بـــــــســـم الله الرحمن الرحيم

البرازيل …كل هذا الجمال … كل هذا الخوف !!
البدايه :

منذ 16 عاماً تقريباً و بالتحديد في سبتمبر 1993 كنت و لا زلت أتابع مجلة العربي الكويتيه و يستهويني فيها الإستطلاع الشهرى فى المجله وهو بإسم “العربي عيونك على العالم” و كان موضوع الإستطلاع في هذ الشهر بعنوان
الــــــــــبـــــــــــــــــرازيــــــــــــــــ ـــــل
أرض ثريه و شعب فقير
للأستاذ ماضي الخميس و من تصوير سليمان حيدر يتصدر الإستطلاع صوره بانوراميه لمدينة ريو دي جانيرو ..تلك المدينه الرائعه , و صوره أخرى في الصفحه التاليه لمجموعه من السائحين فوق قمة جبل يشرف على المدينه.
لا أدرى لماذا أستهوتنى تلك الصوره و تمنيت أن أكون في يوم من الأيام في هذا المكان كي أرى هذا الجمال الرائع لمدينة رائعه فيها الجبال و الهضاب و الغابات و البحار و الشواطىء و الخلجان ….و مرت الأيام و السنون…و دخلنا في عالم الأنترنت و أصبح العالم كله بين يدينا …فمن خلال موقع جوجل إرث نستطيع ان نشاهد الدول و مدنها و حواريها و معالمها بالتفصيل….. ثم موقعنا الحبيب” العرب المسافرون” قرب إلينا العالم أكثر فأكثر فأصبحنا نستفيد من خبرات كل المسافرين بالصوره و القلم و تجارب حديثه و تجاوب مع أصحابها مباشرا” . في رحلاتهم و أسفارهم إلى جميع دول العالم , فإزدادت متعة السفر و إزداد معها الأمنيات لخوض نفس التجربه إن أمكن ذلك…..
و لذلك أكن لهؤلاء الثلاثه (مجلة العربي – جوجل إرث – العرب المسافرون ) كل الحب و التقدير في خوضي لكل رحله من رحلاتي التى بلغت برحلتى الأخيره إلى البرازيل رقم عشرون فى رحلاتى….

السفر لــــمـــاذا؟!!

ما رأيت متعة في الحياه .. بعد الصحه و الهدؤ و السكينه وراحة البال و قبل هذا و ذاك راحة السجود لله في تذلل و دعاء للواحد الأحد الديان …أقول ما رأيت متعه في الحياه بعد ذلك إلا في عالم السفر و الترحال المحدد بأيام قليله و العوده السريعه إلى حيث الأهل و الوطن …و كما يقول إبن الرومى :
ولى وطن أليت ألا أبيعه
و ألا أرى غيرى له الدهر مالكاً

و يقول شوقي أمير الشعراء :

وطنى لو شغلت بالخلد عنه
نازعتنى إليه في الخلد نفسي

و يقول الشاعر المؤرخ خير الدين الزركلى :

العين بعد فراقها الوطن
لا ساكنا ألفت و لا سكنا
و يقول شاعر آخر :
بلاداً ألفناها على كل حالة و قد يألف الشىء الذي ليس بالحسن
و يستعذب الأرض التى بها هوائها و لكنها وطنى

السفر لــمــاذا أيضاً؟؟؟

السفر ليس سياحه فقط بل هو سياحه في المجهول فقد تصادف المسافر بعض الغرائب , أو بعض الأحداث الطارئه التى يرى أنه مطالب بمواجهتها و حده و لذلك خبرة صاحب الأسفار أكبر و أعمق من خبرة المقيم .
كما أن الرحلات من أوسع أبواب المعرفه و الثقافه الإنسانيه لإطلاع الانسان على المعالم و الآثار و الإستمتاع بمشاهدة التاريخ و معالم الحضارات و مظاهر الحياه و بد يع صنع الله تعالى..فى كونه.

و يقول الشاعر :
إرحل وشاهد به ما قد سمعت به
شتان عندى بين الخبر و الخبر

و يقول شاعر آخر :

سفر الفتى لمناطق و وديان
و تـجــول فـي ســائــر الأمــصــار
علم و معرفه و فهم واسع
و تجارب و درايه و رواية الأخبار

أنطلقت في عالم السفر و الترحال متبعاً خطوات راحلتنا القدماء كأمثال إبن جبير و الإدريسى و إبن بطوطه و حسين فوزى ….و السندباد العصرى و أنيس منصور و كتاب مجلة العربى ماضي الخميس و الدكتور محمد المخزنجى و الأستاذ محمد المنسى قنديل و غيرهم , و كتاب تقارير موقعنا الحبيب العرب المسافرون .

الـبـرازيــل فـي بـؤرة الــشــعــور :

في عام 2007 كنت في رحلة إلى جنوب إفريقيا ” جوهانسبرج – بروتوريا – صن سيتى – كيب تاون ” شجعنى على السفرإليها كاتبنا المبدع عاشق جنوب إفريقيا أفضل من كتب تقريراً عنها في المنتدى – منتدى العرب المسافرون _ الأخ دوراك , المهم كنا مجموعه مكونه من 13 من (عتاولة) السفر و الرحلات … و طرح بيننا سؤال عرض على الجميع …
ما هي الدوله التى تتمنى زيارتها بعد ذلك …؟!!
أجبت على الفور اليابان و البرازيل و كانت إجابات باقي المجموعه البرازيل و أستراليا …ثم جاء في صيف 2008 و في إعلان شركة ماس للسياحه في جريدة الأهرام عن برامج رحلات الصيف رحله إلى “أوزباكستان “حيث مدنها الشهيره (طشقند – سمرقند – بخارى) و جدتها فرصه لا تعوض إذ قل أن يعرض برامجها للسفر في أى شركه أخرى لأنها ليست على الخريطه السياحيه فذهبت إلى تلك الدوله الرائعه الجميله التى أود أن أكتب عنها في يوم ما .
و في شهر أكتوبر 2008 تلقيت فاكساً من نفس الشركه للقيام برحله إلى “فيتنام – كمبوديا – بورما “.
و على الرغم من أننى أسافر في الصيف فقط حيث الأجازه إلا أننى أعتبرتها فرصه أخرى لا تعوض للسفر إلى تلك البلاد التى لا توضع على الخريطه السياحيه لاى شركه من الشركات المتخصصه في السياحه و السفر فكانت فرصه و أشتركت مع مجموعه رائعه من عتاولة السفر و الترحال حتى انه لم يتبق للبعض منهم إلا السفر إلى القطب الشملى في السويد …و بلاد القوقاز ” ارمينيا و جورجيا و أزرابيجان ” و هى المقررالقيام بها في صيف 2009 .
المهم تحدثت الدكتوره شاديه( صاحبه فكرة رحلة فيتنام )… و نحن في فيتنام عندما دار حديث جماعى على سطح السفينه ” إندوتشاينا ” عن جمال و روعة البرازيل عامةً و عن جمال “أجويسو” و شلالاتها خاصةً…

و قالت أن الأستاذ عادل عطا الله مدير مكتب ” ماس للسياحه ” سيقرر القيام برحله اليها في شتاء 2009 فهى فرصه لمن لم يذهب إلى البرازيل …
و بالفعل جئت من رحله فيتنام و قد كتبت عنها أول تقاريري في ا لمنتدى بإسم ” رحله ممتعه إلى فيتنام “.
ثم وجدت إعلان في جريدة الأهرام عن رحلة البرازيل في فبراير 2009 قمت على الفور بالإتصال بالمكتب , و طلبت الفاكس الخاص بالبرنامج بالتفصيل , ثم عرضت الموافقه بالإشتراك إذا أكتملت المجموعه ..و قد كان .

رحــلــة الــبـــرازيـــل :

طيلة أكثر من شهرين و أنا أتابع مع الأستاذ عادل عطا الله مدير مكتب ماس للسياحه منفذة الرحله إلى البرازيل عن آخر الأخبار الخاصه بالرحله حتى اكتمل العدد المرغوب .. و كان الهدف أن لا يقل العدد عن 15 فرد و كان العدد يزيد و ينقص ..
معظم أسباب الإلغاء كانت لإرتفاع سعر الرحله و خاصه للمفرد ..
ثانياً الأخبار التى تسمع عن أن البرازيل دوله غير آمنه على الإطلاق ..
الأمر الثالث من وجهة نظرى أن قرار السفر قرار صعب عند التنفيذ و قبل التنفيذ و هو حلم وردى جميل رائع ….. فالسفر يبدأ من إنبعاث الفكره أولاً ثم التنفيذ ثانيه .

أستمر الإتصال بمدير المكتب و من خلاله عرفت ان هناك ثلاثه ممن كانوا معى في رحلة فيتنام مشتركون بالفعل في رحلة البرازيل شقيقتان على المعاش و الدكتور عاطف المغرم بالتصوير سواء بالفيديو أو بالكاميرا الديجيتال و لى معه مشاغبات و قفشات و ضحكات كثيره جداً تبعث جواً من الألفه و الضحك مع المجموعه سواء كنا في رحلة فيتنام أو رحلة البرازيل…

وصل عدد المشتركين فعلياً 8 أفراد 4 سيدات و 4 رجال …و مع إصرارنا على القيام بتلك الرحله فلم يجد الأستاذ عادل عطا الله مفر من القيام بها رغبة في إرضاء عملائه و إن قل المكسب للمكتب لقلة العدد ، في مقابل قيام المكتب بتلك الرحله و إرضاءً لعملائه ….
و قد جعلنى شبه مشرفاً و شبه مسؤلاً عن تلك الرحله و أقول “شبه ” لأننى أود عدم التقيد التام بمجموعه و المسئوليه التامه عن آخرين … نعم أشارك و أخدم بقدر ما أستطيع لكن مسئوليه تامه لا “رحم الله أمرؤ عرف قدر نفسه ” …و ثانياً ثروتى اللغويه في اللغه الإنجليزيه متواضعه … مع إستطاعتى أن أصل إلى ما أريد و أرغب فيما أود أن أتحدث و لكن مع حديث متأنى بكلمات واضحه بلكنه مفهومه …أم إذا كانت سريعه و متواصله فأعرف روح الموضوع ككل عندما ألتقط عبارة من هنا
و أخرى من هناك ..و لذلك عند أول وصولى إلى أى دوله و عند إستقبال المرشد لى أقول له تلك العباره “I only speak a little English can you speak slowly ” و من بعدها تستقيم الأمور…

و أستعيض بهذ النقص اللغوى بإلمامى عن الدوله المزاره بكل تفاصيل الرحله من أول المطار الذى أنزل فيه حتى الطريق إلى الفندق ثم الشوارع و الطرق و الأماكن و الشعب و الحياه و ما ينبغى زيارته و ما ينبغى عمله في الأوقات و الأيام التى بها فراغ في برنامج الرحله فأنا أستغل كل دقيقه في رحلتى من البدايه إلى النهايه …
و لذا دائماً أسمع هذا السؤال “مستر أسامه هل زرت دولتنا من قبل ؟” فأبتسم إبتسامه عريضه ترضى مجهودى المضنى في البحث و التنقيب عن الدوله المنوط بزيارتها قبل السفر .
كذلك للإطلاع و القراءه قبل السفر ميزه و اهميه كبرى و ذلك لأن معظم المرشدين السياحيين غالباً ما يلفقون برنامج الرحله و تذهب و تأتى و لم تستفيد بشىء و ما عرفته إلا صوره عامه لا تغنى و لا تسمن …فهنا تخسر الكثير أما إذا عرفت و قرأت , فطلبت تجد مرشدك يحترمك و يحاول ألا يخدعك و ينفذ البرنامج و ما تريد و أزيد أن أمكن.
الـمـحـفـز لـلـكـتـابــه :

طلب منى البعض كتابة تقرير مفصل عن رحلتى الأخيره للبرازيل و ذلك من بعض مطلعى على تقريري في هذا المنتدى “رحله ممتعه إلى فيتنام ” ووجدت تشجيعاً من أصدقائي للكتابه من البرازيل و مجموعة الرحله طلبوا منى أن يقرأو ماذا سأكتب عن البرازيل و هم الذين شاركوا أيامها و لياليها بالتفصيل ورغبوا في أن أعيد عليهم الذكريات من خلال الكتابه عن البرازيل و كذلك عقدت العزم و مسكت القلم فكتبت ….فكانت مقدمه طويله و كلام كثير رغبت أن أجعل قارئي العزيز يعيش أجواء الرحله و السفر بالتفصيل من البدايه للنهايه كأنه معى فهل أنت مستعد للقيام برحله معى الى البرازيل ؟؟؟
سنقوم بالكتابه ثم نتبعها بمجموعه من الصور أو العكس ….

مجموعه مبدئيه خاصه بالتقرير

دول أمريكا الجنوبيه و البرازيل أكبرهم جميعا

******************************
مدن البرازيل الهامه

******************************
موقع البرازيل على المحيط الأطلنطى


******************************
لأنبوب الموصل إلى الطائره البوينج 777 من مطار روما


******************************
هاية الأنبوب الموصل إلى باب الطائره


******************************
شنطتى سفرى فى رحلاتى


******************************
خط سير الطائره من شاشة المقعد الذى أمامى


******************************
الإرتفاع و المسافه و السرعه و ساعة الوصول معلومات بالإيطاليه على شاشة الطائره


******************************
خريطة العالم توضح خط سير الطائره من روما إلى البرازيل تظهر مناطق الليل و النهار في العالم


******************************
مطار كارلوس جوبين فى ريو دى جانيرو


******************************
موقع المطارفى جزيره جفرنادو على خليج جوانابارا باى


******************************
شارع الفندق


******************************
كوبا كبانا


******************************
شارع اسكويرا كامبس ما بين الفندق وشاطئ كوباكابانا


******************************
صوره من شباك الغرفه


******************************
من الدور ال 14من فندق اطلانتيكو كوبا كابانا


******************************
مناطق ريو الشهيره


******************************
ولايه ريودى جانيرو

******************************
كل معالم ريو دى جانيرو فى هذه الخريطه

******************************
سير الاتوبيس الى القرب من الحديقه والخط الاحمر المشى على الاقدام في جولة اليوم الأول في ريو


******************************
على شمال المنظر القناه التى تربط بين بحيره لاقوا والشاطئ


******************************
غروب الشمش على شاطئ ميامى با لاسكندريه


******************************
من الاسكندريه الساحره الى ريو دى جانيرو


***

الـــفـــصـــل الأولـــــ :

عـــنـــــوان الــتــقــريـــر :

وجدت صعوبه فى إختيار عنوان لتقريري بين عناويين شتى وضعتها و هى :
1/ البرازيل …جبروت دوله …جبروت شعب.
2/البرازيل…قمة الروعه و الجمال…مع الخوف و العنف.
3/البرازيل…ورحله في الحقيقه ..لا في الخيال.
4/البرازيل…كما رأيتها …رائعه جميله مخيفه.
5/البرازيل…هي هى التى تمنيت رؤيتها .
6/ريو دي جانيرو_أجوسو_ساوباولو_و ذكريات رحله.
7/البرازيل…و رحله في حياتى.
8/البرازيل…رؤيا العين كأنك معى خطوه بخطوه.
9/البرازيل …كل هذا الجمال كل هذا الخوف.

