غرب النرويج هي المنطقة التي تقع على ساحل المحيط الأطلنطي الجنوب الغربي، وأكبر مدن المنطقة هي مدينة برغن، تمتلك المنطقة تاريخًا هامًا أبطاله هم الفايكنج، أجداد سكان المنطقة الآن، أما في العصر الحديث تعتبر مدن غرب النرويج من أقل المناطق في معدلات الجريمة والبطالة، وذلك لكثرة توافد السياح إليها من كافة أرجاء العالم.

فالمنطقة تعتبر ريف نرويجي من الطراز الرفيع، وديان وهضاب ومساحات خضراء ومزارع وأشجار وسهول ومضايق جبلية وأنهار وشلالات كثيرة، في كل مكان ستخطو فيه ستجد ما يبهرك، كما أن المنطقة على استعداد تام لاستقبال السياح، فتجد هناك الفنادق الراقية والمريحة وتجد مطاعم ومقاهي.

وتجد أنشطة سياحية متعددة تعتمد عادة على الطبيعة الخلابة، مثل أنشطة التنزه والاسترخاء والأنشطة الرياضية مثل تسلق الجبال أو التجديف والتزلج والقفز المظلي، كل شيء جميل ورحلتك هناك ستكون ممتعة، في المقال نطرح عليك أهم مدن غرب النرويج حتى تخطط لزيارتها ولا تفوتك أيًا منها.

برغن Bergen

افضل مدن غرب النرويج، وثاني أكبر مدينة في النرويج وأهم موانئها، بل كانت عاصمة البلاد خلال القرني ال12 وال13، يُطلق عليها بوابة المضايق النرويجية الغربية والجبال السبعة، هناك يجب ان تزور منطقة الهانزية وهي منطقة تاريخية وترجع مبانيها إلى العصور الوسطى، وتركب سكة حديد فلويبانين للاستمتاع بالطبيعة النرويجية والهواء النقي وتصعد إلى أعلى الجبل، ثم تقوم بمغامرة لاستكشاف جبل أولريكن سواء عبر التلفريك أو على الأقدام، ولا تنسى تناول وجبة شهية في أحد مطاعمها المحلية، وزيارة سوق السمك الطازج، إلى جانب زيارة عدد من الشواطئ والشلالات بالتأكيد.

ستافانجر Stavanger

ثاني أهم مدن غرب النرويج، وهي مدينة صاخبة بالاحتفالات والمهرجانات على مدار العام مثل مهرجان الموسيقى في أغسطس ومهرجان مايجاز في مايو، أولى الأنشطة في المدينة هو زيارة مضيق ستافنجر واستكشفاه من على صخرة بريكستولن إن كنت من أصحاب القلوب القوية فقط ورؤية أروع المناظر الطبيعية، وزيارة منطقة فالبرغتارن للاستمتاع بالمباني القديمة وبرج المراقبة والميناء، وبالقرب منها لابد أن تزور ساحة السوق لتناول الطعام أو شراء الهدايا التذكارية، وإن كنت مهتمًا بتاريخ وثقافة الفايكنج فلابد أن تزور متحف الآثار والذي يعرض ملابسهم وأسلحتهم وسفنهم، ثم تزور متحف الفنون النرويجية والبحيرة القريبة من المتحف.

مولدي Molde

بلدة جميلة كانت تشتهر بصناعة الأقمشة والملابس في العصور الوسطى، وتطل على مضيقين مما يجعلها مدينة جاذبة للسياح للاستمتاع بمناظرها الطبيعية المختلفة. يمكنك أن تقوم برحلة للقرى القريبة سواء من خلال العبارات البحرية أو على طريق المحيط الأطلنطي، أو التنزه على مرتفعات الممشى العائلي، وزيارة معصرة التفاح القديمة، ولرحلة استكشافية شيقة عليك بزيارة كهوف مولدي، ومن ثم الاسترخاء في أحواض الجاكوزي moldebadet.

أوليسوند Ålesund

تتمتع المدينة بعدة مميزات، أولًا هي ميناء رئيسي لصيد الأسماك وبالتالي ستجد أروع أطباق الأسماك الطازجة المختلفة، ثانيًا تضم عدد كبير من المضايق والشلالات والقمم الجبلية مما يجعلها واحدة من مدن غرب النرويج الأكثر إثارة، وثالثًا للفن المعماري الفريد لهذه المدينة، فقد قام كبار المهندسين ببناء أكثر من 320 مبنى دفعة واحدة على طراز فن الآرت نوفو، بعد أن دمرها حريق هائل، مما جعلها مدينة متكاملة من حيث الفن المعماري.

يجب أولًا أن تستكشف المدينة من مباني وميناءها الجميل، ومن ثم زيارة الأكواريوم لكونه من أكبر أحواض السمك في النرويج والذي يضم عدد كبير من الكائنات البحرية التي تستوطن هذه المنطقة، وكذلك تستكشف مضيق Hjørundfjorden والقمم الجبلية من حوله، وأخيرًا جزيرة روندي التي تحتوي على مئات الطيور البحرية.

أودا Odda

مدينة ساحرة أخرى تقع في وادٍ ضيق بين جبال شاهقة، وتعتبر من أجمل مدن غرب النرويج الجميلة، خاصة لأنها نقطة انطلاق لاستكشاف النهر الجليدي Folgefonna.

فوس

مدينة الأنشطة المثيرة، حيث القفز المظلي وركوب الكاياك والمناطيد لاستكشاف جمال المنطقة وقراها الكبيرة منها، أو القيام بالتزلج على الجليد فوق القمم الجبلية وركوب عربة الأحصنة.

لازال في الغرب النرويجي مدن عدة يمكنك استكشافهم، بل إن الطريق في حد ذاته الذي يربط بين المدن والقرى مليء بالمناطق التي تستحق التوقف عندها، من شلالات ومنحدرات جبلية وجسور، ستكون الرحلة إلى المنطقة ممتعة بالتأكيد فلا تتردد بالذهاب.

أكتب تعليق

عنوان بريدك الالكتروني لن ينشر.