسرعه و قبل الظلام نزولاً في الشارع إلى الداون تاون …

حصلت على خريطه للمدينه من الريسيبشن أستوضحت بعض المعالم و الأماكن مشيت إلى الداون تاون بالخريطه و مشيت إليه في مقدار 45 دقيقه و لم أجد ما يشدنى أو حركه صاخبه من الناس و السيارات
الداون تاون في أجويسو إسماً فقط ، هادىء و عادى بهدؤ المدينه!!

و في المساء كان الإتفاق على عشاء في مطعم ” رافيان “
و هو أشهر و أهم مطعم في أجويسو … يوضع في البرامج السياحيه للمدينه … تكلفة الفرد في بوفيه مفتوح 55 دولار …
مكان المطعم بسيط و مدخله كذلك و لكن شهرته لجودة طعامه و عروضه الفلكلوريه اللاتينيه …
…في المطعم أنشغلت معظم الموائد على كثرتها … و السياح من شتى أرجاء المعموره … تعرف عليهم مقدم البرامج …
… كان منظر اللحم المشوى أمام عينيك في سيخ طويل … يغرى … و لكن هيهات هيهات أن تميل نفسى إلى اللحوم في سفرياتى … لتحفظى الشرعى عليها …
و البرازيل هى بلد اللحوم … دخلت المتاجر في ريو دي جانيرو من قبل ووجدت أسعارها رخيصه جداُ
ووجدت كوم من لحوم مقدده بل قل : تلال من اللحوم تزكم الأنفس فلا أملك و أنا أتجول في المتجر ، مشترياً لبعض الفاكهه ، و المياه ، و الخبز إلا أن أكتم أنفى كرهاً للرائحه و إن أمكن أغمض عينى و لكن يستحيل و أكتفى بصرف نظرى عنها …
و أكتفيت بالإسماك بديلاً و بعض الفواكه و المرطبات فى عشاء مطعم رافيان هذا …
…أنتهى يوم الأربعاء 25/2 أول أيامنا في أجويسو بذهابنا إلى الفندق ليلا” تلاه النوم العميق و الإستعداد لبرنامج الغد المشحون في أجويسو … !

************************************************** *******************

محطة ركوب الطائره الهليكوبتر في أجويسو

**************************************

ملامح شلالات أجويسو من نافذة الطائره

نهر أجويسو الذي يفصل بين البرازيل و الأرجنتين

**************************************

لقطات للشلال و النهر

فندق كونتينتال إن

*********

الــفــصـــل الــثــالـــث

أجــويــســـو … صــولات … و جــولات …و مــغــامــرات

بدأت يومى مبكراً بالصلاه و الأذكار و نثر أوراقى التى تشمل معلومات برنامج اليوم و ترتيبها
الأول فالأول … ثم نزولاً إلى مطعم الفندق و الإفطار … و عند الإفطار جاءت تينا لتتاكد من تواجدنا و ميعادنا الذي يبدأ التاسعه تماماً .

عند ركوب السياره أعطيت مرشدتنا “تينا ” بعض الهدايا ( من بردى و علبة صدف و ميداليه و عطر و نتيجه فرعونيه و قلم ..)
و كذلك السائق ( ميداليه ومسبحه ) أمتنت لذلك ..و شكرتنى .

سألتها عن حياتها العائليه قالت مطلقه !!
و هل عندك أولاد ؟
قالت خمس أولاد و عند إجابتها أشارت على رأسها و صدرها إشاره تعنى حفظها من الحسد … فأبتسمت
و لكن حزنت لها … فإن أكدت النظر لملامحها ،
ستجد إنكسار يكسو ملامح وجهها … وقد كانت سونيا من قبل و إن بدت بعكس ذلك و أكرر … ها هى مساوىء الحضاره الغربيه على المرأه التى يطالبون بحقوقها … حقوق في بواكير الشباب ، للخناعه و الخلاعه و التعرى و الحريه … ثم إذا سلبوا منها ما يريدون و دخلت في مرحله عمريه أخرى تركوها تواجهه الوحده و الحياه و لقمة العيش …
و بحث الزوج عن ما هو جديد فلا وازع و لا رادع …
ثم ينتهى بها الحال ، الى أن تكون كماً مهملاً تعانى الوحده و الإكتئاب و بيوت المسنيين …