فما ان أمسكت القلم و فتحت أول صفحه إلا و كتبت هذا العنوان

الــــــــبـــــــــــرازيـــــــــــل …كل هذا الجمال … كل هذا الخوف.

و لعل مما يثير الإنتباه في تلك العنوايين وجود كلمة “الخوف” بين كلمات الروعه و الجمال و الخيال …
أما الجمال فلا جدال أن البلد جميله بل رائعة الجمال و التباين وواضح في الثلاثة مدن التى زرتها و لكل مدينة سمت خاص بها .
ريو دي جانيرو الفاتنه الجميله التى توصف باللغه الأنجليزيه marvelous city اى المدينه الأكثر روعه ..و هى كذلك .
و أجوسو … المدينه الرقيقه الوديعه الساكنه في جنوب البلاد بين دولتى الأرجنتين و باراجواى ذات الشلالات الرائعه الخلابه شلالات أجويسو.
و ساوباوبو ….. المدينه الحديثه التى تعج بحركة العمل و البنوك و المال و الإقتصاد و ذات العمائر الشاهقه الجميله البديعه و مع جفائها لا تخلو من جمال المدن العصريه من حدائق و ميادين و منتزهات و منازل الأثرياء في فيلات محاطه بأسوار مرتفعه و أسلاك كهربائيه .

كل هذا الجمال سينبأك عنه صور التقرير … فتقرير بلا صور كجسد بلا رأس ..

كل هذا الخوف !!!

سمعت عنه قبل السفر مراراً و تكراراً و قيل لي أن البلد غير آمنه … و أنا في مصر سمعت من يقول “خلى بالك بيخطفوا الناس هناك ” . ” خلى بالك الناس مرميه في الشارع مفترشه الطرق نائمه سكرانه “
في الطائره عند الحديث عن البرازيل قيل لي “خد بالك من نفسك فالسرقه منتشره بشكل كبير ” .
المرشده في ريو دي جانيرو ” سونيا” تحذرنا .

المرشده في أجوسو “تينا” تحذرنا.

المرشد في ساوباولو ” إلياس ” كان أشد تحذيراً لنا و لو تأخرت و هذا ما حدث معى إرتعب و رعب باقي المجموعه ونبهنى بأنه مسئول عنى .

اما انا فكنت لا ألقى بالاً لهذه التحذيرات على الإطلاق في كثيراً من الأحيان. فكنت اقول في نفسي ماذا سيجد السارق في ليطمع به؟ و ليس معى إلا الكاميرا الفيديو – و موبايل نوكيا N95 أصور به و مبلغ قليل من المال يسمح بترضية السارق و يسمح بركوب المواصلات .
و مع أن ما ألتقطه من صور في رحلاتى يعتبر من نفائس ما أملك وما لا يقدر بمال فمما ذلك الخوف، إذ إنتهى الأمر في حالة الخطر إلا هذا الحد كاميرا و قليل”من المال فلا بأس والمشى والحركه والاستكشاف للمينه اهم من كل الذى معى رغم قيمته فذلك أفضل من أن أقبع في الفندق و لا اخرج و أسير بقدمى مسافات طويله تعد بالكيلومترات حتى يطلع فيها “كالو ” و هى فقاعه مملؤه بالماء في القدم نتيجة المشى الكثير و أنا مستعد بالمرهم الخاص بها إذا ظهرت …و قد ظهرت …
و قد حدث لى شيئاً مما كانوا يحذرونى منه في آخر يوم في رحلتى تلك و هذا ما سأتناوله بالتفصيل في نهاية أيام الرحله فتابعونا .

الـــفــــصـــــل الــثـــــــانـــــي
الإســتــعــداد لــلـــســـفـــــر :

كنت قد أرسلت قبل السفر بفتره زمنيه مستلزمات الحصول على التأشيره لمكتب “ماس للسياحه”
1/كشف حساب من البنك باللغه الإنجليزيه .
2/ورقه من جهة العمل باللغه اللإنجليزيه أيضاً.
3/عدد 2 صورة.
4/مقدم حجز للرحله.

قبل السفر بأسبوع حصلت على التأشيره و دفعت ما تبقى على و أخذت تذاكر السفرو برامج الرحله بالتفصيل .
و أخذت الأوراق الرسميه الخاصه بالرحله بإعتبارى مشرف شرفى كما ذكرت لكل مدينه على حدى في أظرف تشمل :
1/الترانسقير ” الإنتقالات.
2/ فوتشر ” حجز الفنادق.
3/فوتشر “حجز الرحلات”
التذكره المجمعه في الطيران الداخلى :
من ريودي جانيرو إلى اجويسو
و للإحتياط صورت من كل أصل أربع صور … أحتفظت في منزلى بواحده وواحده لأحد اعضاء الرحله وواحده في الحقيبه و الرابعه في شنطة اليد ..فالإحتياط واجب.

و كعادتى عند السفر أصور كل أوراقي الرسميه و أضعها في أربع أظرف كل ظرف فيه :
1/تذكرة الطائره.
2/برنامج الرحله .
3/صوره من جواز السفر و تأشيراته.
و يتم توزيعهم كما سلف …

تحدد يوم السفر يوم الأربعاء 18 فبراير 2009 حيث التجمع بمطار القاهره الدولى الساعه 14.5 للسفر إلى ساوباولو على الخطوط الإيطاليه عن طريق روما على الرحله رقم 897 التى تقلع الساعه 17.25 مساءًالى روما و منها بعد ترنزيت ساعتين الى ساوباولو لتصل إلى ساوباولو الساعه 6.5 صباحاً في اليوم التالى و مدتها 12 ساعه و خمس دقائق و منها إلى السفر إلى ريودي جانيرو بالطائره رحله 8085 التى تقلع الساعه 9.30 دقيقه و تصل الساعه 10 .30 دقيقه ومدتها ساعه واحده .
و كعادتى قبل السفر بيومين أفتح الشنط و أضع كل ما اتذكره من إحتياجاتى الخاصه و معى ورقه و قلم في جيبى أكتب كل ما يخطر على بالى من إحتياجاتى على الرغم من ان معى نوته كنت قد سجلت فيها من قبل كل مستلزمات السفر من أوراق رسميه – ملابس – كاميرا – هدايا- ملفات قمت بجمعها عن كل مدينه من المدن التى أزورها …
الشنطه ليست كبيره و لكنها صغيره رقميه لفت معى كل الدول التى زرتها …و شنطه هاند باج بعجل و يد تمتد للسير بها في المطار دون الحاجه لحملها و في الشنطتين أقل ما يمكن حمله من الأغراض بحيث لم أقل يوماً نسيت ان أأخذ معي كذا أو كذا…
و بما أن ميعادى في المطار الساعه 2.30 بعد الظهر كنت قد حجزت أتوبيس السوبر الجيت من الأسكندريه إلى المطار و يقطع المسافه في أربع ساعات و نصف متخذاً طريق الأسكندريه القاهره الصحراوى في أربع ساعات و نصف …..
بعدما يقطع مسافة الطريق الصحراوى يسير فى شارع الهرم كله ثم يعبر النيل و يصل إلى ميدان التحرير ثم يصعد كوبرى شارع رمسيس حتى مدينة نصر و يقف في ألماظه قليلاًثم أخيراً المطار و للأسف كان يذهب للمطار الجديد أولاً ثم المطار القديم اما الآن فيصل للمطار القديم فقط فيتعذب الراكب كي يركب التاكسي في مسافه صغيره بأجر مبالغ فيه لانه يتحتم عليه دفع رسوم لكل سياره تدخل المطار الجديد ولذا أرجو ان تعود إدارة الشركه ” سوبر جيت ” تلك الخدمه السابقه راحه للركاب بدلاً من المشقه و التعب .
كانت التليفونات تتلاحق مع المجموعه التى أعرفهم حتى يطمئنوا بوصولى ووجدتهم أمام الكاونتر لوزن الحقائب و عرفت باقى الأفراد و كان الحسينى بيه على المعاش والد طيب وخلوق و عمر الطالب المهذب ووالدته الفاضله و المجموعه كلها فشعرت بالألفه و الأخوه و الحرص على البعض و هذه عاده في المصريين عاده جميله و رائعه الخوف على بعضهم البعض و محاولة إنجاح الرحله بشتى الطرق….
ختمت جواز السفر ثم دخلت المنطقه الحره و من هنا بدأنا نتفق أولاً مع الأستاذه الفاضله داليا صاحبة الصولات و الجولات في عالم السفر و الرحلات فهى مثقفه خريجة الجامعه الأمريكيه و تتحدث الفرنسيه و الإنجليزيه بطلاقه تعرف في الجغرافيا و كأنها من أهلها تقرأ الخريطه و تحدد الأماكن و الإتجاهات ..تنقب و تبحث بحيث إذا سافرت إلى دوله تأتى بها كلها ولقد شاركت معها رحله إلى جنوب إفريقيا مع مجموعه رائعه، فإستفدت منها كثيراُ.
في كافيتريا المطار عرضت عليها تغيير برنامج الرحله بما يتلائم مع الإستفاده بتلك الرحله فعرضت خطة البرنامج الجديده.
فقالت: “و الله يا أستاذ أسامه هذا ما قررته و كتبته بالضبط …فتلاقت بذلك الأفكار و على التو عرضنا الأمر على المجموعه قبل ركوب الطائره … و رأوا التخطيط و الإستعداد و خاصه البعض منهم يعرفوننى جيداً “في رحلة فيتنام ” السابقه…فقالوا نحن معكم فيما ترون …و قال عمرو و والدته الحمد لله أننا معنا من يخطط لنا و ينقب و يبحث لتا فكل سفر كنت أبحث و أخطط أما الآن فأنا في حل من ذلكـــ .

الـــفـــــصـــــــــل الـــثـــــــــالـــــث

عـــــــالــــــــم الــــطـــــــائـــــرات و الــــمـــــطـــــــارات:

هو عالم السحر و الخيال …. هو بساط الريح كما كنا نقرأ في الروايات و الأحلام فلازلت أعشق ركوب القطار بين المدن و الطائرات بين الدول, فصوت القطار يطربنى و ازير الطائره يشجينى….
…..فاحساس الإنسان في المطار و الطائره عند السفر إحساس غريب عجيب ، ولما لا والحلم أصبح حقيقه لا خيال …كل ما سوف تراه جديد عليك من الآن فصاعداً …بشر..طبيعه …مواقف…
شعور السعاده الغامره مع ترقب المجهول….
شعور المشقه و التعب مع اللذه و الفرح…
تختلج المشاعر المتناقضه و في عمومها فرحه غامره
و لما لا و أنت تنتقل من مكان لآخر….
فالإمام الشافعى يقول :
سافر ففي الأسفار خمسة فوائد
تفريغ هم و كسب معيشه و علم
و أدب و أخلاق و صحبة ماجد

كانت الرحله من القاهره إلى روما على طراز ايرباص A321 التى تحتوى على187 مقعد و تطير بسرعه 850 كيلومتر في الساعه قطعت المسافه في ثلاثة ساعات و أربعون دقيقه…
……
كنت أظن أن خدمات الطائرات الأوربيه تفوق باقي شركات الطيران الأخرى في القارات المختلفه …و ذلك إذا قارناها بالسنغافوريه أو التايلنديه أو الخليجيه …. و لكن خدمه عاديه جداً لا ترتقى إلى مكانة أوروبا الإقتصاديه بين العالم ..و هذا ما أيدنى فيه باقي المجموعه….
….
و كنت أظن أن مطار روما الدولى هو مطار ليونارد دافينشى و له أسم آخر بإسم المنطقه التى فيها المطار و هي فيمشينوا Fiumicino …و لذلك قبل نزولى من الطائره سألت المضيفه ما الأسم الأشهر لهذا المطار فقالت “ليوناردو دافينشى” …و المطار عموماً إذا قورن بمطار شانجى الدول بسنغافوره أو مطار بانكوك أو دبي …لا يقارن على الإطلاق.. أشعر أنه مطار متواضع على الرغم من أننى أسمع دائماً مقولة :
“كل الطرق تؤدي إلى روما “
……
الطائره حامت حول مدينة روما و للاسف ليلاً و الرؤيه كانت مجرد أضواء ساطعه فقط و إذا قورنت بمدينة القاهره ليلاً لاتقارن فالقاهره ليلا ون الطائره ، رائعه بل رائعه جداً ..و إن كان العكس نهارا”..
و عند أول نزول …مررنا بالتفتيش الذاتى على للحقائب اليدويه و المرور من البوابه الإليكترونيه ثم ركبنا قطار داخلى لنصل من محطة C إلى محطة المغادره 1 في المطار …. نفس خدمة القطار الداخلى رأيتها في مطار كوالالمبور و كنت أجمل و أشيك…
…….
إنتظرنا قليلاً حتى ركبنا الطائره الأخرى و هى الطائره العملاقه بوينج 777-200ER و تحتوى على 291مقعداً و تسير بسرعة 910 كيلومتر في الساعه و تشمل أربعة كراسي في المنتصف و ثلاث كراسي عند الشباك يميناً و يساراً …
جلست في الكراسي الثلاثيه عند الشباك في المنتصف بين سيده إيطاليه شمطاء ملامحها غير أوروبيه و شاب تركى , مهندس يعمل في ساوباولو , الشاب عند الشباك و السيده عند الممر …و طيلة الـ11 ساعه لم يدر بيننا أي حديث على الإطلاق .
.فبعد الإقلاع من روما بساعه جاء العشاء…ثم المشروب ” قهوه –شاى” ثم أطفأت الأنوار لمن يريد النوم…و انا قلما أن انام في الطائره وليس لدى رغبه لعمل اى شيء و لا حتى القراءه فكنت أمثل النوم
و لاحظت ان الشاب لم يقم من مكانه طيلة الـ12 ساعه و لا حتى لمجرد القيام لفرد طوله أما أنا فكنت أستئذن السيده للقيام أكثر من مره ….أتمشى في الطائره …أغسل وجهى في دورة المياه…أتحدث مع الدكتور عاطف ..
و قبل النزول و عند إعطائنا كروت تدون فيها الأسم والدوله و الرحله و العنوان و الغرض من الزياره ….كتبتها ..و رأتنى السيده أنهيتها بسرعه و هي تشير إلى متحدثه ماذا اكتب؟؟…و هى تتحدث الإيطاليه و لا تعرف الإنجليزيه و فهمت منها أنها بعد ان تنزل في مطار ساوباولو ستركب طائره أخري لفنزويلا ..فقلت لها أنكى اتعبت نفسك و ذلك بلغة الإشاره طبعاً و تعبيرات الوجه فقد كان من الأسهل لها أن تركب من روما إلى نيويورك و منها إلى فنزويلا إن كان هناك طيران إليها من نيويورك … المهم تولت المضيفه امرها و ما عليها من إجراءات في مطار ساوباولو ….
….المهندس التركى الشاب ملامحه وديعه هادئه صغير الحجم … و نصحنى بإتخاذ الحيطه والحذر فالسرقه و القتل في البرازيل منتشره شائعه و لكن الأمور غالباً على ما يرام و لكن أحتاط…!!!

