#4293

1- Aspire Park:
تقع في الاسباير زون، قبالة شارع الوعب، وهي واحدة من أكبر حدائق الدوحة وأكثرها شعبية وإثارة وإعجابا من السكان، ففيها بحيرة اصطناعية عملاقة تحتوي على البط. تنتشر على جزء من ضفافها كابينات المقاهي والسندويش الصغيرة ويحيط بكاملها مضمار للمشي، بعض الأدوار لممارسة الرياضة وأراض واسعة من المرج الأخضر. فهي مكان مثالي للتمتع بجمال الطبيعة والطقس، والاستماع إلى أصوات الطيور الرائعة.

2- دحل الحمام:
تقع عند تقاطع شارع المرخية، وشارع جامعة الدول العربية، هذه الحديقة هي الملاذ الحقيقي للأطفال والكبار على حد سواء. أشجار النخيل منتشرة في كل مكان، تتخللها شجيرات الـ bougainvillea والعديد من الأنواع الأخرى من الأشجار والنباتات التي تملأ رائحتها المكان، وبعض الحيوانات. فيها ثلاثة ملاعب للأطفال، وأنبوب تزلج، ومدرج صغير، ومنطقة جيدة لممارسة رياضة “skateboarders” وملعب كرة سلة، إضافة الى المروج العشبية الواسعة.

3- حديقة البدع:
تقع في شارع البدع الموازي لطريق الكورنيش، إنها من أجمل الحدائق للجلسات العائلية على البساط الناعم فوق المروج العشبية الواسعة والتي تعد الأكبر في الدوحة، إضافة إلى وجود الملاعب والنوافير والجسور، وفسحة لألعاب الأطفال. وتضم الحديقة قرية التراث القطرية، التي هي عبارة عن شبه متحف يبين مظهر القرية القطرية التقليدية. وهناك بعض المحلات التجارية التي تقدم المأكولات القطرية التقليدية، كما يوجد أشهر المطاعم في الحديقة وهو المطعم التايلاندي الذي على الرغم من صغره الا أنه أكثر المطاعم اكتظاظا. كما يوجد مسرح عمومي قدمت فيه أحيانا بعض الحفلات والمسرحيات الفنية، إضافة إلى العديد من النوافير المائية التي تقدم عروضا مثيرة.

4- Sheraton Park:
تقع في الخليج الغربي بجانب فندق Sheraton Doha Resort & Convention Hotel، وهي حديقة مجهزة لرياضة المشي والهرولة، حتى انه يمكن للزائر استعارة حذاء خاص للمشي عند أول الحديقة، وتتصف بالمروج الخضراء الواسعة، والمطلة على مياه البحر، كما ثمة مسارات للجري ومنطقة مخصصة للعب الأطفال، ويوجد مبنى صغير يحتوي على معارض الفنون التشكيلية والمنحوتات والتصوير الفوتوغرافي.

5- حديقة متحف الفن الإسلامي:
يقع في متحف الفن الإسلامي، في المنطقة بين ميناء الدوحة والكورنيش، ففي هذه الحديقة يكون لديك القدرة على التمتع بالحديقة وطبيعتها الخضراء والتعرف الى الفن الإسلامي العريق والخليجي الإسلامي، من خلال المعارض الفنية داخل الحديقة التي لا تنتهي، كما يوجد مكان للأطفال، إضافة إلى مقهى لذواقة القهوة العربية ومحبي المد العربي والجلسة العربية الأصيلة.

منقول