و ياله من أسف أن يصبو الشرق إلى الغرب مقلداً في ذلك و لو عرفت المرأه الغربيه ما تتحلى به المرأه الشرقيه في الإسلام ، لتمنت أن تكون من أهل الشرق لا الغرب و لكن هيهات هيهات …
لا ند مارك

كانت أول جوله لنا في أجويسو في ذلك الصباح الندى … ذو الجو الخلاب و السماء التى تصفو تاره
و يكسوها السحب البيضاء تاره أخرى
ثم تصبح رماديه فيسقط المطر أحياناً … جو كأجمل ما يكون …
أقول : كانت الجوله الأولى إلى نقطه حدود تظهر 3 دول في وقت واحد البرازيل
التى نقف على أرضها
و أمامك مباشره الأرجنتين ، يفصلها عن البرازيل نهر أجويسو الذى يلقى بمياهه العذبه في نهر بارانا وهو بالتالى يفصل مابين باراجواى و كلاً من البرازيل و الأرجنتين
المنظر شكل حرف T باللغه الإنجليزيه الشرطه الرئيسيه 1 هو نهر أجويسو
و الشرطه الأفقيه ــــ و هو نهر بارانا …
…و يبلغ طول نهر أجويسو من نقطة الوقوف تلك حتى مصب الشلالات 23 كيلو متر و عند طرف كل نقطه يوجد مبنى حجرى كالمسله الفرعونيه و لكنها صغيره و لا يتعدى إرتفاعها عن 5 أمتار ملون بعلم كل دوله … ترى تلك العلامه في الجانب الأرجنتينى و في جانب باراجواى …
كان المنظر رائع للغايه 3 دول في وقت واحد يروا بالعين المجره في مكان تغمره ملامح الطبيعه الربانيه الجميله …
مياه
سماء
و أشجار …
طيور …

الصور:

… حديقة الطيور

ثم ركبنا السيارة متجهين هذة المرة إلى حديقة الطيور… بجوار محطة الهليكوبتر التى كانت بالامس … فى الحديقة طيور وزواحف متعددة من جميع أنحاء البرازيل …
و من غيرها من البلدان … وقفنا كثيراً أمام أشهر طائرفي البرازيل و هو معلم من معالمها السياحيه في أجويسو خصة طائر الطوقان ذو المنقار الطويل و الألوان الزاهيه ووقفنا و أبتسمنا كثيراً أمام الببغاء المتكلم الذى ضحك فضحكنا و أستكملنا الجوله بالحديقه و أشتريت في نهاية الجوله من متجر يبيع هدايا تذكاريه لأجويسو عامه ووللحديقه خاصه بعض الكروت تذكاراً لتلك الزياره.

****************************************

الــفــصــل الــرابـــع

شــلالات أجــويــســــو

شلالات أجويسو أجمل بقعه في العالم و تعد منظمة اليونسكو من مواقع التراث العالمى الطبيعى … يصل الإنزلاق للمياه حوالى متر … صاحت السيده اليانور روزفلت عندما رأتها للوهله الأولى “نياجرا الفقراء “… و يرى حلق الشيطان Diaflo Garganta و يسمع من حوالى نصف ميل .