هذا الشاب فرح جداً عندما حدثته ببعض العبارات التركيه التى تعلمتها منذ زمن في منتصف الثمانينات عندما عملت مع ثلاث أتراك لمدة عامين متواصليين في العاصمه العربيه الجميله المشيده على 14 جبل مدينة عمان عاصمة الأردن …
….
نزلنا في مطار جاليلوس في السادسه صباحاً في ساوباولو … و ميعاد رحلتنا التاليه التاسعه و النصف مما يعنى أن أمامنا 3 ساعات في المطار أول ما خرجنا بعد ختم الجوازات رايت مجموعه من علماء المسلمين السنه القادميين من الشام إلى ساوباولو يستقبلهم واعظ من الأزهر و رجال الدين … سررت بهذا المشهد و سلمت عليهم بسرور و دعوت لهم بالتوفيق في هذه البلاد البعيده…

هذه ثانى مره أكسرفيها خط الأستواء .
كانت المره الأولى عندما ذهبت إلى جنوب إفريقيا.
و هذه أول مره اعبر فيها المحيط الأطلنطى … الأطلنطى يعبر غالباً لزيارة الولايات المتحده الامريكيه وكندا في الشمال و البرازيل و الأرجنتين في الجنوب…

أنتظرنا بعض فى المطار حتى التقينا جميعاً و قمت في فتره الأنتظار بتغيير مبلغ 100 دولار بمبلغ 204 ريال برازيلى …غيرت بعذ ذلك في مكاتب الصرافه الـ100 دولار بـ 220 ريال برازيلى ..و لكن كنت في حاجه إلى هذا المبلغ اى كان التغيير لاننى لا أريد أن أضيع وقتى في البحث و السؤال من المكاتب عند النزول إلى ريو دي جانيرو وانا أريد أن أخرج مباشره إلى الشارع حيث البلد والناس … ولذا كنت في حاجه إلى عمله..

مطار ساوباولو مطار متواضع غير مبهر يفوقه في الروعه و الجمال مطارات جنوب شرق آسيا و يفوقه أكثر و أكثر مطار دبي الدولى ..على الرغم من أن مدينة ساوباولو تعتبر ثالث أكبر مدينه في العالم بعد نيويورك و طوكيو …
و مطارها يرتبط بكل المطارات و الرحلات المتجهه إلى باقى دول أمريكا الجنوبيه إذ أن البرازيل يحدها 10 دول آى كل دول أمريكا الجنوبيه فيما عدا دولتين هما بوليفيا و شيلى ..و مساحتها تعادل تقريباً كل مساحة دول أمريكا الجنوبيه و هي تعادل مساحة الولايات المتحده الأمريكيه فيما عدا الأسكا فالطائره تسير في أرض البرازيل من الشرق إلى الغرب كما تسير الطائره من موسكو إلى لندن و من الشمال إلى الجنوب كرحلة الطائره من نيويورك إلى سان فرنسيسكو …و مساحتها مساحة قارة أوروبا ….و هى أكبر من بلدى مصر بثمانية مرات و نصف فمساحة البرازيل 5 .8 مليون كيلو متر مربع …
إذن فهى بلد عملاقه
خامس دوله في العالم من حيث المساحه و لذلك كان من ضمن أختياراتى لعنوان تقريرى هذا
جبروت دوله…… و جبروت شعب…
أما الشعب فهو مكون من 180 مليون نسمه ..سادس دوله في عدد السكان في العالم تتكون الدوله من 55 مليون أسره ….
و بذلك هذه الدوله مؤهله لقيادة العالم في يوم ما، مع الصين، فهى صاعده واعده تحاول أن تضع لها موضع قدم ثابت في العالم …و المبشرات الأوليه توحى بذلك…
…………
فى مطار ساوباولو …صعدنا إلى الدور الثانى حيث شركة الطيران البرازيليه T.A.M و جدنا زحمه في جميع الكونترات …فنحن في قمة الموسم السياحى البرازيلى حيث دنو أيام كرنفال ريودي جانيرو ..و كالعاده دائماً أسأل أحد العاملين قبل الوقوف في الطابور بعد ان أريه التذكره و هل هذا الكونتر خاص بنا أم لا …و سألت و قال لى : رحلتكم من تحت من الدور الارضي … تعجبت ورددت قائلاً ما صعدت إلى هنا إلى بناء على موظف في المطار ..ظهرت على ملامحه الجديه و قال هل يحمل في عنقه هذا الكارت ..و الكارت الذى على عنق الموظف هذا عليه بياناته و الشركه التى يعمل بها فلذت بالصمت.
ورد قائلاً هذا أسمى و أى مشكله أنا تحت الطلب ..و بالفعل ذهبنا إلى أسفل على كونتر قريب من باب الخروج ..
أخذنا البوردنج صعدنا إلى أعلى مره أخرى ..و مررنا بإجراءات السلامه و التأكيد على جوازات السفر و أنتظرنا على بوابه سبعه ثم تم تغييرها إلى بوابه 2 ثم إلى 4 مره أخرى ..
طبعاً كالعاده مع المجموعه كنا نراقب شاشة الرحلات في المطار و هى سمه رأيتها في معظم زملاء الرحله ..فعلاً نتجول في المطار و لكن مع ملاحظة الوقت المحدد و بوابة المغادره…
…..
أخيراً بعد 3 ساعات و نصف في مطار جاليلوس في ساو باولو صعدت الطائره الأيرباص A320 في رحلتها إلى ريودي جانيرو و زمن الرحله ساعه واحده … ما ان صعدنا حتى مرر مشروباً بارداً ..و كان ارتفاع الطائره منخفض لان المده قليله فلاداعى للارتفاع الشاهق عند الطيارولذلك رأينا معالم الأرض بوضوح فالسماء الصافيه و الشمس الساطعه و الجو الحار و إن صادفتنا بعض السحب البيضاء من حين لآخر، كل هذا كان كفيلا” لوضوح الرؤيا……
…و في تلك الأثناء كنت أجلس في كرسى على الممر ..و أنا افرك أريد أن أجلس عند الشباك ..أريد أن أستكشف مدينة ريو دي جانيرو من الطائره ..خاصه أنها تدنو جداً من الأرض و كأنها طائره هيلوكوبتر ..و أنا أعلم أن الـ10 دقائق ركوب طائره هيلوكوبتر في ريو دي جانيرو بـ 100 دولار فإن رأيتها من الطائره فهذا مجانى وأنا الكسبان ….
و بالفعل تجرأت و استأذنت فتاه ملامحها صينيه تحادث جارتها بجوارها و لا تبالى على الإطلاق بالمنظر الرائع من الشباك , فأستأذنتها بتبادل الأماكن فرحبت بكل سرور.
.و تركت الكاميرا الفيديو مدة 15 دقيقه كامله و أزيد تسجل معظم مدينة ريو دي جانيرو و حتى الهبوط على أرض المطار…
………
في دقائق معدوده خرجنا و ذهبت عند سير الشنط رأينا في انتظارنا صوره مضاءه للاعب الفذ رينالديهو لاعب برشلونه يرحب بنا في ريو دي جانيرو من خلال إعلان لشركة المحمول البرازيليه…
أخذت شنطتى خرجت أول واحد من المجموعه إلى الخارج في يدى الكاميرا الفيديو و هي تلتقط جمهور المنتظرين و الحامليين يفط بأسماء الأفراد و الشركات ..و أنا التقط اللحظه الأولى لمن ينتظرنا .. فوجدت سيده تحمل يافطه باسم ماس للسياحه و تحت أسم الشركه اسمى
..رحبت بى سألت عن أسمها قالت : سونيا .
.فقلت : مازحا سونيا غاندى …
فابتسمت و كانت تجهل هذه السيده المشهوره في الهند “سونيا غاندى ” زوجة راجيف غاندى ابن أنديرا غاندى و رأست حزب المؤتمر الهندى بعد اغتيال زوجها .. وحتى الآن ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

