بدأت السياحة في قيرغستان تزدهر في السنوات القليلة الماضية بسبب طبيعتها الجميلة وأسعارها المنافسة للدول السياحية الأخرى. وتقع قيرغستان في شرق أسيا الصغرى كما هو موضح في الخريطة. وتحدها كازاخستان والصين وطاجيكستان و أزبكستان، وهي دول تمتاز بطابع اسلامي.

السياحة في قيرغستان

عاصمة جمهورية قيزغيزستان  :

بيشكك

مناخها:

تتميز هذه الدولة بمناخ قاري حيث تتساقط الثلوج على قمم الجبال، أما السهول الوسطى مناخها دافئ لأنها محاطة بالجبال.

أفضل وقت لزيارتها:

يعتدل المناخ في فصل الصيف والربيع لذا ينصح الأشخاص زيارة هذه الدولة في هذا الوقت من العام حيث المناخ الرائع وأشعة الشمس التي تزيد من جمال المناظر الخلابة والتمتع بالسباحة فى الأودية النهرية. ولكن يمكن زيارتها في الشتاء إذا كنت من محبي الثلوج

اللغة :

اللغة الروسية هى اللغة الرسمية في قيزغستان، وأيضًا يتحدث السكان اللغة القيرغيزية.

العملة :

تُسمى عملة قيرغستان “سوم”

السياحة في قيرغستان

مدة الرحلة:

اختيار المدة أمر شخصي ويعتمد على الوقت المتاح لديك ونوع التجارب التي ترغب في الاستمتاع بها. يسافر الكثير من الناس إلى قيرغيزستان للتجول عبر الجبال والاستمتاع بالجمال الطبيعي المذهل. أغلب السياح يقضون مدة تترواح بين 5-10 أيام.

أهم المدن والأماكن السياحية في قيرغستان:

1 بيشكيك :

السياحة في قيرغستان

تبدأ السياحة في قيرغيزستان في العاصمة بيشكيك. تقع في شمال البلاد ، وهي مليئة بالأشجار والمنتزهات والجبال. تعود معالمها الأثرية إلى الحقبة السوفيتية. من معالمها السياحية: المتحف التاريخي الوطني، وسوق دوردوي والجامع الكبير وسط بيشيك.

2 مدينة أوش

تقع أوش في جنوب البلاد في وادي فرغانة وهي ثاني أكبر مدينة في قرغيستان. تُعرف أوش أيضًا باسم “عاصمة الجنوب” ، وهي أقدم مدينة في البلاد ويقدر عمرها بـ 3000 عام ، ومنذ عام 1939 ، كانت أوش بمثابة المركز الإداري لمنطقة أوش ، والتركيبة السكانية فيها متنوعة. وتعتبر مركز ثقافي واقتصادي كبير ويبلغ عدد سكانها حوالي 250 ألف شخص، وتحيط هذه المدينة التلال والجبال ومنها جبل سليمان تو ذو الخمسة قباب وهذا الجبل من الجبال شاهقة الإرتفاع التي توجد في وسط المدينة.

3 مدينة كاراكول

كاراكول هي المركز الإداري لمنطقة إيسيك كول. على الرغم من أنها لا تقع مباشرة على ضفاف البحيرة ، إلا أنه من السهل القيام برحلات يومية إلى البحيرة أو الجبال القريبة. في القرن التاسع عشر ، أصبحت نقطة إستراتيجية تفصل بين الإمبراطورية الروسية والصين ، وتم إنشاء تسوية عسكرية روسية مهمة هناك في عام 1869. كما جذبت المسلمين الصينيين الفارين من الاضطهاد في الصين. يمكن مشاهدة هذين الحدثين المهمين للتاريخ في مسجد دونغان وكنيسة كاراكول الأرثوذكسية.

Booking.com

السياحة في قيرغستان

أكتب تعليق

عنوان بريدك الالكتروني لن ينشر.