قالت تينا هناك خياران
في زيارة الشلالات الخيار الأول
و هي المشى مسافه 3.5 كيلو على الأقدام بحذاة النهر ، تتبع الشلالات الساقطه من جهة الأرجنتين و هى تصب في نهر أجويسو وصولاً إلى النقطه الأخيره الضخمه الرهيبه عند حلق الشيطان …
و الخيار الأخر … هو الوصول بالسياره مباشره إلى النقطه الأخيره …
بكل تأكيد فضلت المشى
شاركنى في ذلك أحد الزملاء و الباقى نظراً لكبر السن فضلوا النقطه الأخيره … و قام بتوصيلهم السائق …
كانت اللقطات الرائعه تتوالى عند سيرى في الجسر الخشبى بين الأشجار الباسقه على حافتى النهر و من بين الأشجار تتراءى الشلالات و سقوط مياهها فى النهر…
سرنا تلك المسافه حتى وصلنا إلى النقطه الأخيره حيث ممر خشبى ينتهى إلى مكان دائرى تر الشلالات و صوتها الرهيب و منظرها الرائع … و عندئذ تلبدت السماء بالغيوم
و أنهمرت الامطار و فر البعض من المكان إلا قليل من السائحين … و مكثت متحدياً المطر ووضعت الكاميرا الفيديو في كيس من البلاستيك و فتحت فتحه في الكيس لعين الكاميرا فقط و تركت الكاميرا تلتقط المكان فكانت لحظه لا تنسى ، ثم سرعان ما إنكشفت السحابه السوداء و ظهرت السماء صافيه ، ثم صعد ت إلى البرج بالأسانسير لأخذ صوره بانوراميه للمكان …
ثم ذهبنا إلى مكان رائع خلف الشلالات لنستريح و نتناول بعض المشروبات و المأكولات … أكلت أيس كريم رائع في ذلك المكان … ثم تنتهى بذلك جوله شلالات أجويسو التى قيل أنها اروع من شلالات نياجرا …أن أكبر كمية مياه تسقط من شلاالات في العالم تسقط هنا في شلالات أجويسو …

بعد نهاية الشلالات و في الطريق إلى ركوب السياره طالب البعض ركوب الأتوبيس السياحى الذى يمر في المنطقه فتشجع الجميع لتلك الفكره لأن الأتوبيس بدورين و سقفه زجاجى و الطريق جميل و رائع
أشجاره باسقه و نظافه متناهيه و نزلنا عند فندق كاتراكيت لنركب سيارتنا الفان في جوله أخرى في اجويسو .

************************************************

لقطات متعدده عند أهم نقطه في شلالات اجويسو

******

فندق كتراكت أهم و أشهر و أجمل فندق في أجويسو و يقع عند الشلال مباشره من عنده بدأت المشى إلى آخر نقطه في الشلال

*********************************************************************

جوله صباحيه في ساوباولو
*****

بعد الإفطار كنا على موعد مع الياس للقيام بجوله في مدينة ساوباولو
شملت أمريكان جاردن و أوروبا جاردن و المنطقه التى يعيش فيها لاعب الكره الأسطورى بيليه في شارع موربى … و دخلنا إستاد ساوباولو ثانى أكبر إستاد في البرازيل بعد إستاد ماركانا في ريو دي جانيرو …
ثم دخلنا متحف بوثنتان للثعابين لنرى أكبر ثعبان و أخطر ثعبان و هو ثعبان الأناكوندا الشهيرفي أمازون البرازيل ، الذي يبلغ طوله 15 متر و في المتحف كان طول ثعبان الأناكوندا 6 أمتار … كما يوجد ثعابين شتى من دول عديده بما فيها ثعبان الكوبرا المصرى و غيرها من الثعابين ذات الألوان الزاهيه المختلفه …,
ثم أستكملت الجوله إلى نصب ” باندرياس ” أمام الحديق الوطنيه … و هو نصب يصف تلاحم اجناس الشعب البرازيلى يتقدمهم فارسين على جوادين و في المؤخره مركب و وبينهما أجناس الشعب المختلفه …

ثم صعدنا في جولتنا على أحد الكبارى الشبيهه بكبارى أمريكا و خاصه في نيويورك و لكن تصدم إذ ترى عمائر حديثه جميله ثريه عند صعودك على الكوبرى و بجوار تلك البنايات الضخمه الثريه أكشاك و منازل من الصفيح تدل على الفقر المدقع و الصوره خير دليل على ذلك …

************************************************** ******
لقطات من شوارع و عمائر مدينة ساوباولو في الصباح

ثم في الداون تاون نزلنا عند كاتدرائية “سو ” التى تأسست في عام 1911 …

تركت المجموعه و سرت مع نفسي أتجول في وسط المدينه أشاهد البشر و الحياه و نبض الشارع … رأيت المغنى الذى يلتف حوله الناس يبيع سيدى أغنياته و الشخص الذى يتقمص دور التمثال و رأيت الحاوى السحراوى … جعل أحد أصبع الجاونتى الجلد يتحرك و هو على الأرض .,..