الطائره البوينج لحظة النزول منها في ساوباولو

***********************************
مقاعد الدرجه الأولى


***********************************
الممر من باب الطائره إلى المطار و شركة طيران TEM البرازيليله


***********************************
الممر لحظة الخروج من الطائره


***********************************
الطائره الأيرباص من ساوباولو إلى ريو


***********************************
قبل هبوط الطائره للأرض


***********************************
من شباك الطائره تظهر مدينة ريو و كوبرى دينترو قبل الهبوط


***********************************
صوره أخرى


***********************************
لحظة الهبوط في مطار أنطونيو كارلوس جوبين


***********************************
مطار كارلوس جوبين من شباك الطائره


***********************************
حقيبتى البنيه على سير الحقائب


***********************************
اللاعب العالمى رونالدينهو يرحب بنا في ريو من خلال الإعلان عن المحمول


***********************************
الساعه 12ظهراً وصلنا ريو لحظة الخروج من المطار


***********************************
المرشده السياحيه سونيا و معها يافطه بإسم شركة ماس للسياحه و إسمى


***********************************
باب الخروج من المطار


***********************************
الطريق إلى السياره خارج المطار


***********************************
المجموعه و شحن الحقائب في الفان


اول المناظر الطبيعيه عند خروجنا من مطار ريو


***************************
المطار يقع فى جزيرة جفرنادو فى خليج جوانابارا باى


***************************
لازلنا فى الطريق الى الفندق والطبيعه الجميله تحاصرنا


***************************
لقطات سريعه خاطفه تسجل وجودنا يارئعة المدن يا ريو


***************************
لقطة من اليسار فى السياره لطرف المطار


***************************
ملامح اوليه للطريق من المطار الى الفندق


***************************
ومن الان اصبحنا فى معترك الحياه البرازيليه


***************************
احترم جدا الدول التى تقدر الاشجار والنباتات واللون الاخضر بشكل عام



***************************
ايدى المرشده وهى تتابع بالشرح والاشاره


***************************
اشاره اخرى من سونيا المرشده النشيطه


***************************
واخرى


***************************
معالم وشرح يمينا ويسارا


***************************
على الجسر وسرعه للسياره


***************************
يافطه تشير الى الاتجاه نحو وسط كوباكابانا


***************************
عماره حديثه وكبارى صاعده واخرى هابطه


***************************
ولقطه اخرى


***************************
السياره تستعد لدخول النفق


***************************
ثم الخروج من النفق


***************************
داخل نفق اخر اكبر من الاول


***************************
قبل الخروج من النفق


***************************
بدايه النور


***************************
بعد قليل سنصل الى الفندق


***************************
فندق اطلانتيكو كوباكابانا

***************************
باب فندق اطلانتيكو كوباكابانا يفتح على محطه المترو محطة الاتوبيس مباشرة


***************************
ريسبشن الفندق

***************************
حوض السباحه فى الدور ال 14 من الفندق يتيح رؤيا بانوراميه للمكان

***************************

موقع الفندق من الخريطه

************************************************** *********************

الـــــفـــــصــــل الــــرابـــــع
ريــــو دي جــانــيــرو…فـي أول يـــــــوم

عندما أكتملت المجموعه ركبنا سياره ( فان ) و كان السائق أسمر اسمه ( عمر ) قالت “سونيا” أن أبيه مسلم …
و المسافه من مطار ريو الدولى (انطونيو كارلوس جوبين ) على اسم موسيقى برازيلى شهير متوفى منذ مايقرب من حوالى 10 سنوات تقريبا” هذا المطار على جزيره فى خليج جواناباراالذى تشرف عليه المدينه ، فالمسافه بين المطار والفندق ( اطلانتيكو كوباكابانا ) حوالى 25 كيلو متر تقطعها السياره فى 30 دقيقه
……
كانت معالم الطريق كلها أمامى و كأننى رأيتها من قبل …
كل التفاصيل التى عرفتها عن ريو دي جانيرو قبل السفر أصبحت ماثله أمام أعينى بكل تفاصيلها … حتى أننى بادرت سونيا بذكر اسم كل معلم من معالم المدينه …
فعلى اليمين قلت هذا خليج “جوانابارا “
و هذه الجزيره تسمى “مايفندو” و عليها الجامعه ..
و هذا الذى من بعيد “كاركوفادو” إحدى عجائب الدنيا الحاليه و هو تمثال سنتحدث عنه فيما بعد …و على اليمين وسط المدينه … و أعتقد يا سونيا أن أسم محطة المترو في وسط المدينه “كاريوكا” و محطه أخرى “سينلندا” قالت نعم…ثم أبتسمت .
.ثم علق الحسينى بيه و قال ..أنت مذاكر قوى..ثم بادرنى سائلاً من أين عرفت كل هذا ؟!!..قلت “النت”…معقولهّّّّّ!! … للعلم هذا السؤال كثيراً ما سألنى الحسينى بيه –”كيف عرفت هذا؟”…
قالت سونيا أن كلمة كاريوكا كلمه برتغاليه معناها ( منزل الرجل الابيض )
……
قامت “سونيا” بعمل (التشيك إن ) في الفندق و أستلمنا المفتاح …
فندق اطلانتيكو من فنادق الثلاثه نجوم وان اعلن عن نفسه فى مدخله وفى اعلاناته انه من فئه الاربع نجوم وعموما” هو فندق لاباس به الا ان الفنادق الاخرى التى اقمنا فيها فى كل من اجويسو وساوباولو يفوقونه بكثير
ناقشت أنا و الاستاذه داليا سونيا حول تغير البرنامج المعد لنا سلفا” وهو يبدأ من الغد 20-2 .. ففي برنامج الغد المقرر كما يلى
*اليوم الثالث 20/2 ( طبعا” اليوم الاول كان 17 ساعه طيران و اليوم الثانى هانحن فى ريو ظهرا”
بعد الإفطار رحله إلى “شوجر لوف” sugar loaf
*اليوم الرابع 21/2
بعد الإفطار رحله إلى corcovado
….
أول مطالب لنا من سونيا ..أن نضم رحلتى اليوم الثالث والرابع في يوم واحد و بذلك نوفر يوم من خمس ليالي لنا في ريو دي جانيرو – كما ان في اليوم الأخير يوم حر لشاطىء كوباكابانا و نحن لم نأتى كى نضيع يوم على الرمل والماء… وبذلك أصبح لدينا يومان ,,,
عندنا ايضا” الذهاب إلى الكرنفال الساعه 7 مساءاً في اليوم قبل الأخير (الاثنين ) … إذاً من الصباح حتى المغرب كله فاضى …
قالت سونيا و ماذا بعد ما المطلوب؟ .. قلت المطلوب ما يلى …
1/أن نذهب إلى مدينة بوزيوس.
2/أن نذهب إلى مدينة بتروبوليس.
3/أن نقوم بجوله بحريه في خليج جوانابار باى و جوله في حدائق تاجوكافورست
كل هذا مع تنفيذ البرنامج المقررلنا من قبل
…..
قالت سونيا هذه الأماكن ليست في البرنامج …
قلنا نعلم ذلك جيداً و لكن نريد الذهاب إليها…
و نحن على إستعداد بدفع ثمن تكلفتها إن قمتى أنتى بذلك البرنامج . أو نشترى تلك البرامج من الفندق
…..
سألت سونيا و أستفسرت بالتليفون ثم قالت : أوكى و لكن التكلفه لكل فرد246 دولار …
قلنا جميعاً أوكى .
.وطلبت المبلغ مقدماً …
فوافقنا و بالفعل تناولت المبلغ و نحن في قمة السعاده لنجاح و ملائمة تغيير البرنامج والذهاب إلى تلك الأماكن زياده عن البرنامج الأصلى…
ففى البرنامج الأصلى ..
يوم إلى شوجر لوف
ويوم إلى كوركافود
و يوم إلى الجزر الأستوائيه
و يوم إلى الكرنفال ليلاً ..
فكانت تلك الإضافات بمثابة إستغلال كل ساعة من ساعات الرحله و كل مكان لريو دي جانيرو و ضواحيها …
فقراءة البرنامج جيدا قبل السفرمفيد لتلك الحالات … .
.و قراءة برامج شركات السياحه عن البرازيل من خلال البحث في النت تفتح لك كل مجالات الرحلات و الإنتقالات ..
فمثلاً جميع براشور رحلات ريو دي جانيرو، تتناول رحلة الشوجر لوف و الكوركوفارو و الداون تاون في يوم واحد …. و لما لا نفعل ذلك و نوفر يوم نستغله في شراء برنامج آخر … هنا فائده القراءه الجيده و البحث والتنقيب في عالم الانترنت…..
……
سألت داليا سونيا عن افضل أستغلال ليومنا هذا الذى وصلنا فية الي الفندق الساعة 30: 12 ظهراً و حتى المساء…
أشارت سونيا على خريطه لمدينة ريو دي جانيرو ، متوافره بكثرة فى الفندق إلى حديقة “بتنيكل جاردن” أى “حديقة النباتات” Botanical Gardens و حددت لها موقف الأتوبيس و رقمه الذى يصل إلى هناك…
…………..

كنت مخطط لنفسى لهذا اليوم كالتالى.
بعد الوصول إلى الغرفه و تغيير الملابس و دش منعش كى ازيل إرهاق السفر ثم الصلاه ثم الغداء حيث أحتفظ بمعلبات و خبز من مصر لأول يوم .. ثم أبدأ بما يلى :
1/ الصعود إلى الدور الـ 14 حيث سطوح الفندوق و فيه حمام السباحه لأخذ صوره بانوراميه لمدينة ريو دي جانيرو و موقع الفندق بين معالم المدينه..
2/ الذهاب للتمشية إلى كورنيش شاطىء كوباكبانا لتحديدمعالم الشارع الذى يؤدى إلى الفندق إذ يقع الفندق في البلوك الثالث من الكورنيش .. إذ لو احتكم الأمر و أخذت تاكسى و المشكله هناك في اللغه فلا مجال للإنجليزيه بل البرتغاليه … أستطيع أن أقول أنزل هنا …
مع العلم كارت الفندق طبعاً معى و هذا شىء مهم
خريطه و كارت للفندق و فلوس و أمشى كيفما اريدفهذه رحلتك فلا تضيعها …
3/ركوب مترو الأنفاق و هو أمام الفندق مباشره و المحطه أسمها ” اسكويرا كامبس ” كى أصل إلى وسط البلد عند محطة “كاريوكا ” بالنهارفالمنطقه ليلاً غير آمنه ..

4/الرجوع عند المغرب للتمشيه بطول شاطىء كوباكبانا الذى يبلغ طوله 4 كيلو متر تقريباً ..

كنت مخطط هذ لنفسى

وبما أن ظهرت لى هذه الحديقه ” حديقة البناتات ” و ثناء سونيا لها ، فأتفقنا مع المجموعه ان نجتمع في لوبى الفندق الساعه 2 ظهراً لنبدأ جولتنا بأنفسنا في المدينه …

قبل النزول إلى اللوبى صعدت إلى الدور الأخير و أخذت لقطات لمدينة ريو دي جانيرو ، إذ كان إرتفاع الفندق يسمح برؤيا بانوراميه لبعض ملامح المدينه …
ثم أجتمعنا و خرجنا الى الشارع المقابل للفندق مباشرة محطه للأتوبيسات ،
سأ لنا السائق طبعا” بلغة الاشاره من خلال الخريطه التى معنا ، هل أتوبيسك يصل إلى هذه
المنطقه .. قال قريب منها و الباقى مشى قليل …
قلنا هيا بنا و صعدنا إلى الأتوبيس و جلسنا و كل سائق معه ميكروفون يذكر أسم المحطه القادمه التى سيقف فيها الأتوبيس …
…فى الأتوبيس قلت نحن الأن في منطقة “ايبانيما ” أغنى منطقه في ريو و هى محصوره ما بين بحيرة ” لاقوا ” و شاطىء “ايبانيما ” ثم هذا النهير – تصغير نهر – يربط ما بين البحيره و الشاطىء و هو فاصل بين ايبانيما و ليبلون …هو فى الواقع قناه

طبعاً المجموعه فيها المسن و المجهد و المتعب للغايه يكفى 17 ساعه طيران , يكفى أننا إنتقلنا من فصل الشتاء في مصر إلى فصل الصيف في البرازيل ..
المشى كان بطىء لكن الشوارع نظيفه الأشجار في الحدائق جميله و أخيراً وصلنا إلى باب الحديقه .. قطعنا تذاكر دخلنا الحديقه بها أشجار متنوعه و شلالات و جداول مياه و نباتات و زهور كلاً بإسمه و أحذنا ساعه في الحديقه و هى شبيهه بحديقة ” كريستين بوش ” في مدينة كيب تاون…
…..
خرجت من الحديقة وجدت المجموعة جالسة على دكة فى الخارج و علامات الاجهاد باديه على الوجوه ….
ثم قالوا ( هنمشى ) تانى لا..
.فقلت سنركب اتوبيس ….
ولكن المتاح الان ما يلي اما الفندق او المشي علي الكورنيش … قالوا نحن نريد أن نتغدى في إحدى المطاعم المطله على الشاطىء… قلت إذاً عليكم بشاطىء”ايبانيما” ثم تركبون تاكسى أو أتوبيس إلى الفندق فالمسافه لا تزيد عن 4 كيلو أما أنا فلن أرجع إلى الفندق إلا ماشياً ..مع السلامه .. مع السلامه..

بعد خروجنا من الحديقه ركبنا أتوبيس حتى القرب من شاطىء “ايبانيما” عند القناه التى تربط بين البحيره و الشاطىء و تمشيت في جوله رائعه على بحيرة “لاقوا” و هى بحيره داخليه أكثر من رائعه .. عمائر تحيط بها جبال مخضره يتوسطها من بعد في القمه تمثال “كوركافادو ” حيث تراه من كل إتجاه في المدينه جلست وقت العصريه عند بائع ” الكوكا ” و هى ثمرة جوز الهند وضعها مثلجه فى صندوق عل عجله بيسكل…
وانا من عشاق هذا المشروب…. ولما لا وهولا يزيد عن كونه ماء طبيعى داخل الثمره و لذا تسمى ثمرة جوز الهند بثمرة الحياه …
بعد الشراب قطع البائع بساطوره الثمره ثم بملعقه أخذ منها جوز هند طرى تذوقته فأستحسنته و سد جوع بطنى حينئذ ..و أكتفيت به طعاماً …

غالباً ما أسير بالخريطه و أحياناً بعد أن أكون قد تعرفت على المدينه جيداً أضع الخريطه في جيبى و لا أحتاجها و أسير بمعرفتى العامه للمكان و الإتجاهات الرئيسيه… فأقول لو سرنا في هذا الشارع يكون منتهاه البحر و لو سرنا شمالً لوصلنا إلى الفندق ..و هكذا ..

كنت أرغب أن أسير على الكورنيش و خاصه وقت العصر .. لتكتمل متعة المشى بعد ما سرت ما أستطيع أن أقدر عليه من السير حول بحيرة “لاقوا” الرائعه و هذه البحيره يبلغ محيطها أكثر من 20 كيلومتر …
المهم اتجهت صوب البحر فاصبحت البحيره خلفى و الشارع يؤدى الى البحر فمنطقة ايبانيما هكذا ان كانت البحيره خلفك فالشاطىء امامك .. فهى محصوره بينهماو كان الشارع رائع ثم في وسطه سمعنا اصوات ” طبل و زمر ” اتجهت نحوها لأجد افتتاح حضانه جديده … ترقص الامهات مع الأطفال أمام باب الحضانه …تشجيعا” لهم

اكملت الطريق الى الشاطىء حتى لاح فى الافق مغيب الشمس…وانفض الشاطىء وحل الظلام فكانت تمشية رائعة على الرغم من الاجهاد لكن هذا هو السفر و هذا هو الإستكشاف الأول للمدينه …
كانت المناظر خلابه رائعه فلم يفوتنى التقاط عديد من الصور لكل الأماكن و الشوارع و البنايات و الشاطىء ..

كنت اسير باتجاه الشاطىء في كوباكبانا و في منتصفه يقع فندقنا ” أطلانتيكو كوباكبانا ” في ثالث بلوك من الشاطىء …

بدأت السير من أول شاطىء كوباكبانا و ميزة المشى على كورنيش هذا الشاطىء شهرة الشاطىء أولاً عالمياً و شهرة المزايكو الذي يزين كورنيش الشاطىء كموج البحر
لا يوجد أى شىء يحجب الشاطىء عن الماره بإستثناء بعض الاكشاك التى تأخذ شكل محدد دائرى و بجوارها بعض الكراسى لتناول مشروبات و عصائر و مأكولات ” تيك أواى ” و مطبخ المحل تحت الأرض تحت الكشك و الشاطىء يبلغ طوله 4 كيلومتر تقريباً ..
… الشاطىء خال من الناس تقوم سياره بتسوية الرمال ونظافة الشاطئ استعدادا” للغد .
على الرصيف المشى على أشده
توجد حاره بجوار الرصيف لممارسة رياضة الجرى …
و ممارسة رياضة الدراجات .
ثم طريق مزدوج للسيارات تفصلهم جزيره عريضه مزوده بالنخيل غالباً … و بعض الأشجار. ثم الفنادق الراقيه المطله على الشاطىء مباشره … و على نهاية الشاطىء يبدو جبل “شوجر لوف ” كمعلم نهائي لشاطئ كوباكبانا …و أما المنطقه التى بدأت منها فهى ملهى ألعاب للأطفال من ناحيه البحر وفندق سوفيتيل من الجانب الاخر…

و أنا سائر كنت اجد بعض الأشخاص على هيئة تماثيل تقف ثابته،
تتأمل شكله لا نبض لا نفس..
فإن أخذت صوره معه أو التقط له صوره و دفعت ما تجود به نفسك حياك و سلم عليك …
و أنا سائر أيضاً وجدت قلاع و حصون من الرمال غايه في الإتقان لنفس الغرض
كذلك فرقه ترتدى ملابس الهنود الحمر تعزف موسيقى عالميه بآلات قديمه من التراث …
… أستمريت على هذا المنوال … و نسيت الإجهاد و نسيت أننى فى دوله جديده و مدينه جديده حتى وصلت إلى شارع “أسكويراكامبس” الذي يقع فيه فندقنا و لكن لم أتجه إلى دخوله و فضلت أن أكمل مشوار رحلة المشى على الكورنيش حتى وصلت إلى فندق “كوباكبانا بلاس ” أشهر فندق في البرازيل اجمع هذا الفندق مقر الأثرياء و نجوم هوليوود و قد صور فيه أفلام عالميه من قبل … و هو يستضيف نجوم عالميين فترة المهرجان الذي سيبدأ من يوم السبت 21 إلى الثلاثاء 24/2 …

جلست على إحدى الأرائك الحجريه أتأمل الغاديين و الرائحين و البشر و الحياه …
…و غالباً ما ينتهى في أول يوم لى في أى دوله أزورها هذا الشعور الغامض الذى ساتحدث عنه الان و لا أدرى هل يشاركنى أحد هذا الشعور … ام لا !!
أولاً … في بداية الرحله عند اجراءات المطار في بلدك ثم ركوب الطائره …سعاده و فرحه و بهجه و تزداد البهجه مع سلاسة الإجراءات و تزداد أكثر عند فتح الباب لركوب الطائره و معرفة مقعدك و تبلغ قمتها عند الإقلاع و احساسك بالعلو و الأرض تحت قدميك في ثوانى معدوده و ترى بديع صنع الله في الكون و عقل الإنسان الذى وصل إلى إختراع هذا الصندوق الحديدى الطويل الذى يحوى بشر يقطعون الليل و النهار في ساعات معدودات الا وهو الطائره …
ثم نفس الشعور بالفرحه عند الوصول للدوله التى أزورها ، وأخذ الشنطه من على السير و الخروج من المطار و التجمع و ركوب السياره إلى الفندق … لكن من هنا اشعر بهذا الإحساس الذى أنوه عنه .. دائماً أقول في نفسي ماذا بعد هذا ؟ّّ!!
ما الجديد في الحياه ؟!!!
البشر هم البشر!!
المدن هى المدن!!
العمائر هى العمائر!!
لا إختلاف … لا جديد … السماء هى هى … و الشمس هى هى .. فمهما بعدنا و مهما دنونا … أين إحساس المغامره و ما الجديد و لماذا السفر أصلاُ ؟؟!!