مشيت و مشيت و وجدت تجمع من الناس أقتربت منهم فرأيت طقم سينيمائى يصورون إحدى سيناريوهات فيلم برازيلى …

بعد ذلك رجعت الى المجموعه .

و هذه الجوله أستغرقت عشرين دقيقه فقط .رأيت الجميع ينظرون إلى في عتاب و لوم و على رأسهم إلياس …

قائلاً : لى أنا مسئول عنك يا مستر أسامه …

و نحن هنا في وسط المدينه ممكن جداً و بسهوله تتعرض لأى أذى و أدناها السرقه … ألتزمت الصمت … و لكن في قرارة نفسى فزت بجوله خاطفه …

و من خلف الكاتدرائيه أخذنا جوله بالسياره في الحى اليابانى … و هذا شىء جديد و غريب ففى العديد من دول العالم يوجد ما يعرف بالحى الصينى إلا في البرازيل الحى اليابانى و يبلغ عددهم مليون نسمه تواجدوا بكثره في ساوباولو من بعد الحرب العالميه الثانيه 1945 في الحى لا تصدق نفسك أنك في البرازيل … بل أنت في اليابان بمعنى الكلمه …!

و بما أن ساوباولو مدينه أقتصاديه عملاقه فبالطبع يستوطنها اليهود أصحاب المال و الإقتصاد … كنا نرى بعضهم بزيهم الشهير “ملابس العم سام ” في الشوارع …

كان آخر المعالم التى زرناها بالقرب من الداون تاون مبنى الأوبرا المشيد على غرارا أوبرا باريس و له شبيهه في ريو دى جانيرو و الآخر في ساوباولو …

في أثناء العوده إلى الفندق طلبنا من إلياس شراء بن برازيلى …

إذ كيف يعقل أن نذهب إلى البرازيل و لا نشترى بن

و بالفعل ، أخذنا إلى متجر كبير و أشترينا ما يكفينا من أكياس البن …

و ما ذاقه احد عندى في مصر إلا و أثنى عليه شديد الثناء …

************************************************** ******************”””
صور لكاتدرائية (سو)

زياره الى متحف باوليستا

************””

أثناء العوده إلى الفندق طلب الحسينى بك رؤية متحف الهنود الحمر بعد الظهر.

على حسابنا الخاص فالبرنامج قد أنتهى ، و هناك متسع من الوقت من بعد الظهر يجب أن يشغل جيداً …

عرض على المجموعه الإشتراك ،

فأعتذرت …

و ذلك لأن هذا المتحف لا يوضع على الخريطه السياحيه للمدينه و ليس له قيمه كبرى تذكر، و المعروض فيه مجرد سهام و رياش و أقواس و رماح فقط لا غير … فلن تعيش أجواء الهنود الحمر كما كانت ..

فظنى أنه لا يستحق …

و خاصه عندنا متحف باوليستا الفخم الرائع الجمال…وهو من أهم مزارات المدينة وموجود على كل الخرائط السياحية … فشاركنى أحد الزملاء تلك الجوله و شارك الحسينى بك البعض و فضل أثنين البقاء في الفندق للراحه …

أستقلينا تاكسى طلبنا منه أن يشغل العداد … كان السائق ذو ملامح ( الفتوات ) حتى من كلامه و بلغة الإشاره سألني عن موطنى ، ثم أردف سائلاً هل في بلدكم ضرب و قتل ومسدسات و سرقه …

مثلنا

… قلت في نفسي ربنا يستر و تعدى على خير … و أخيراً وصلنا إلى مكان المتحف و كان العداد يشير الى20 ريال برازيلى .

بدأنا بزيارة نصب في ساحة الإستقلال و على درج النصب ترى متحف بوليستا من بعيد ، و عمائر مدينة ساوباولو على اليمين و اليسار …

ثم أتجهت إلى المتحف بدايه من بوابة الحديقه التى تبدأ بفسيفساء أرضى رائع الجمال … و حديقه شبيهه بحديقة قصر فرساى بفرنسا … في المتحف جميع أدوات أباطرة الحكم البرازيلى و ملامح حياتهم في القصر آنذاك …

….

أستقلينا تاكسى بنفس الثمن 20 ريال فى العوده ، إلى متحف الفنون القريب من الفندق في شارع بوليستا … و قطعنا تذكره … دخلنا و رأينا رسومات لفنانين عالمين من الشرق و الغرب ثم دخلت إلى الحديقه المواجهه للمتحف في الشاع المقابل تجولت بها … ثم قررت الذهاب إلى الحديقه الوطنيه …

و بالفعل مشيت إليها قاطعاً جزء من شارع بوليستا ثم أنحرفت يميناً و بدأ الطريق ينحدر مما سهل حركة المشى حتى وصلت إلى الحديقه الوطنيه و هى حديقه جميله رائعه تأسست عام 1954 بمناسبة مرور 400 سنه على تأسيس مدينة ساوباولو … كانت الجوله فيها جميله جداً بين الماء و الخضره و الأشجار و الحركه و الألعاب و الدرجات و العدو …

إلى أن حل وقت الغروب خرجت ، وركبت اتوبيس يعبر فقط شارع بوليستا ولايسير فيه . والباقى امشيه …

***************************
غرفتى فى الفندق وشنطتى الصغيرة استعداداُ للجولة الخاصة

**********************

شارع باوليستا وانا ذاهب الى متحف باوليستا


**********************

النصب التذكارى فى ساحة الإستقلال

ثم ذهبت للدخول إلى متحف بين فسيفساء رائعة وحديقة غناء

صور للحديقة الوطنية عند زيارتى لها

**********************************************

الفصل الثالث
***

ليه يا برازيل …ليه !!!

****************”””

رأيت فى الشارع بائع الذرة المسلوقة ورأيت الناس تأكل بنهم وانا لم أجربة مسلوقاً على الاطلاق …

طلبت كوز ذرة ،كشطه في طبق فوم رش عليه ملح وضع عليه قطعة زبده أخذته و مشيت قليلاً عابراً الإتجاه الآخر من شارع بوليستا و خلف متحف الفنون الذى زرته عصراً جلست على الآرائك الحجريه … متحف الفنون أمامى و بجواره على بعد خطوات قليله فندقى و أراه و أنا جالس و حركة سيارات شارع بوليستا لا تهدأ … و عندما أنتهيت من أكل الذره الذى لم يستهوينى ، إذ أن الذره المشوى عندنا في مصر أجمل و أطعم كثيراً …

مشيت متجهاً إلى الفندق و إذ أنا أمشى و قبل أن أنحرف يمينا ًإلى الفندق قلت فى نفسى هذا آخر عهدى بشارع بوليستا وبساوباولو ففى الغد نستعد للرحيل … خذ لقطة أخيرة للشارع ليلاً …

رفعت يدى لضبط الصورة التقط اللقطة كانت الكاميرا مليئه بأكثر من 3آلاف صورة إذ بالأرض تنشق امامى بشاب يركب دراجه يأتى من بعد وفى قمة سرعتة بالدراجة يلتقط منى الموبايل نوكياN93 الأصلى …

وأنا مذهول أشد ما يكون الذهول ألتقطه .