يستمر هذا الشعور في أول يوم فى الدوله المزاره ثم سرعان ما يتبدل هذا الشعور إلى النقيض تماماً تماماً ..
في صباح اليوم التالى عندما أبدأ يومى بدش و صلاه و أذكارثم إفطار ثم لقاء المجموعه و بداية جوله جديده في هذه الدوله أشعر فعلاً بمتعة السفر و نعمة المكان و الزمان و الأحداث … و أقول في نفسي فعلاً المثل القائل:
( اللي ربنا يحبه , يفرجه خلقه )
..
ثم أنسى تماماً شعور أول يوم
ها هى دوله من دول العالم بينك و بين ما تعيش في بلدك مسافات و مسافات و قدر لك زيارتها و استكشافها هذه نعمه وو الله من النعم العظيمه التى نتمتع بها فلك الحمد و الشكر …فلا ألبس أن أرد قائلاً :
” ربى أوزعنى أن أشكر نعمتى التى أنعمت على و على و الدى و أن أعمل عملاً صالحاً ترضاه”

************************************************** ***************

اللون الأحمر على الخريطه يبين خط سير الأتوبيس أما اللون الأخضر فهو الطريق الذى مشيته

***************************

اسير نحو الحديقه


***************************
اشجار جميله وعتيقه تزين الشارع


***************************
لازلنا نسير نحو الحديقه


***************************
اسرع الخطى كى اعطى نفسى فرصه للتصوير وها اناعند عمود الاناره


***************************
الطريق جميل يستحق التصوير


***************************
ماأجمل التريض


***************************
الشارع يتخلله اشجار جميله تبهج النظر


***************************
هل تصدق ان هذا المكان ما هو الا جزيره فى شارع يعج بحركة سيارت لاتهدأ


***************************
شوارع كالبساتين


***************************
عمر و الطريق الى الحديقه


***************************
نافوره جميله فى الشارع


***************************
أشاره الى اتجاه الحديقه


***************************
سلحفاء فى BOTANICAL GARDENS


***************************
وأخرى


***************************
تابعوا الخضره والجمال فى الحديقه
















***************************
شاطىء ايبانيما


***************************
صوره أخرى للشاطىء


***************************
إنسياب الماء بين الصخور داخل الحديقه


***************************
خرير الماء صوت عذب بين الورود و الأشجار


***************************
نباتات مائيه تشتهر بها البرازيل


***************************
صوره اخرى


***************************
الكوركوفادو يرى من كل مكان في مدينة ريو و هذ المنظر من الحديقه


***************************
زووم على الكوركوفادو


***************************
نبات البردى أندهشت عندما وجدته في داخل الحديقه


***************************
صوره من داخل الجديقه


***************************
عند بحيرة لاقوا بعد العصر فما أجمل مناظرها


***************************
إنكسار الشمس الحاره على البحيره


***************************
صوره أخرى للبحيره


***************************
مناظر للبحيره


***************************
ما أجمل تلك العمائر بين شموخ الجبل و جمال الماء


***************************
البحيره


***************************
أغلى الشقق تلك التى تطل على البحيره في منطقة أيبانيما


***************************
إفتتاح حضانه للأطفال في ايبانيما


***************************
و أخرى



***************************

أكشاك على كورنيش أيبانيما


***************************
داخل الشاطىء



***************************
شاطىء ليبلون


***************************
جانب آخر من شاطىء ليبلون


***************************
عند الغروب على ايبانيما


***************************
عند الغروب على ليبلون و الفيصل بينهما قناه صغيره تتص بالبحيره


***************************
علم البرازيل الشهير


***************************
جزر أمام شاطىء ايبانيما و ليبلون


***************************
ممشى المشاه و الدرجات و السيارات في ايبانيما


***************************

لممارسة رياضة المتوازيه و العقله على الشاطىء


***************************
نهاية شاطىء ايبانيما بعد غروب الشمس


***************************
صوره أخرى لنهاية الشاطىء


***************************
أول شاطىء كوباكبانا فندق سوفيتل


***************************
أول شاطىء كوبا كبانا من جهة البحر مدينة ملاهى للأطفال


***************************
كورنيش كوباكبانا و الموزايكو الشهير


***************************
فرقه من الهنود الجمر تعزف موسيقى عالميه


***************************
نفس الفرقه


********************************************

خط سير الأتوبيس في مدينة ريو من الفندق إلى بداية الطريق في أهم الخرائط لمعالم المدينه

*************************************
من ريو إلى ايتاكوراسا ثم المربع الأحمر لجزيرة Do Bernardo

*************************************
الجزيره التى بينهى إليها وصول المركب و الغداء

*************************************
المرشده بتراسيا تتعرف على المجموعه


*************************************
حديقه في شارع الفندق


*************************************
أغلى فندق في ريو فندق كوباكبانا بالاس


*************************************
حديقه تلى الفندق


*************************************
الجانب الأيمن للأتوبيس شاطىء كوباكبانا


*************************************
الجانب الأيسر من الأتوبيس فنادق و عمائر


*************************************
عمائر مطله على شاطىء فلامنكو


*************************************
من شاطء فلامنكو يرى شوجرلوف من نافذة الأتوبيس


*************************************
الطرف الأخر لمدينة ريو على خليج جواناباراباى


*************************************
عمائر في وسط المدينه “الداون تاون “




*************************************
خليج جوانا بارا باى


*************************************
شوجر لوف من بعيد كالأسد الرابض يحرس مدخل الخليج


*************************************
انحرفنا يساراً بالأتوبيس فظهرت المبانى ذات النمط الكلونى


*************************************
على الجانب الأيمن ميناء مدينة ريو


*************************************
جسر يربط جزر الخليج بمدينة ريو


*************************************
ملامح الطريق ما بين ريو إلى إيتاكوراسا







*************************************
من أمام الأتوبيس رتل السيارات المنتظره انفراج الطريق


*************************************
رتل السايارات من خلف الأتوبيس


*************************************
رصيف خليج Sepetiba في أتاكوراسا و الإستعداد لركوب المركب







*************************************
القبطان يقود المركب


*************************************
في مقدمة المركب كانت جلستى المفضله


*************************************
ركاب فى مؤخرة المركب يستظلون من حر الشمس


*************************************
علم البرازيل يرفرف على صارى المركب


*************************************
المناظر الجميله للجزر المتناثره فى خليج سيباتيبا









*************************************
بعد ساعتان من الإبحار فى الخليج وصلنا إلى الجزيره


*************************************
مطعم الجزيره


*************************************
الأنانس المشوى الشهى بعد الغداء يقدمه طقم الضيافه و هو يرتدى تيشيرت عليه اسم الجزيره



*************************************
شيف الجزيره الرجل العجوز الذى يرى خلف العامل


*************************************
تحت البرواز الكبير في نهاية المطعم تجلس على اليمين المرشده بتراسيا و الأسره الفرنسيه على اليسار


*************************************
مناظر طبيعيه خلال تجولنا في المكان










*************************************
أنظر إلى البحر على الشاطىء الجميل كى أكون جزء من هذه اللوحه الجميله


*************************************
ثمرة جوز الهند فى إحدى الأشجار التى تكسو الجزيره


*************************************
نهاية الرحله إلى تلك الجزيره الحالمه و لحظات الوداع


*************************************
اللقطه في غاية التأثير


*************************************
معالم خليج سيباتيبا و جزره المتناثره في رحلة العوده













************************************************** *******************

الــفــصــــل الــخــامــــس
رحــلــة الـى الــجـــزر الاســتــوائــيـــة
Tropical Islands

تقع هذة الجزر (المداريه) وليست الاستوائيه كما تشتهر على الرغم من أن كلمة Tropical بالإنجليزيه تعنى المدارى أو الإستوائى و الأقليم المدارى يختلف جغرافياً عن الإقليم الإستوائى فغلب عليها إسم الجزر الإستوائيه و ليست المداريه لناطقى اللغه العربيه ، و الجزر تقع الى الجنوب من مدينة ريو حيث تبعد عنها مسافة 95 كيلو متر ،على طريق ريو- سا نتوس.
كان مقرر لنا القيام بتلك الرحله ،يوم الاثنين 23-2
وهى ضمن برنامج الرحله الاصلى من مصر
رأت سونيا…أن نبدا رحلتنا الى خارج مدينة ريو دى جانيرو
بالذهاب الى الجزر الاستوائية وذلك لان المدينة بداية من الغد السبت21/2 ستبدأ بها فاعليات مهرجان ريو2009 .حتي مساء يوم الثلاثاء 24-2
وتبلغ ذروة المهرجان فى يومى الاحد 22 -2 والاثنين 23-2
وتكون حركة المواصلات فى المدينة صعبه جدا حيث يتوافد الآلاف من كافة الارجاء ، بالاضافة الى السائحين لحضور فاعليات هذا المهرجان….
.فقبل ان تبدأ الزحمة الفعلية ،ويصعب سير المواصلات فى المدينه ، فضلت سونيا ان نذهب الى الجزر الاستوائية اولا”… وكانت بداية موفقه….
…..
جاء الاتوبيس امام الفندق فى تمام الساعة 30 :9 صباحا سلمتنا سونيا الى مرشدتنا الجديدة البدينة (بتريسا )
تعرفت فى البداية على أجناس المجموعة…
ـ اسرة فرنسية مكونة من اربعه افراد
ـ نساء من الولايات المتحده الامريكيه من كبار السن وجذورهم يونانية وعددهم 6
ـ زوج وزوجه من جنوب افريقيا
ـ ونحن الثمانية من مصر…
…..
أخذنا الاتوبيس داخل المدينة بدأ من شاطىء كوباكبانا حتى وسط البلد ثم عرج شمالا فى طريق طويل لمدة 3 ساعات وهو لا يزيد فى الاصل عن ساعتين وذاك بسبب رصف الطريق حينئذ …
أستغلت احدى العجائز الامريكية ملل الطريق فأخذت الميكروفون…وأخذت تلقى بالنكات المضحكة…واجمل ما يضحك فى هذا انها كانت تضحك بشدة قبل القاء النكتة مما يضحك من لا يضحك…
….
عجبنى ان الاسرة الفرنسية كان معهم مرشد برازيلى خاص بهم يتحدث الفرنسية وهذاشئ يظهر عند الفرنسيين حاليا وبدأ بارزفى الجينات الفرنسية …
فهم يشترطون فى الالعاب الاولمبية ان تكون كلمة الافتتاح بالفرنسية كما هى بالانجليزية وبلغة البلد المقام فيها الاولمبيات والا التهديد بالانسحاب ….
وهم يحاولون ادخال لغتهم فى دول العالم الثالث جنبا الى جنب اللغة الانجليزية لكى تناطحها
وتجعل لها موضع قدم فى العالم ….
ويالة من امر عجيب بالنسبة للغتنا العربية المهدرة بين ابنائها ….فأسماء الاولاد والمحلات باللغات الاجنبية … مما يؤسف له….
…..
اخيرا وصلنا الى مدينة (ايتاكوراسا ) التى من عندها نركب المركب فى رحلتنا البحرية .
ومدينة ايتاكوراسا مدينة صغيرة لا يزيد عدد سكانها عن 3 الاف نسمة تعتمد على السياحة …
.اطراف المدينة ، عند الدخول اليها منازلها متواضعة
وعلى الشاطئ تزداد روعة المكان من منظرالخليج . خليج سيباتيبا ( Sepetiba )والجزر المكسوة بالأشجار والمنازل المتدرجه على الجبال ….فى منظر بديع….
…..
ركبنا المركب….قدموا لنا مشروب عبارة عن عصير ليمون والليمون مقطع قطع صغيرة فى الكوب…. وما ان رغبت فى تناوله الا ونادت داليا لى: اوعى يا استاذ اسامة فهذا المشروب فيه “الكول” اى “الكحول” فلم امد يدى اليه ….وتناولت اصبع من الموز وكوب من الماء …..وشكرا على الترحيب
….فى البدايه وقبل البدء فى سير المركب ….نادت السائحة العجوزة الأمريكية الكوميدية افراد الرحلة لأخذ صورة جماعية على السفينة …. وقامت بذلك المرشدة السياحية فأخذت كاميرا كل فرد والتقطت تلك لقطات جماعية لناس جمعتهم رحلة فى مكان واحد سرعان ما يأتى عليهم الليل وينفض الامر كلا فى مكانه ، وكلا فى عالمه لا يبقى لهم الا ذكرى رحلة الى الجزر الاستوائية الجميلة….
……
كانت المركب تسير فى بحر هادئ بين جزر على مرمى البصر تاره يمنه وتارة أخرى يسرى وعلى شواطئ احدى الجزر كانت المركب تقف بالقرب منه لمن يرغب فى الاستحمام وكنت مستعدا لذلك ونزلت فى المياه سابحا وغاطسا لدقائق معدودة ثم صعدت الى المركب وجلست فى مقدمته حيث الشمس و الهواء . والكاميرا معى اقتنص بها صورة من هنا وأخرى من هناك للطبيعة المائية الخلابة التى تستهوينى جدا فى تلك الرحلات البحرية القصيرة….
……
بعد حوالى ساعتين من الابحار …وصلنا الى جزيرة صغيره لها شاطئ صغير وكنيسة صغيره جدا”لها برج صغير بداخلة جرس . ومبنى جميل هو مطعم الجزيره وأشجار تكسو مرتفعات الجزيرة …والمكان هادئ هادئ….سكون لا يقطعه الا حفيف الشجر وصوت الماء الساكن فى حركه موجه البسيط عند الشاطئ ….قمة الرومانسية والأحلام….. انها جزيرة Ilha do bernardo
….
بدأنا بصلاة الظهر رجالا ونساءْ وهذا من فضل الله علينا أن يكون من بين المجموعة من يحافظ على الصلاه ومن تلتزم بالحجاب……وكل واحد من هؤلاء يحتفظ بسجادة صلاة صغيرة تطوى فى شنطته….
وفى شاطئ الجزيرة نزلت الماء قليلا ولأول مره أجرب النوم على قطعة من القماش مربوطه بين شجرتين كما كنت أرى ذلك فى الصور والكتيبات السياحيه كنت امزح مع الدكتور عاطف وعمر والحسينى بيه مزح برئ جميل …كنايه عن الفرحه التى غمرتنا لروعه المكان …..وفجأه دوى صوت صفارة للتجمع الى الغداء ..
وكان بوفيه مفتوح كان فيه كل مالذ وطاب….
20 صنف من السلاطه
4 اصناف من الاسماك
6 اصناف من اللحوم
فواكه وخضراوات وعصائر
موضوعه بطريقه جذابه ( تفتح النفس )
أخذت اشياء من السلاطات المتنوعة وبالطبع طبقى الرئيسى كان اسماك ….
وأثرت ان اجلس فى الخارج على طربيزة تحت الأشجار تشرف على البحر ثم جاء بعض افراد المجموعة ليشاركونى تلك الجلسه الرائعه مفضلين اياها عن الجلوس فى الداخل….
من الاشياء التى اخذتها فى طبقى ( جمار )أقول (جمار ) بضم الجيم وفتح الميم
وهنا طرحت على المجموعه متسائلا”
من يعرف هذا الصنف ؟ !!
ثم ارحتهم من عناء التفكير حيث لاوقت فالطعام شهى للغايه فقلت :
الجمار هو قلب النخيل وفيه قيمه غذائيه عظيمه جدا” جدا”
ومما زاد الطعام جمالا وروعه مجيئ السفرجى بسيخ طويل به قطعه لحم مشويه شكلها مغرى ولكنى ألوح له رافضا انا ومن معى ….الي ان جاء أحد بسيخ مشوى…أراه لأول مره فى حياتى سيخ فيه ثمره اناناس كامله كبيره مشويه ، وظل يقطع منها امامى على طبقى وكانت لذيذة جدا جدا جدا …..
…..
نزلت البحر مره اخرى …ثم تمشيت قليلا وجلست وفرحت وضحكت….وغيرت ملابسى استعدادا للرحيل وترك تلك الرومانسيه الفرديه الرائعه …. وعلى جسر خشبى كان مركبنا يلاصقه ، ركبنا المركب وكنا اخر الافراد وصولا وذلك بسبب رغبه المجموعه كلها فى التقاط صور فى اماكن جميلة أخرى رأيناها عند ذهابنا الى ركوب المركب …..
وعندما بداءنا فى الأبحار وجدنا طقم الجزيره كله يقف فى صف واحد والشيف فى مكان قريب من المركب وهم يلوحون لنا بمناديل فى لحظه مؤثره جدا جدا جدا كنا نبادلهم التلويح بالأيدى حتى غابوا عن الأنظار.
والمؤثر فى ذلك انها كانت ساعتين فقط ولكن احساس الوداع اشعرنا كأننا عشنا معهم سنين…
فما أجمل اللقاء وما أصعب الوداع …..
بل كانت تلك الصوره أجمل ما فى الرحله اذ المشاعر الانسانية قد تفوقت على مشاعر الطبيعه وجمالها…..
وكما كانت رحله الذهاب … كانت رحله العوده ولكن فى العوده ازدادت المناظر جمالا وروعه وذلك لانكسار حده الشمس وقت العصر.
وكنت اعتلى دائما مقدمه المركب . ظهرى للركاب ، ونظرى للأمام ، تختلج حينئذ فى قلبى مشاعر جياشه من الغبطه والسعاده…..
شمس ,سماء , بحر , جبال , هضاب , أشجار .
بلاد بعيده واماكن لم أحلم بيوم من الايام ان تتحقق واذ بى أجدنى فى أرض الواقع ….
((فالحمد لله من قبل ومن بعد))
(( الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك ))

ودعنا طاقم المركب وعند النزول استقبلنا الباعه فوقفنا نساومهم فى معروضاتهم حتى دعتنا المرشدة للذهاب الى الأتوبيس.
كانت النساء الامريكيات عند عبور بعض الشوارع رأينا طبل وزمرورقص وجزء من مهرجان فى هذا الشارع ، فندسوا بينهم تاركينا نذهب لوحدنا الى الاتوبيس وعندما ركبناالاتوبيس وجدنا العدد لم يكتمل فنزل المرشد البرازيلى المتحدث الفرنسيه للاسره الفرنسيه يبحث عنهم حتى استدل عليهم فى وسط الناس وهو متأفف لذلك جدا حتى اكتمل الركب وسرنا فى طريق العوده حتى وصلنا ريو دى جانيرو ليلا وكانت فرصه أخرى أن نرى المدينة فى الليل . فكانت رائعه ليلا كما كانت نهارا كنا آخر المجموعه فى آخر مكان ينتهى اليه الاتوبيس …حيث فندق اطلانتيكو
قبل الصعود الى غرفتى فى الدور الخامس . ذهبت الى ماركت كبير يقع فى شارع الفندق ، اشتريت زجاجات مياه ،وبعض الفواكه كما أشتريت نصف بطيخه ، فللبطيخ طعم جميل بعد اى وجبة طعام فى فصل الصيف
……
صعدت الى الغرفه…أخذت دش…..أتعشيت وحليت….
ثم نزلت أخذت جوله أخرى على شاطئ كوباكبانا القريب منى … جلست على احدى الآرائك … فى الحاديه عشر ليلا دخلت غرفتى نمت في سبات عميق وبذلك شعرت بتجربه يوم حافل رائع لا ينسى….
…..
ولكن لو قارنت بين رحلتى السابقه الى خليج هالونج باى فى فيتنام…. وبين رحلتى الى الجزر الاستوائيه وبين تلك الحلتين شهور قليله لا تتعدى الاربعه اشهر . اقول كانت رحله هالونج باى فى فيتنام أروع وأجمل على الرغم من روعه الجزر الأستوائيه البرازيليه الا ان خليج هالونج باى يكسب ومركبته اند تشانيا تكسب ولكلا” جماله

************************************************** *****************

تابع صور رحلة الجزر المداريه

لقطات وداع لشاطىء الجزيره




*************************************
لا زلت متأثر بهذا المنظر المفعم بالإنسانيه



*************************************
القبطان فى رحلة العوده وقت العصر


*************************************
إزداد منظر الخليج جمالاً بعد العصر و إنكسار حدة الشمس



















*************************************
القبطان و قد أدى مهمته على خير وجه


*************************************
خليج هالونج باى في فيتنام أبداً أبداً لم أجد ما ينافسك حتى الآن

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 760×570 .

*************************************
مركبة الأحلام إند تشاينا في خليج هالونج باى في فيتنام و قضاء أربعه و عشرين ساعه لا تنسى

************************************************** ****

كوركوفادو والشمس فى كبد السماء


******************************
اهم معالم ماتراه على صوره كبيره باللغه البرتغاليه والانجليزيه والاسبانيه


******************************
من هنا يميناً ويسارا واماما ترى كل مدينه ريو


******************************
بعد هذه الساحه سلالم من امامها ترى كل المدينه


******************************
على يمين التمثال تقع البحيره


******************************
شوجر لوف وكوباكابانا


******************************
بحيرة لاقوا


******************************
لاقوا


******************************
البحيره الجميله لاقوا


******************************
لازلنا مع البحيره


******************************
لاقوا و الأفق


******************************
كلما صعدنا الى التمثال تزداد بحيرة لاقوا جمالا


******************************
جوانب اخرى جميله للبحيره


******************************
نادى للخيول بجوار البحيره


******************************
بانوراما لبحيره لاقوا


******************************
القناه التى تفصل مابين منطقتى ليبلون من اليمين وايبانيما من اليسار


******************************
هذه اللقطه من خلف التمثال عند الصعود اليه


******************************
استاد ماراكانا الشهير لقطه له من فوق االكوركوفادو


******************************
تحت اليد اليسرى للتمثال تظهر اول ملامح وسط المدينه


******************************
وسط المدينه من اعلى قمه فى ريو


******************************
لقطه اخرى لوسط ريو


******************************
سلم كهرباء واخر عادى عند الصعود الى التمثال


******************************
الداون تاون وخليج جوانابارا باى


******************************
من طرف النهايه يظهر الشوجر لوف والخليج وشاطئ بوتافوجو وفلامنكو


******************************
من ارتفاع 710 متر كانت تلك الصوره و غيرها


******************************
شاطئ فلامنكو ثم مطارسانتوس ثم الداون تاون واخيرا كوبرى دى نترو على خليج جواناباراباى


************************************************** *************

الــــفــــصــــل الـــســـادس
ريــودى جــانــيــرو…مـابــيــن
كــوركــوفــادو و شــوجــر لــوف

أولاً كـــوركـــوفـــادو

كالعاده يبدأ برتوكول الصباح قبل شروق الشمش.
(دش – صلاه – اذكار – اطلاع على ملف برنامج اليوم )
وفي السابعه والنصف ابدأبالنزول الى مطعم الفندق لتناول طعام الفطور وغالبا مايكون.
(اومليت –مكعب زبده – مربى – جبنه – عسل نحل – كروسان – توست )
ثم طبق فواكه (باباز – اناناس – بطيخ )
وأخيرا” (فنجان نسكافيه باللبن )
اعتبر وجبة الفطور من اهم الوجبات الهامه فى اليوم، فبها يستقيم امر الجسم من حيث الطاقه طوال اليوم.
أثناء الافطار اتصل الاستاذ عادل عطالله مدير مكتب ماس للسياحه من مصر للاْطمئنان على المجموعه ووضع الوكيل السياحى البرازيلى) Adventure World do Brasil)
معنا ..وعن احوال المجموعه بوجه عام وهذه لفته طيبه منه دائما”مع عملائه ليذلل لهم كافة العقبات التى تعتريهم فى اثناء الرحله.
علم ان الامور على خير مايرام و الحمد لله..
طبعا”هو فى مصر بيتصل بعد الظهر فى الواحه ظهرا””وقت الغداء ونحن الساعه الثامنه صباحا” وقت الفطور.
كنا حرصين دائما” على الالتزام بالمواعيد وفعلا”فى بهو الفندق اجتمعا” كانت سونيا فى انتظارنا
ظلت سونيا تتصل بالسائق حتى وصل متأخرا” عن ميعاده . والسبب اعتقد تعرفونه جيدا”
وهومشكلة المرور ايام المهرجان كما نوهت من قبل واليوم هو السبت 21-2 اول ايامه
ركبنا سياره
( فان ) قاصدين الذهاب الى اعلى قمه فى وسط مدينة ريو وهى قمة كوركوفادو التى يبلغ ارتفاعها 710 متر.حيث يعتليها مجسم ضخم للسيد المسيح عليه …
هذا التمثال اصبح علامه (تميمه ) لمدينة ريو دى جانيرو، مع رصيف شاطئ كوباكابانا واستاد ماراكانا ولكن التمثال هو الاهم فاصبح علامه مميزه ليس لريو فقط بل للبرازيل ككل
التمثال يصنف الان من احدى عجائب الدنيا الحديثه …
ترجع فكرة بنائه الى العشرينات من القرن الماضى عندما رغبت البابويه فى اظهار الطابع الكاثوليكى للمدينه فمن هنا بدأت الفكره .. وبدأ التشييد من عام 1926 حتى عام
1931اخذ شكل الاذرع الممدوه والكف المبسوط كأنه يحتضن المدينه…
يصل ارتفاعه الى 30 متر تقريبأ على قاعده يصل ارتفاعها الى 6 امتار . عرض الاذرع الممدوده 28 متر. يصل وزنه 700 الف طن .
وهو يعتلى قمة جبل كوركوفادو (710 ) متر لذلك تستطيع ان تحدد مكانك من خلاله من اى مكان فى ريو

************

سارت بنا السياره مسافة 8 كيلو متر من الفندق وحتى سفح كوركوفادو ،مخترقه شوارع مدينه ريو ، وقبل الوصول الى محطة القطار الكهربائى للصعود الى اعلى قمة الجبل حيث التمثال ..رأينابعض المنازل القديمه ذات الطراز البرتغالى القديم فلايزالون يحتفظون بتلك المنازل كتراث .
هى منازل لايتعدى ارتفاعها عن
دورين ،ذات نوافذ طويله سقفها من القرميد والوانها فسفوريه جذابه

كنا نود ان نركب القطار الكهربائى الاحمر الصاعد الى اعلى قمةالجبل ، لكن سونياحاولت ووجدت انالانتظار قد يطول ويومنا حافل بالبرامج وسينتهى عند الثانيه ظهرا”
فبعد الكوركوفادو استاد ماركانا والدون تاون وشوجر لوف
صعدنا بالسيارالتى نركبها فى طريق ملتوى تكسوه الاشجار الشاهقه الكثيفه، فالجبل نفسه جزء من غابات تاجوكاالوطنيه اكبر منطقه غابات فى العالم داخل مدينه
ومع ذلك كنا نتمنى ان نصعد بالقطار فهو معلم من معالم زيارة المكان
ولكن ليس كل مايتمناه المرء يدركه

************
عند ساحه للسيارت نزلنا ، سبقتنا سونيا لقطع التذاكر . ركبنا مصعد للوصول الى مرحله أخرى من الجبل خلف التمثال .. عندها يوجد محل لبيع الهدايا التذكاريه وكافيتريا من خلال هذا المكان ترى اول مناظر الروعه والجمال لمدينة ريو.
طبعا”المدينه مشهوره بأنها المدينه الرائعه وفى البدايه كنت اقول فى نفسى قبل ان اصل الى اعلى الكوركوفادو ريو جميله نعم . منتهى الروعه فيها شك ولكن من فوق زال الشك وثبت اليقين . فمن فوق لاتملك الا ان تقول: ( منتهى الروعه والجمال )

انت انت يا ريو .