و عرج فى الشارع المنحدر فلا يستطيع أن يستوقفه أحد ، ثم تبعه زميل آخر بالدراجه فكنت محط أنظارهم , واحد من الأمام و هو الحرامى و الثانى من الخلف حماية له …

رجعت إلى الفندق و أنا مذهول … هذه أول مره أتعرض فيها للسرقه بهذه الطريقه و هذا الشكل … تاريخ الرحله ضاع منى بذلك … عدت إلى غرفتى توضأت … صليت حمدت الله سبحانه و تعالى و أسترجعت و صبرت نفسى …

أننى لم أصاب بأذى فأنا معافى و هذذه نعمه …

و قلت في نفسى كان شارع بوليستا في وقت السرقه هادىء الحركه من الماره فمن الممكن أن يستخدم سلاح أبيض وقت السرقه و ممكن أن يدخل بكل قوته في جسمى بالدراجه فأقع على الأرض و يأخذ الشنطه الأخري التى فيها الكاميرا الفيديو و ممكن أن يستوقفنى بالسلاح لو أراد و يأخذ الموبايل و الكاميرا الفيديو و النقود و ممكن وممكن وممكن …

هدأت نفسى قليلاً و لكن هيهات أن تهدأ تمام الهدؤ .

و إذ لازلت أشعر بمراره و لوعه لخسارة كميه من الصور لا بأس بها عن رحله أعتز بها و أقول بملأ فمى

أنا رأيت البرازيل …!!

و على أهمية الصور المسروقه إلا أننى قلت في نفسي التصوير الفيديو هو الأساسى في الرحله الصوت و الصوره و نبض الحياه موجود … أرتضيت و نمت … أستيقظت … في الفطار نفثت عن كربى لأحد الزملاء عن سرقة الأمس … ثم نفثت أكثر فقلت للمجموعة كلها …

فقالوا لا تحزن … سنمنحك عند عودتنا بالسلامة كل الصور التى صورناها وبالفعل ارسل كل واحد مجموعة صوره وارسلت إليهم الرحلة بالفيديو فى 2 C.D كمبيوتر ..

الرحيل

**

وقت الظهر عملنا (تشيك اوت ) فى الفندق …. أتجهنا إلى المطار على الكونتر كانت الموظفه نرسل بالجوازات إلى أحدى المكاتب الأمنيه ثم أوكى …

ركبنا الطائره في رحلة العوده أكثر من 16 ساعه إلى ميلانو شمال إيطاليا و في السادسه صباحاً وصلنا ميلانو و نزلنا و ففى ممر ضيق أستقبلنا كلب كبير كالأسد ال يشم كل المارين أمامه … فبئس الإستقبال و في مكان الآخر تم فصل الترانزيت عن الداخلين للمدينه … مررنا بإجراءات الأمن و السلامه و دخلنا في داخل المطار نتسكع فيه لمدة 8 ساعات نقتل الوقت بالنوم و الممازحه و الف و التسكع في المطار و كانت الأجواء في الخارج ضبابيه حتى الظهيره و المطار متواضع و بسيط غاية البساطه لا يليق بمكانة ثانى أكبر مدينه في أيطاليا مدينة ميلانو …!!

….

من المواقف التى تأملتها في المطار موقف سيده مع طفلتها … في أيدى السيده بيتزا تسير خلف طفلتها ذات السنوات الـ 3 تقريباً حيثما سارت تطعمها البيتزا و السيده لا تبالى بأى شىء و لا نرفزه و لا زعيق و لا أجلسى يا بنت بل دلال و حنيه و عطف على الطفله رائع … نموذج رائع في معاملة الأطفال …

و بعد ساعات قليله كانت سيده مصريه معها أطفال ثلاثه عليهم ملابس ثقيله مبالغ فيها للغايه و جو المطار لا يسمح بهذه الكثافه من الملابس بلوفر و سويتر فرو وكوفيه صوف على الرأس … و السيده تنهر لهذا و تضرب هذا و تشتم هذا و تعلو بصوتها على هذا …شىء يحطم الأعصاب فعلاً

تذكرت زمان أيام الجامعه أن زميل لنا جاء بطفل هو أبن أخته يعيش في أستراليا الطفل وديع لا بكاء و لا صراخ و لا شقاوه هادىء و رزين وقور في طفولته … سألت زميلى هذا لماذا يتحلى أبن أختك بتلك الصفات قال لى أنها التربيه … الطفل إذا بكى يتركونه يبكى و لا يستجاب له … على إعتبار أنه يريد أن يبكى فلا تحرموه البكاء و البكاء ليس معناه إستجابه لطلباته …

و يتركوه يبكى حتى ينتهى هو من نفسه … فيدرك أن البكاء ليس وسيله لإستجابة طلباته و هكذا !!!

ملاحظه أخرى في مطار ميلانو

….

….جلست في كافيتريا المطار أحتسى كوب قهوه أكسبريسو … و أنا جالس أشرب راقبت سيدتين في الكافيتريا تعملان في جديه تامه تخرج من المطبخ إلى الكافيتريا فى خطى سريعه و حزم … تنجز طلبك في سرعه فاهمه … لم أجد في ملامحها كلل أو ملل …

قلت في نفسى هكذا تتقدم الشعوب جديه في العمل أيا كان هذا العمل يأخذ بجد لا هزار في تفانى لا مبالاه في حب لا كراهيه …

أما عندنا فمتوسط ساعات الموظف بالضبط 27 دقيقه فقط !!!

************************************************** **********************
متحف الفنون زرته وقت الظهر وجلست بجواره بعد العشاء

مطار ساوباولو فى رحلة العودة

نترك البرازيل ونحلق فى الفضاء

فى الختام صورة من برنامج الرحلة

**********************

الخاتمة
**********************
بعد ترانزيت أكثر من 8 ساعات فى مطار ميلانو أقلعت بنا الطائرة التابعة لشركة طيران ( اليطاليا ) فى رحلة لمدة أربع ساعات من ميلانو إلى القاهرة ولكن بعد ساعتين من الإقلاع إنتاب شاب مصرى حالة من الهيستريا إضطر كابتن الطائرة إلى النزول فى مطار أثينا الدولى ، وعندها تم إنزالة من الباب الخلفى للطائرة ثم استكملت الطائرة رحلتها من أثينا إلى القاهرة التى لاحت بأضوائها وأنوارها فى الظلام كأجمل ماتكون.

بلادى بها ما يملأ العين بهجاً .،. وتسلى عن الأوطان كل غريبُ

ونزلت إلى أرض وطنى بين أهلى وأحبائى و ينتهى بذلك حلم قد تحقق بزيارة البرازيل وما بقى منها إلا الذكرى وهكذا الأيام

فرحٌ وحزن مرة .،. لا الحزنُ دام ولا السرور

وتحقق الحلم إذ سأل الممكن المستحيل :
أين تقيم ؟
فقال:
فى أحلام العاجز
وأخيراً
فإن أَصَبَتُ فلا عجب ولا غرر .،. و إن نقصت فإن الناس ما كملوا
والكامل الله فى ذات وفى صفة .،. وناقص الذات لم يكمل له عملُ
النهاية
أسألكم الدعاء بظهر الغيب .
فسيرسل الله ملك يؤمن على ما تقول ويقول لك :
ولك بمثله
وبمناسبة دنو شهر رمضان الذى نسأل الله تعالى ان يبلغنا إياه جميعاً أقول لكم
كل عام وأنتم بخير

4 تعليقات

  1. أخو بدوى

    أخي العزيز
    تقريرك رائع مليء بالمعلومات الوافرة

    ورغم طول الرحلة وعناء السفر إلا أن لديك رباطة جأش قلما تجدها في من هو في مثل عمرك .
    عسى الله أن يعوضك خيراً مما فقدت
    سلمت أناملك

    رد
  2. similer

    من الساعه 6 صباحا الى الساعه 11.51 دقيقة وأنا أقرأ التقرير كاملا

    نعسان وفيني النوم لاكن ما هانت علي أترك الموضوع من دون شكر

    أخوي اسامه بارك الله فيك خير و الصراحة استمتعت جدا جدا جدا في قرائتي لتقريرك

    تحياتي

    رد
  3. Diamond Ice

    الحمد لله على السلامة و معوض خير في الجوال ..

    تجربة تستحق التعب والسفر عبر الاف الكيلومترات الى تلك البلاد الساحرة ..

    تحياتي

    رد
  4. naif7-7

    بصراحة اخي اسامة التقرير اكثر من رائع
    الله يعطيك الصحة والعافية

    رد

أكتب تعليق

عنوان بريدك الالكتروني لن ينشر.