كنا خلف التمثال جهة الذراع الايمن له ،المكان من خلاله يطل على بحيرة ( لاقوا ) ومنطقتى ايبانيما وليبلون وشاطئيهما وعلى مرمى البصر جزر صغيره بينهما

صعدنا السلم من خلف التمثال ..يوجد سلم كهربائى كذلك لمن اراده للوصول الى قاعدة التمثال حيث يوجد فناء دائرى ينتهى بدرج لاسفل يرتبط بساحه اقل تأخذ شكل قوس ترى من طرفه صوره بانوراميه لكل مدينة ريودى جانيرو

****”””
وبذلك تحقق الحلم الذى ظل فى مخزون الذاكره سنوات طويله فى ان اكون فى يوما” ما فى هذا المكان.
كان التصوير حينئذ على اشده منى ومن كل الناس .
كنت التقط بالكاميرا تاره
واصور بالفيديو تارة اخرى .
وكانت معظم الصور الشخصيه ، عباره عن وقوف الشخص عند السلالم التى تقع بين الفنائين بحيث يكون التمثال للخلف مع فرد الذراعين تشبها” بالتمثال فتطابق صورة الفرد صورة التمثال. تركت المجموعه مع سونيا لتشرح لهم معالم الكان وفضلت انا اكون بمفردى فلاحاجه لى بالمعلومه فالمدينه اعرفها من شرقها الى غربها واستطيع ان احدد معالمها .
وهى فرصه لى ان اقتنص الوقت الضيق فى التصوير وخاصه الفيديو

و بالكاميرا الفيديو ظللت أقرب و أبعد عن طريق الزوم شارحاً كل تفاصيل المدينه و معالمها فان أعطيت ظهرك لوجه التمثال و نظرت إلى اليسار … ترى أهم المعالم الآتيه
أستاد الماراكانا … من أكبر الملاعب الرياضيه في العالم و فيه سجل بيليه هدفه رقم 1000 و قد شيد سنة 1950 …
ثم ترى وسط المدينه و أشهر معالمها
– كاتدرائية متروبولتان .
– و بجوارها آرش لابا.
– و بعدهما سامبا دروم ” موقع عرض كرنفال ريو ” .
– يلى ذلك عمائر حديثه شاهقه.
– و على مرمى البصر كوبرى دى نترو الذى يصل طوله إلى 14 كيلومتر على خليج جواناباراباى . بالقرب من ميناء ريو …
….. و كذلك يرى مطار ريو المحلى مطار سانتوس …
ثم أتحول إلى الجانب الأيمن من التمثال حيث تظهر صوره بانوراميه أكبر من التى رأيناها عند الكافيتريا و سلالم الصعود إلى التمثال .. حيث البحيره الجميله “لاقوا” و منطقة أيبانيما و ليبلون المحصورتين بين البحيره و البحر …
…..
لقد كنت أحسد معظم مدن العالم التى تتمتع بتلك الطبيعه الربانيه الجميله من جبال تكسوها الأشجار و بحيرات داخليه جميله تلطف الهواء و تمتع الناظرين و أمطار غزيره تغسل الأشجار و الطرقات و تجدد الحياه للتربه …
في حين فى عاصمتنا العريقه القاهره و على قمة جبل المقطم ترى الصوره ضبابيه مغبره بالتراب … إذ أن جبل المقطم الذى يشرف على القاهره جبل لا زرع فيه و لا نبات فهو و عوادم السيارات يشكلان تلك الخلفيه التى تعكر صفو الصوره الجميله الرائعه للمدينه العريقه القاهره ….
أظن ان الدول المتقدمه اذا لم يهبها الله سبحانه و تعالى بحيرات داخليه , يقومون هم بأنفسهم بعمل تلك البحيرات ثم الحدائق العامه الكبيره .. ثم تشييد المدينه…
….
و ياليتنا إستفدنا من أسلافنا حيث كان بناء المدن الإسلاميه يبدأ أولاً بتحديد اتجاه القبله ثم تنصب الرايه علامه على أتجاه القبله ثم تشييد المسجد الجامع الذى يحيط به ساحه واسعه تتفرع منها شوارع و طرق كلها تصب فى اتجاه المسجد و على مرمى البصر توجد الضياع و الحقول ….
اما نحن الآن في عالمنا المعاصر فنصنع قوالب اسمنتيه جافه زجاجيه أحياناً لا تعكس حضاراتنا و ملامح تراثنا ثم يفكر الناس أن أرادوا في بناء مسجد أو زرع أشجار أو كافة الخدمات المكمله للمدينه الجديده و المشيده .. أهم شىء القوالب الأسمنتيه المسماه بالعمارات…

و أنا في بكين زرت القصر الصيفى للإمبراطور الصينى … و هو يشرف على بحيره كبيره قيل أن السبب في وجود تلك البحيره الأمبراطوره .
فأتوا بالآلاف من الرجال الأشداء و حفروا تلك البحيره و هى موجوده حتى الآن و الرحله إليها من أروع الأماكن التى تزار في بكين …
إذن مع الألات الحديثه هل نستطيع أن نرى بحيرات صناعيه و حدائق عامه كمتنفس صحى ومنظر جمالى للإنسان؟؟ّّ!!

أأسف لقد أخذتكم خارج نطاق الحدث المنوط الحديث عنه .., لكن الشىء بالشىء يذكر …فأنا عاشق المدن …
عاشق الطرق و الشوارع و الأماكن و القرى و الطبيعه الجميله …
و فى رحلاتى أتحاشى الإسراف الزائد و ابعد كل البعد عن أماكن اللهو و العبث لا أأكل إلا مايحل لى و لا أشرب إلا كذلك …
جمال الرحله مع الحفاظ على أحترام الشخص لنفسه و بيئته و حياته و فوق هذا و ذاك دينه …
….
ثم أتجهت للجانب الآخر على يمين ذراع التمثال فكان نفس ما رأيت عند مكان الكافيتريا من رؤية بحيرة لاقوا و المناطق التى تطل عليها و على مرمى البصر شاطىء ايبانيما و ليبلون….
ثم نزلت درج يفضى لساحه أضيق من الأولى و هى منتهى طرف قمة الجبل ” كوركوفادو”
فكانت اطلاله بانوراميه خلابه لكل معالم المدينه و يظهر فيها خليج جوانا باراباى من أول هضبة أوركا و شوجرلوف …حتى كوبرى دينترو .
…..
من هنا تستطيع حقاً أن تقول أنها مدينه رائعه غاية الروعه فشتان مابين المدينه على الأرض و بينها من فوق …
…كانت أشعة الشمس لاذعه فالشمس فى كبد السماء …و لكن روعة المكان تنسى الزمان و المكان و الإنسان …
واظن ان افضل وقت للزياره والتصوير الممتاز للمكان ان يكون من بعد العصر حيث تنكسر حدة الشمس ويكون موقعها خلف التمثال فيسقط ضوئها على المدينه فتحصل على اجمل اللقطات
…و أخيراً تحقق الحلم الذى يراودنى أن أعتلى هذه القمه و أرى ريو دى جانيرو …
و عن طريق الأسانسير نزلت إلى ساحه تفضى إلى مكان سيارتنا …و بين أشجار غابات تاجوكا فورست أخترقت السياره الطرق الملتويه … فى طريقنا إلى أسفل …

ماركانا … ماركانا

…سألت سونيا المجموعه قائله :
أتريدون ان تذهبوا إلى استاد ماركانا …؟
طبعاً سؤال عجيب و غريب !
و رددت عليها مسرعاً طبعاً بكل تأكيد….
نحن نطمع في المزيد من الأماكن وليس التقليل منها …
كانت سونيا تريد منا أن نتوجه إلى شوجر لوف …
و تؤثر عدم الذهاب للإستاد و وسط البلد بحجة زحمة الطرق لأن يوم السبت هو أول أيام المهرجان …..

***************************************************************************************

الطريق إلى إستاد ماركانا


******************************
إعلان كبير عن إستاد ماركانا و إستقباله فاعليات كأس العالم عام 2014


******************************
عند البوابه الرئيسيه للإستاد مجسم تذكارى عن حصول البرازيل لكأس العالم


******************************

ذكرى حصول البرازيل على كأس العالم 1958 /1962


******************************
كاتدرائيه مترو بولتان من نافذة السياره


******************************
صور للكتدرائيه من الخارج


******************************
صوره أخرى


******************************
الكاتدرائيه من الداخل


******************************
صوره أخرى


******************************
إنعكاس الكاتدرائيه على زجاج العماره الحديثه المواجهه لها


******************************
الطريق إلى شوجر لوف


******************************
نصب تذكارى للحرب العالميه الثانيه و نحن فى الطريق إلى شوجر لوف


**********************************************

ثانيا” – الى استاد ماركانا و متروبوليتان ( الداون تاون )

************************”

أخترقت بنا السياره الشوارع الرئيسيه للمدينه ، حتى وصلنا الى أستاد ماراكانا..

وقفنا عند بوابته الرئيسيه ولم نتمكن من الدخول حيث كان مغلقا” حينئذ ، ولكن سجلنا بالكاميرا معالم المكان .. حيث شهد هذا الاستاد الكثير من فاعليات كرة القدم ، اشهر لعبه فى العالم .

وهذا الاستاد سيشهد المباره النهائيه فى كأس العالم عام 2014 م . ان شاء الله .

ويعد هذا الاستاد من أهم استادات العالم .يرجع تشيده الى عام 1950 م ، وحوى بين جنباته فى أحدى المباريات 180 ألف مشجع ، وذلك فى المباراه النهائيه فى كأس العالم بين البرازيل وأرجواى فيما أظن ، وخسرت فيها البرازيل كأس العالم أمام هذا العدد الضخم ، فكانت حسره على الشعب البرازيلى ما بعدها حسره لازلت ذكرها تتناقلها الاجيال حتى الان .

اما الان فالطاقه القصوى له من 80 الى 110آلأف من الجمهور وذلك لدواعى الامن و السلامه .

للعلم استاد ماركانا اسمه الفعلى فلهاردين على أسم احد الصحفيين

سرنا بالسياره فى شارع ماركانا على اسم الاستاد ، سرنا بأتجاه وسط البلد ثم فى شارع رئيسى ، آخر هو شارع فارجس Vargs

ثم يخترق السائق أحدى الشوارع الجانبيه فى وقت الظهيره والشوارع مكتظه بعديد من البشر ، فى ملابس وألوان وأشكال شتى …كرنفال !!

وصلت بنا السياره الى أهم نقطه فى وسط المدينه حيث تقع كاتدرائيه متروبوليتان .وهى كاتدرائيه حديثه شيدت فى السبعينات من القرن الماضى .. وهى عكس كل كاتدرائيات العالم فى طرازها المعمارى..

فهى عباره عن قمع مكفى كبير …نوافذها كالخياشيم..بهدف تلطيف الجو داخلها دون الاستعانه بأجهزة التكيف او المراوح..

هم رغبوا فى هذا الشكل من البناء بهدف الخروج عن المألوف فى الطراز الكنسى المعمارى وللتميز ايضا”

فى داخل الكاتدرائيه لوحات تشرح بداية دخول المسيحيه الكاثوليكيه الى ارض البرازيل مع البحاره البرتغاليون المكتشفون للبرازيل فى عام 1502م

تعتبر مدينة ريو مدينه حديثه عمرها 500 عام فقط وهى ازمنه قليله فى عمر التاريخ

…كان البحاره المكتشفون للبرازيل قد عبروا الاطلنطى حتى وصلوا الى خليج جوانابارا باى فى أول يناير عام 1502 وقد ظنوا ان الخليج الكبيرهذا ، ماهو الا فم نهركبير فى الداخل .

فقالوا : فى اى شهر نحن ؟

قالو : يناير .

وأين نحن الان ؟

قالو لبعضهم البعض عند فم النهر . اذن هذا المكان هو

ريو ( نهر ) باللغه البرتغاليه

جانيروا ( شهر يناير ) بالبرتغالى كذلك

ريو دى جانيروا اذن ترجمتها مدينه نهر يناير

وبقى الاسم مرتبط بالحدث …

وتوالت على المدينه الاحداث والسنون واستمرت فتره طويله من الزمان عاصمه للبرازيل وان نافستها فى ذلك مدينة سلفادور البرازيليه تاره و مدينة بتروبوليس تاره أخرى، وفى عام 1960أ نتقلت العاصمه من ريو الى برازيليا فى وسط البلاد ، التى شيدت لهذا الغرض وأضحت ريو عاصمة للبلاد من الناحيه الثقافيه…

فياليتنا نتخذ فى مصر الحبيبه ، هذا القرار من نقل العاصمه الى مكان آخر يخفف الضغط عن القاهره التى تكتظ بازيد من 20 مليون نسمه حتى ضجرت وتريد من ينقذها …

لماذا يتغير العالم من حولنا ونحن نسير سير السلحفاء متى ؟ !!!!

توافد آلآف من المهاجرين الاوربيين الى البرازيل واختلط الدم الاوربى بالدم البرازيلى ( الهنود الحمر )طيلة هذه المده حتى اصبح البيض يشكلون الان53 % والبيض والسود مختلطه 38 % والسود فقط7 % ثم يابانين وعرب و هنود حمر النسبه الباقيه من مجموع السكان البالغ عددهم 188 مليون نسمه.

البرازيل شبيه بالولايات المتحده الامريكيه حديثه ، اوربية الطابع فى كل شيئ .

توجد نظريه تاريخيه تقول : ان التغيير السياسى وليد يوم وليله ..بمعنى ان اى دوله قد تتحول بين عشيه وضحاها من رأسماليه

الى اشتراكيه و من ديقراطيه الى ديكتاتوريه …وهكذا

لكن التغير الاجتماعى هو وليد سنوات عديده ..وهذا ماحدث فى البرازيل ويحدث فى كل دول العالم…

فمصرنا على سبيل المثال عندما فتحها عمرو بن العاص 641 م /21 ه فى عهد الخليفه الراشد عمر بن الخطاب ( رضى الله عنهم جميعا” أستمرت 300 سنه حتى اختلط الدم العربى الاسلامى بالدم القبطى ، وبعدها اصبحت مصر دوله اسلاميه خالصه ولله الحمد والمنه..

وقيس هذا التغير على الافراد انفسهم فالتدرج من سنن الحياه ..

أكتفت سونيا من جولتنا فى وسط الدينه بزيارة الكاتدرائيه فقط .. اذ لاتستطيع تأمن علينا وسط زحمة الناس فى الشوارع و الطرقات

ولان الكاتدرائيه محاطه بسور حديدى داخل حديقه ، والمعلم واحد فأمكن لها الحرص والاحتياط…

ألم أقل لكم :

كل هذا الجمال … وهو حقا”

كل هذا الخوف … وهو كذلك

ومن وسط البلد الى طريق الكورنيش حيث منطقة فلامنكو و بوتافوجو سارت بنا السياره حتى وصلنا الى محطة تلفريك شوجر لوف

صوره لساحة شوجر لوف يظهر فيها جبل أوركا و جبل شوجرلوف


*********************************
صوره أخرى للساحه


*********************************
بوابة الدخول وشباك قطع التذاكر



*********************************
ماكيت للمكان


*********************************
من هنا يتحكم الفنيين فى سير التلفريك


*********************************
ننتظر التلفريك القادم لنركبه


*********************************
التلفريك وقد شارف على الوصول


*********************************
أخيرا” وصل


*********************************
جمهور الراكبون داخل التلفريك



*********************************
صوره بانوراميا للمكان


*********************************
صورة بوابة الخول من أعلى



*********************************
محطة الوصول الى الهضبه من بعد


*********************************
اقتربنا قليلا” من الهضبه


*********************************
ثوانى قليله ونكون فوق هضبة اوركا



*********************************
أخيرا” سننزل ونتمشى على هضبة اوركا


*********************************
لقطه اماميه جميله لمدينة ريو دى جانيرو


*********************************
شعار (لوجو ) تلفريك شوجر لوف



*********************************
منطقة بوتافوجو وجزء من فلامنكو




*********************************
مدينة ريو من فوق قمة هضبة اوركا



*********************************
المنطقه الراقيه تحت سفح الهضبه


*********************************
صوره أخرى



شـوجــر لــوف ..مـاأجـمـلـك ..مـاأروعـــك
************************”

لوسألنى سائل أيهم أجمل روعه وجمال ( شوجر لوف ) أم ( كوركوفادو )..؟ !!
أقول وبملأ فمى وأعلى صوتى بلا أدنى تردد..شوجرلوف.
فان قلت أنا من قبل وأنا على قمة كوركوفادو .
ريو مدينه رائعه…
فاأنت على قمة شوجرلوف لاتملك الا أن تقول : منتهى الروعه والجمال انت ياريو..
نزلنا من السياره عند محطة التلفريك فى ساحه فسيحه محاطه بعمائر حديثه وشاطئ أسمه
( فرملاها vermelha (
وهو شاطئ صغير فى نهاية الساحه .
والشوجر لوف ينقسم الى قسمين:
1- هضبة اوركا .
2- جبل شوجرلوف .
ويطلق عليه هذا الاسم (شوجرلوف ) ومعناها قالب السكر اذ يأخذ شكل قالب السكر الذى يعرفه الجيل القديم منا ، اذ رأيناه فى الستينات من القرن الماضى .
والشوجرلوف وهضبة اوركا يأخذان من بعيد شكل الاسد الرابض . له مثيل فى ذلك فى مدينة كيب تاون المدينه الجميله التى أحبها كثيرا” فى جنوب أفريقيا ، والتى يزينهاجبلين شهيرين وهما جبل الطاوله وجبل الاسد والمدينه مبسوطه تحت كنفهما…

****************
عند بوابة الدخول يستقبلك ماكيت للمكان ، ثم تضع التذكره الممغنطه فيفتح الحاجز ، على غرار محطات المترو ..ثم تركب التلفريك الى هضبة اوركا ،وأثناء الصعود تظهر معالم المدينه رويدا” رويدا” فى مناظر خلابه تأسر العينين…
نخرج من التلفريك تستقبلنا ساحه متسعه ،كشرفه كبيره واسعه ترى من خلالها اروع مارأت عيناك لمدينه فى العالم…
ثم نكمل المسيرالى نهاية الهضبه والكاميرا تقتنص من مكان الى اخر اروع اللقطات.
عند وسط الهضبه يوجد محطه للطائره الهليكوبتر ،سعر ال 10 دقائقب 110 دولار .
حقيقى المنظر على الهضبه فى حد ذاته رائع و رحلة الطائره الهليكوبتر فيما اعتقد لن يكون المنظر اجمل منها…
كما أن 10 دقائق مده قليله جدا”لاتغنى ولا تسمن من جوع وال100 دولار مبلغ لابأس به فى حد ذاته…

****************

ركبنا التلفريك للصعود الى شوجرلوف …وأثناء ذلك لاتستطيع أن تملك نفسك من الاندهاش اذ المنظر يزداد حسنا” وجمالا” للمدينه عن ذى قبل..
نتجول فوق شوجرلوف الذى يرتفع من سطح البحر بمقدار 400 متر.
يوجد به كافيتريا ومحل هدايا ( سوفونير )
ظللت التقط عديد من الصور اوثق بها روعة المكان حتى سارا مجموع ما التقطه من صور من اول يوم فى السفر وحتى الان1500 صوره اغلبها طبيعيه وثائقيه بالاضافه الى التصوير بالفيديو الذى يعتبر من وجهة نظرى أهم أنواع التصوير.
سبحان الله كنا زمان و من مده قليله جدا” نستخدم الكاميرات القديمه بها فيلم يشمل 36 صوره فقط كنا نحرص على ان نستغلهم ايما استغلال ، وكنا ننتظر نتيجة التصوير بعد التحميض والطبع بفارغ الصبر . والآن نصور ونمحووننقل على الكمبيوتر ونصغر ونكبر ونطبع . فسبحان من علم الانسان مالم يعلم.

لى زميل يعمل بالتدريس ذهب الى انجلترا فى بعثه لمدة 3 شهور .قص على مسمعى حكايه درس دراسى تأملته كثيرا” وحتى الان والحكايه مر عليها حوالى 15 سنه. قال:
الاولاد فى المدرسه الانجليزيه كان عندهم حصه عن العدسات و الاحماض …
طلب المعلم منهم ان يحضر كل واحدا” منهم كاميرته الشخصيه .
وفى الصباح ترك لهم المعلم ساعة زمن واحدة يلتقط فيها التلميذ مايشاء من صور.
ثم بعد مرور الساعه اجتمعوا مع المعلم فى المعمل وطلب منهم أخراج الفيلم فى غرفة مظلمه ، ثم فى حوض يضع ماده كيمائيه بنسب معينه ثم يضع فيها الفيلم ( تحميض ) .
ثم تجفيف الفيلم ونشره .
ثم فى غرفة أخرى طلب من التلميذ أضافة الالوان فى جهاز امامه . ثم طبع الفيلم بالحجم الذى يريده .
المهم فى نهاية اليوم رجع التلميذ الى منزله معه 36 صوره ، هو الذى صورهم وهو الذى حمضهم وهو الذى طبعهم .
قال لى زميلى ان هذا التلميذ لو اراد ان يفتح محل لنجح .
فأردفت قائلا”: من هنا يتقدمون .
الدروس عمليه والدرس العملى اثبت فى الذهن من الدرس النظرى .
،فى العالم العربى نعتمد على الحفظ و التلقين (زهقنا )
فلو قلت لك ان قيادة السياره امرا” سهل …
هنا مكان الفرامل وهنا البنزين وهنا ناقل الحركه ( الدبرياش ).
الضغط على البنزين ،تسير السياره
الضغط على الفرامل تقف السياره.
العصا مع الدبرياش تنقل سرعات السياره.
هل بعد هذا الدرس النظرى يستطيع أحد ان يقول أننى أستطيع ان أقود السياره .كلا والف كلا ، لابد من الدروس العمليه
نحن حتى الان ننظر الى الكارت المصور وندهش (فاغر فاة )من الاستغراب ونقول فى انفسنا كيف هذا .
اما عندهم، فيخرج من بين هوْلاء التلاميذ طالب يخترع الكاميرا الفوريه والكاميرا الزووم والكاميرا الديجيتال ، فصوروا الذرة والمجره .
من يعطيى الفرصه للأجيال العربيه القادمه نحو الانطلاق فى مجالات العلم فلا ينقطنا شئ الا ارادة الفعل.
اعتقد ان الاسلام مع العلم والتقدم فيه، يؤديا الى معرفته المعرفه الحقيقيه بعيدا” عن الصوره المشوشه فى الأذهان الان.
جهل وتخلف يؤديان الى الاحتقار والأزدراء.

****************””

على اشجارجبل الشوجرلوف القليله نرى بعض القرود البرازيليه ،وهى قرودصغيره جدا” فى حجم الارنب تقريبا” .
انتهت الجوله،أخذنا التلفريك مره ثانيه فى رحلة الهبوط . ولو كانت أيامى فى ريو دى جانيرو طويله لذهبت اليه مره أخرى بنفسى مختارا” وقت غير وقت الظهيره .
اذ أجمل وقت فيما أعتقد هو قبيل المغرب بساعه وبعد المغرب بساعه .
تجمع الليل والنهار، وهو وقت ذهبى لمحترفى التصوير وألتقاط المناظر الجميله فالمدينه رائعه ليلا” كما هى رائعه نهارا”……

****************

كانت الساعه قد وصلت الى الثانيه من بعد الظهرعندما ركبنا الاتوبيس فى طريقنا الى الفندق الذى يبعد عن الشوجرلوف بحوالى اربعه ونصف كيلو متر .
وبدءا” من الثانيه والنصف من بعد الظهر وحتى المساء وقت متسع ( فراغ )فكيف أشغله وأين أذهب ؟
طبعا” كنت مخططا”له من قبل..
فلقد نجحنا فى ضغط البرنامج من حيث جعل زيارة الكوركوفادو ووسط البلد والشوجرلوف فى نصف نهار يوم واحد وها أنا من بعد الظهر وحتى المساء لدى متسع من الوقت يجب ان أشغله …
فا الى اين …؟

المجموعه اتفقوا مع سونيا للذهاب فى السابع والنصف مساء” الى احدى المطاعم فى منطقة ليمى leme نهاية طرف شاطئ كوباكابانا ،لتناول وجبة عشاء من الاسماك فى بوفيه مفتوح قالت سونيا ان سعر الفرد 160 دولار.
انا رفضت والحسينى بك كذلك .
شعرت ان الامر فيه استغلال من سونيا..
فلم أسمع عن البرازيل بمطعم يصل فيه سعر العشاء 160 دولار .
مطعم كولومبو الشهير سعرة فى حدود ال30 و 40 ريال تقريبا”
فهل سونيا كما كثيرا” من المرشدين ، استغلت المجموعه فى هذا المطعم . الله أعلم
مبلغ ال 160 دولار يعادل 840 جنيه مصرى أستطيع أن أأكل به مجموعه من 7 أفراد فى مطعم فخم على البحر فى الاسكندريه وليس فرد واحد …

********************””
مرشدتنا سونيا .
مرآه للشخصيه البرازيليه .
كنا نثنى كثيرا” على مجهوداتها ونشاطها وأحيانا” نرى انها لاتقوم بما هو مطلوب ، نستشعر منها الجديه وتاره أخرى نشعر بالامبالاه .نقول تستحق مكافأة فى أخر يوم من أيام الرحله وأحيانا” نتراجع ونقول لاتستحق.
كانت تؤدى واجبها دون احساس بأنها سعيده ،بعكس مرشدى الشرق الاقصى كله فى ماليزيا تايلند سنغافوره الصين فيتنام كمبوديا ميانيمار. انت معهم ملك” متوج .
فى اول يوم أعطيت سونيا هدايا تذكاريه من مصر كعادتى دائما” كانت عباره عن ورقة بردى عليها رسمه فرعونيه وكتابه هيروغليفيه .وعلبه فخمه من الصدف وقلم وزجاجة عطر شرقيه ومسبحه وميداليه.
أخذتها وشكرت فقط .
دون امتنان وانبهار واحساس انها تقتنى شئ ذو قيمه . كما كنت أرى من قبل فى عيون من منحتهم ذلك من قبل .

سألت سونيا عن سكنها فى ريو دى جانيرو قالت أنها تسكن فى منطقة ايبانيما . قلت لها أيبا نيما!!! حقيقى
قالت :حقيقى .
قلت أغلى منطقه فى ريو.
قالت : نعم
على ملامحها سمت حزن .
فسألتها . هل انت متزوجه ياسونيا .؟
قالت : مطلقه .
عندك أولاد .؟
قالت : لا
ها هى مساوئ الحضاره الغربيه يأخذون من المرأه ماشاءوا فى سنها الصغير . وعندما يتقدم بها العمر تصبح كما” مهملا”.
فمن يعوض لها الاستقرار الاسرى ومن يجلب لها السعاده بالنظر الى اولادها .فهى لم تملك السعادة الاسريه ولا سعاده ان يكون لها ذريه تبث فيهم الامومه الجميله . وهكذا مدنية الغرب المذمومه,
فالغرب لن يسقط الا عن طريق الاسره . اما لماذا حتى الان يتقدم . ذلك لان علمائه لايزالون يخترعون وحكوماتهم يطبقون ، فتسير بهم عجلة الحياه الماديه الى الامام والروحيه الى الخلف .

********************”

عندما وصلنا الى الفندق كانت سونيا تبث فينا الامان مع أتخاذ الحذر لان الشوارع اليوم والايام التاليه مليئه بالناس والامن متواجد بكثافه بسبب المهرجان ومن هنا الامان اما الحذر فهو أمر مطلوب تحت أى ظرف …
وبناء” .على تلك القاعده..كنت أأخذ الكاميرا الفيديو والموبايل ابو كاميرا ديجيتال وأوراقى وشنطه صغيره فيها بسكويت وزجاجة مياه وعطر ومشط وبرشام للطوارئ …وذلك مع برنامج الصباح الرس